مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 13 ديسمبر 2019 04:36 مساءً

ncc   

تخليد ابو اليمامة
لا تنتظروا من هادي دولة ولا من السعودية خير
المنصري .. عام من الإنجازات .. ولا شيء غيره
فيصل غرامة ... قيثارة الإعلام الأبيني نسيتوه يا هادي !!
مباركة احتلال صنعاء ... وتحرير المحرر في الجنوب....!!
لا للوصاية على امكشري حقنا
عَليكُم بِأهلِ الشَّرف..
ساحة حرة

لامكان للشرفاء في وطني !

فضل الجونة
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 23 يناير 2019 09:09 مساءً

نقولها بكل صراحة أن لا مكان ولا وجود اليوم للشرفاء والمخلصين للوطن خلال هذه المرحلة المعقدة التي يعيشها الشعب والوطن ، وما قام به وزير الاتصالات باشريف خير دليل على ذلك، وانظر إلى مايقوم به شخص بمكانة وزير بأعمال غير شريفة ويعتدي بطريقة البلاطجة على شخصية مرموقة والمتمثل في الاعتدى الهمجي على مكتب المهندسة القديرة سميرة عبدالله مديرة مكتب الوزارة بعدن، وهي شخصية معتبرة ومن أبرز الكفاءات الهندسية والقيادية في مجال الاتصالات ومشهود لها بالنجاح على مستوى الوطن.

تصرفات الوزير باشريف جاءت نتيجة كشف الباش مهندسة سميرة على الأعيب الوزير باشريف تجاه المال العام ورغبته في الاستحواذ عليه بطريقة مخالفة للقوانين والنظم المتبعة في المرافق العامة للدولة.

مشكلة عندما يكون حاميها حراميها وصاحب اليد الطولى في السعي إلى كسب الأموال العامة على حساب مصلحة الوطن العلياء.

تحية المهندسة سميرة عبدالله على موقفها الوطني والشجاع أمام عتاولة الفساد وكشف فسادهم، وهذا موقف يجب أن ينال إعجاب قيادة الدولة إذا كان في دولة حقيقية، ولكن للأسف نحن في زمن لايقدر الشرفاء والناس المحترمين من أمثال المهندسة سميرة صاحبة الخبرة والكفاءة في مجال الاتصالات وشخصية تحترم.

نطالب الجميع مع مثل هذه القيادات النزيهة والمحترمة وكشف العناصر الغير شريفة ممن تبحث وتلهث وراء الأموال العامة وكسب المزيد وبطريقة فاسدة وغير أخلاقية.

ونتوقع أن تقف الحكومة مع مثل هولا الفاسدين والنافذين الذي يمارسوا أبشع وسائل البطش والفساد، ومن الجرم أن لا أحد يقف مع المهندسة القديرة سميرة عبدالله التي وقفت بشجاعة أمام ممارسات الفاسدين، وإذا هي في دولة أخرى سوف تكرم وترقى إلى مرتبة عليا، وقليل في حق مثل هذه الشخصية كرسي الوزارة وهي الأجدر والأفضل، ولكن نحن في زمن لا قبول  للأوفياء والشرفاء من أمثالها، وعلى العكس القبول للعناصر الغير شريفة ونزيهة وهو مايجري اليوم، ومشكلة الوزير باشريف والمهندسة سميرة خير مثال على وضعنا والتصرفات المشينة تجاه العناصر الوطنية ، وبرهان الممارسات الخاطئة والوضع المخزي والمزري الذي يعاني منه الوطن اليوم، ومن أمثال المهندسة سميرة الكثير من المخلصين والأوفياء للوطن ومصلحته العامة.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك