مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 05:00 مساءً

ncc   

مرتبات الموظفين وتسلط القائمين عليها !!
رمضان وكورونا والمسلسلات التلفزيونية...!
الاسلام يظهر في اوروبا وينحسر في الاراضي العربية
قبل أن نتكورن
الصائدون في الماء العكر
يا فخامة الأخ الرئيس.. افعلها وخلصنا
المنظمات الإنسانية في مديريات يافع بين امان الحاضر وخوف المستقبل
آراء واتجاهات

إما نحن .. وإما الأمن المركزي في شبوة؟

أوسان الخليفي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 07 يناير 2013 01:29 مساءً


 

النهج السلمي للثورة هو سلاحها الفعال ونهجها القوي الذي استطاعت من خلاله أن تحقق مكاسب "حقيقية" ، واستطاعت بفضل الله أن تضبط و توازن بين تكتيكات القيادات المتعددة وبين الاستراتيجية واحدة الهدف وخرجت ولا زالت تخرج بفضل الله من كل ملمة وقارعة بمكسب قوي وموقف أقوى ، الثورة السلمية كانت خياراً واختياراً فرضته ظروف المرحلة واستحقاق الزمان الذي يعتبر النضال السلمي أرقى صورة من صور النضال المتعددة ، وعليه سوف يستمر النهج السلمي خياراً مفضلاً للثورة الجنوبية إلى أن تقرر الظروف المرحلية المقبلة خياراً اضطرارياً آخر.

وعليه فإن النضال السلمي خيار والنضال المسلح ضرورة ومن يصطلي بنار العسكر وهو يناضل سلمياً هو  وحده من يستطيع أن يحدد مرحلة الاختيار ومرحلة الضرورة ، فتراكمات الأحداث منذ انطلاق الثورة الجنوبية المجيدة والتي تنهز في عمرها السادس كادت أن تصل إلى مستوى أخير ونهائي في المرحلة السلمية الأختيارية ، وانا اعتقد اننا نمر بمرحلة محايدة بين المرحلتين الاختيارية والاضطرارية وفي هذه المرحلة تنضج المشاعر والأفكار وتترسخ فيها القناعات ويصفّى الحْبْ الدبش بكيالٍ أعور كما يقال في شبوة.

نتفهم جيداً الموقف الذي اختاره رئيس الجمهورية عبدربه منصور والدرب الذي يسلكه معززاً نفسه برفاقه الجنوبيين الذين يتساقطون الفرد تلو الآخر وهو لا يستطيع حمايتهم ، نتفهم المسؤولية التي تحملوها و الهم الذي يحملونه والواقع الذي يعيشونه ونعيشه معهم ولكن هل يتفهم منصور هادي ان وطننا محتل ونحن نكافح سلمياً وثروتنا تنهب يومياً ونحن نناضل ورقياً وهل يفهم أنه لم يبقى لنا إلا الانسان الذي يعيش على تراب هذا الوطن فهل عندما يتم اغتياله واستباحة دمائه سيتفهم منصور هادي ورفاقه موقفنا في الدفاع عن دمائنا ؟ هل سيتفهمون دفعنا لصائل جائراً ظالم يعطي إجازات مفتوحة لمن تنال يده من دمائنا؟  فلم لم يبقى إلا الإنسان وكرامة الإنسان لنحافظ عليها ، لم يبقى إلا ان ندافع عن حقنا في الحياة ، فهل أنتم لنا سامعون.

لذلك اتمنى ان يتفهم منصور هادي ورفاقه الكرام ان مرحلة اللاسلم واللاقتال التي نمر بها الآن وخصوصاً في شبوة بعد جريمة اغتيال الشهيد العامري والشهيد الحبشي بانها مرحلة قصيرة وفاصلة وكما يعرفون ونعرف جميعاً أن ثقافة النضال السلمي دخيلة وجديدة وسريعة التبخر في مجتمع كالذي في شبوة ، فوالله أن النفوس قد امتلئت غضباً على ما يسمى بالأمن المركزي سيئ السمعة و ردئ العمل والصنيع  والذي ضقنا بهم وبعنجهيتهم ذرعاً فقد تنمردوا كثيرا وتمادوا كثيرا ، فهذه الوحدة الأمنية أكثر الوحدات جراءة على دماء الناس واستهتاراً بأرواحهم وانتماءً لأنفسهم ولنظامهم العفاشي البائد ، وعليه فإن التعجيل بتنفيذ شرع الله في قتلة الشهيدين أولاً وترحيل هؤلاء المجرمين من شبوة ثانياً سيكون منصور ورفاقه قد صنعوا أمراً عظيما في الحفاظ على المبدئ السلمي في النضال وعاملاً مساعداً قوياً لإنجاح المرحلة الانتقالية التي يقودها منصور هادي ، فبادر يا أبا جلال فقد ضاقت بنا أرضنا.

*خاص عدن الغد



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
36040
[1] دعم ومساندة
ابوجمال
الثلاثاء 08 يناير 2013 10:57 صباحاً
الموضوع هام ويجب على السلطة في المحافظة اخذاالاجرات العاجلة لتهدائة النفوس قبل ان يكون عسكر النظام مجردقتلة


شاركنا بتعليقك