مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 24 مارس 2019 09:02 مساءً

  

الشاجري ينفذ نزولا لمتابعة مشاريع خور مكسر وعملية سير تنفيذ اعادة صيانة الطرقات والشوارع
صبراً آل شيخ و آل إبراهيم
3 مواهب برتغالية على رادار مانشستر يونايتد
التأثير النوعي للتواصل الاجتماعي الرقمي على الحياة السياسية
محافظ أبين يفتتح المعرض العلمي بمدرسة سمية أم عمار بخنفر
منظمة صناع النهضة تنفذ سباق
محافظ أبين يتفقد سير الدراسة بمعهد العلوم الصحية
أخبار وتقارير

التلغراف : الهجوم الحوثي على "العند" يقوض بشدة الجهود الأممية للسلام في اليمن

لحظة انفجار الطائرة الحوثية فوق قاعدة العند العسكرية جنوبي اليمن.
الجمعة 11 يناير 2019 04:40 مساءً
(عدن الغد)متابعات خاصة:

رجحت صحيفة "الديلي تلغراف" البريطانية الشهيرة، أن يفاقم هجوم المتمردين الحوثيين الأخير الذي استهدف عرضاً عسكرياً للجيش اليمني بقاعدة العند، من تقويض جهود الأمم المتحدة للتوسط في اتفاق سلام لإنهاء الحرب الوحشية المستمرة منذ أربع سنوات في اليمن.
 
ونقلت الصحيفة عن Nick Waters، المحلل في موقع Bellingcat المهتم بمجال التحقيقات قوله، إن طائرة الحوثيين بدون طيار تماثل وترتكز على نفس تصميم طائرة من نوع "أبابيل T " الإيرانية الصنع .

وأشار إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت إيران قد زودت الحوثيين بالطائرة المسيرة، أو أن الحوثيين قاموا بتركيبها وصناعتها بناءً على تصميم إيراني.
 
وأكد المحلل ووترز بأنه "يبدو أن الهجوم؛ كان هجومًا مخططًا جيدًا، وتم تنفيذه بشكل جيد". لافتاً إلى أن الحوثيين من خلاله "كانوا يستهدفون الأفراد ذوي القيمة العالية من المتواجدين ضمن الحضور في ذلك المكان. حيث شنوا الهجوم على المنصة وليس منطقة العرض المحيطة بها".
 
ورجحت الصحيفة البريطانية، أن تكون عملية إطلاق الطائرة بدون طيار؛ تمت من على بعد مئات الأميال من منطقة يسيطر عليها الحوثيون. ليتم بعد ذلك إسقاطها فوق هدفها باستخدام إحداثيات GPS، أكثر من أن يكون جرى توجيهها من قبل مشغل ما.
 
ويشير المحلل ووترز إلى أن "نجاح الحوثيين في إسقاط طائرة بدون طيار في منتصف العرض العسكري يوحي بأن لديهم معلومات إستخباراتية معينة حول توقيت وموقع الاحتفالية".


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك