مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 04:31 صباحاً

  

من استهداف اعتصام عرماء إلى نهب الثروة النفطية.. الإخوان بشبوة نفوذ بلا حدود
اسرة فيلم
تواصل بطولة تعز الكروية المفتوحة للشباب
السياسي علي البخيتي يحذر من صفحة تنتحل اسمه تتحدث عن قضايا الجنوب
عشر أيام قبل الزفة | تغطيات  اسرة فيلم
البخيتي: اليمنيون يدركون أن مزايدات ‎#الحوثيين المتعلقة بقضية ‎#فلسطين مجرد نفاق مفضوح
بايرن ميونخ يدنو من الصدارة بفوزٍ صعب على أوجسبورج
فن

إحتفاءً بالذكرى (التاسعة) لرحيل الفنان فيصل علوي.. حقوق الملكية الأدبية/ المادية/ والفكرية لتراثنا اللحجي الغنائي الشعري والأدبي المنهوب..المسلوب في مهب الريح ..؟!

الاثنين 04 فبراير 2019 11:22 صباحاً
عدن(عدن الغد)خاص:

كتب الفنان/ عصام خليدي

يجيد البعض في هذا الزمان المقفر والردئ ويتفنن في طــرائـق وأسالـــيــب (إستثمار) عذاباتنا والامنا وجراحاتنا المتخمة والمشبعة بالقهر والتعسف والاضطهاد فيتحول وينسلخ من ( أدميته ) إلى عالم وشريعة الغاب ليحيا على إقتناص وإصطياد ( نقاط الضعف ) التي وجدت منذ الخليقة بشكل ( فيزيائي وسيكولوجي) في طبيعة ومكونات النفس البشرية ووضعها الخالق سبحانه وتعالى بصورة إستثنائية حميمة موصولة ووثيقة بالمشاعر والأحاسيس والأفئدة والقلوب، وتتجلى قدرة الجلالة الربانية في أعظم كائنات كوكب الأرض ( الإنسان ) ، أنه بفعله وصنيعه يبني ويشيد ويعمر الحياة فيجعلها فردوساً وجناتاً ونعيماً أو سعيراً وناراً وظلمات.

جاءت هذه المقدمة تماشياً مع  قدوم الذكرى (التاسعة) لرحيل( هبة السماء في فنون العزف والغناء) العملاق الفنان والإنسان فيصل علوي وإنعكاساً للواقع السياسي  /الإقتصادي / الإجتماعي / الثقافي / الحياتي.. الذي نعيشه في وقتنا الراهن فما يحدث في هذا الوطــن على إتساع رقعته الجغرافية بالـقطع من فعل وصـــنيع ( الإنسان )، وبطبيعة الحال لا يخلو المرء من التأثر بما حوله من أحداث جسام سياسية وحروب مدمرة شهدناها جميعاً في خضم ومعترك الفترة الزمنية المنصرمة، فرضت نفسها على أسلوب ونهج الخطاب الثقافي والرسالة الفنية والأدبية والإبداعية بشكل مباشر فاعل قوي ومـــؤثر، تنتصب أمام أعيننا العديد من القضايا والمهام والمسؤوليات الأخلاقية والسلوكية والإنسانية وما يوازيها من المتناقضات والمفارقات الرهيبة العجيبة نسمع ونشاهد أخطاءً فادحةً ارتكبت بحقنا وبحق أهالينا وأقاربنا وزملائنا في المهنة والاهتمامات والسلوكيات والقناعات والمزاج والذوق العام ُتشغلنا وتبعدنا بل تلهينا أمور الحياة عن متابعتها ومناصرتها وفجاءة نتذكرها ونجدها نصب أعيننا (تـؤرقـنـا) فلا نقوى ولا نملك إلا مواجهتها رغم متطلبات وأعباء والتزامات الواقع المعيشية المرهقة المكلفة الباهظة.

مادفعني للحديث عن ذلك قضية هامة من وجهة نظري تتعلق بواحدٍ من الفنانين الكبار ، الفنان المتفرد المتميز الذي أرتبطت أغانيه بتراث لحج الخضيرة والإبداع أنه المجدد والمطور المتألق فيصل علوي حقيقة أستغرب في ظل هذا ( الصمت المدوي ) بأي منطق وتحت أية حجة ومصوغاً قانونياً تم بيع وشراء واحتكار كافة الحقوق المادية والأدبية والمعنوية المتمثلة بالتجربة الإبداعية الخاصة والعامة التي إرتبطت فنياً مع فقيد الغناء اليمني الفنان فيصل علوي تلك التجربة الفنية والإنسانية التي أسعدتنا و أشاعت البهجة والمحبة والسعادة والفـرح في نفوسنا وأرواحنا وقلوبنا ( لتتم البيعة والصفقة ) لصالح إحدى شركات إنتـــاج الأغـنية اليمـــنية بصــورة فـــجة ظالمة قـاسيـة مـــقابل حـــفنة ريـــالات لاتستــحق الإشــارة ولاتساوي قيــمة شريــط كــاسيت واحـــد فـــقط، (بعـقـد منهوب مسلوب القرار والإرادة ينص على الاحتكار الفني المؤبد مدى الحياة)  ومدوناً ومكتوباً إسم الشركة الفنية المنتجة المحتكرة على أشرطة الكاسيت المباعة المنتشرة في سوق الأغنية في اليمن، ولم يكتفي الطرف المستفيد صاحب شركة الإنتاج بما وصل إليه من ( ثروة وفوائد ومكاسب مالية كبيرة غير مسبوقة) تحصل عليـها مـن ( بن علوي ) رحمه الله تحت ضغوطات مالية ملحة وشدة وطأة الحالة المرضية الصحية والظروف الصعبة والمعاناة النفسية والمادية والمعنوية القاهرة التي تعرض لها بسبب الإهمال والتغييب والتهميش والجحود والنكران من الجهات المختصة والرسمية في السنوات الأخيرة من حياته.

وكما أسلفنا لم يكتفي صاحبنا ( الصياد الماهر الشاطر ) بذلك الأمر الأناني والتجاري غير العادل على الإطلاق بل أخـذ الفنان فيصل علوي في ( لحظة غفلة وغفوة ) بتاريـخه الفـني الثـرى الزاخر بالعطاء النوعي المتميز والمتفرد ( مقاطعة - مقاولة - وبالجملة  ) بصورة كاملة من كل النواحي ، وهنا تكمن ( الكارثة الكبرى ) في سلب ونهب وإهدار الاستحقاقات المالية والأدبية والفكرية والمعنوية للشعراء والملحنين الذي تعاطى معهم فنياً بمختلف المدارس الرائدة العملاقة والشامخة الفذة ( في تاريخ الغناء اللحجي القديم والحديث المعاصر)  التي ارتبطت بالفنان فيصل علوي إبداعياً على إمتداد تجربته الغنائية والموسيقية الباذخة المضيئة والمتوهجة كالأساتذة العظماء: باعث النهضة الثقافية والفنية اللحجية وقاموسها البلاغي الغني المترف بالمفردات والألفاظ الشعبية الأصيلة وموثق وقائعها وأحداثها وخارطتها الجغرافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعسكرية .. الأمير أحمد فضل القمندان / العلامة والشاعر الثائر والمتصوف عبدالله هادي سبيت / الفيلسوف الأديب المناضل وصاحب الإستعارات المجازية اللغوية والصـور الشعرية الأخـاذة صالح فقيه / المجددين والمطورين في بناءات وتراكيب الجمل والقوالب الغنائية والموسيقية اللحجية فضل محمد اللحجي / صلاح ناصر كرد / وسعودي أحمد صالح والقائمة تطول بالأسماء البارزة والقامات الهامة .. صالح نصيب / أحمد عباد الحسيني / عبدالله سالم باجهل / مسرور مبروك / أحمد سالم أمهيد / عبده عبد الكريم / أحمد صالح عيسى / محمد العراشة / الأمير محسن بن مهدي / مهدي حمدون / صالح حمدون / أحمد سيف ثابت / سالم علي حــجيري / صالح اللبن / عوض كريشة / عبدالحليم عامر/ عبده علي ياقوت / محمود السلامي / أحمد علي النصري ،وآخرين من الأموات والأحياء الذين لازالوا يعانون بل إكتوت صدورهم وقلوبهم بنيران الإستغلال والجشع والإحتيال المسنودة المدعومة بقوة وجبروت العلاقات السلطوية الفاسدة في اليمن التي أباحت وشرعنة إهدار حقوق الملكية الفكرية والمادية والأدبية للمثقفين والفنانين والمبدعين ( بسيناريو ُخـطـط ونفذ بإحكام القبضة على مصادر رزقهم ولقمة عيشهم وضياع وتشتيت مستقبلهم )  ذلك لغرض إذلالهم وتركيعهم وتكميم أفواههم عن ( قول كلمة حق في أوجه الفساد القائم ) وموتهم مع سبق الإصرار والترصد عشرات بل و مئات ( الميتات )، وبطبيعة الحال هناك (استثناءات لأبواق السلطة) ممن يجيدون تغيير ضمائرهم وجلودهم ووجوههم ( تجار الكلمة والنغمة حسب الطلبات والأوامر) ، تصوروا حتى كتابة هذه السطور ذلك يحدث ويتم نهاراً جهاراً بلا حسيب أو رقيب أو صحوة ضمير..؟!! ماذا يمكن أن أضيف في زمن غابت به وانعدمت (رأس الحكمة) والعقل والضمير والأخلاق والقيم والمبادئ وصار من أبرز خصائصه وسماته وملامحه العنف والقوة والسقوط في مجاهل ظلمات التعصب والتطرف وإنكار الأخر وعدم الثقة والمصداقية والشفافية مقومات ومعطيات ومكونات (الأزمة الأخلاقية الحقيقية) التي نعاني من تبعاتها وويلاتها المدمرة القاتلة في عموم الوطن، زمن أرى فيه ( الفساد ) أصبح ( طوفان) وعلينا ( ضرورة إعادة بناء وترميم الإنسان من الداخل ) نفسياً وأخلاقياً ودينياً وتربوياً وذلك في (إتباع نظرية أنسنة الإنسان) .

توفي الفنان المتألق الكبير / فيصل علوي في صباح يوم الأحد 7/ فبراير/ 2010م  في مستشفى الجمهورية التعليمي م/ عدن عن عمر يناهز 61عاماً إثر مرض عضال الم به في الفترة الأخيرة من حياته..

 رحم الله فقيدنا و فناننا الكبير بفنه الخالد بعطائه وخدمته للوطن المتواضع في سلوكه وأخلاقياته الأصيلة ..

أنني بالأصالة عن الطيبين والغيورين من أبناء (لحج) الفن والجمال – العلم والثقافة – الخضيرة والإبداع ..

(أحــذر) من العبث والفوضى والتصرفات العشوائية بتراث وفلكلور وفنون وموروث لحج الغنائي الإبداعي والإنساني الثقافي الأدبي  والسياسي والفني الهائل والضخم (تحت أية مسميات وعقود وصكوك) مهما بلغت قيمتها المادية فهي غير قانونية وباطلة بالشكل والمضمون، فلا يستطيع أحداً في الكون (الإتجار والتكسب) بثروات وتاريخ وأصالة وحضارة (دلتا وادي تبن الهوية والكيان والوجدان والذاكرة الحية النابضة) بسكانها الحقيقيين الأوفياء الذين أقاموا وعاشوا فيها وتنامت جذورهم عالية باسقة شاهقة في جنباتها منذ الأزل وبداية الخليقة وشيدوا عليها أعظم الإنجازات والأمجاد سطروها ودونوها ووشموها في أروع وأنفع وأبهى صفحات الدهر والزمان نبراساً مضيئاً للأجيال المتعاقبة تضمنت في محتواها خلاصة التجارب والعبر والدروس الإبداعية والإنسانية.

نهاية المطاف

أنــاشـد دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على ضرورة وأهمية العودة إلى قانون حماية حقوق الملكية المادية والفكرية والأدبية والمعنوية ( وحق الأداء العلني ) وإيجاد آلية تفعيل و تنفيذ نصوصها وبنودها القانونية وذلك من خـلال بناء واستحداث وتأسيس ( جهاز الشرطة القضائية ) المعنية والمختصة بشؤون وقضايا الفن والثقافة والإبداع، ولا يسعني في هذه المتناولة التي من خلالها حاولت محاكاة وملامسة تفاصيل حياتنا وما وصلنا إليه من شتات ووهن وتخبط إلا التذكير بما قاله الفيلسوف والأديب والشاعر المناضل صالح فقيه في إحدى قصائده الغنائية (الرمزية الثائرة) على الأوضاع المتسلطة والمستبدة القمعية حينها وتجسدت في أغنية (الدهر كله عماره متى يكون السكون) التي أرتفع بها صوته هادراً إلى عنان السماء (كرمزاً وطنياً) أرتبطت أشعاره ارتباطاً وثيقاً بالدعوة إلى الإصلاح والتغيير والتحرر من قيود التخلف والأمية والخوف والفقر والعبودية والاضطهاد ، فأبدع في صياغة لحنها متعدد الملكات والقدرات الأمير عبده عبد الكريم ووضع المقدمة الموسيقية (المستقلة) المطرزة بالنغمات العذبة الصافية الآسرة الفنان الكبير محمد سعد صنعاني، وشذا بها وغناها فناننا المتألق (عندليب وادي تبن) عبد الكريم توفيق في بداياته الفنية الأولى أطال الله في عمره ومتعه بالصحة وتاج العافية..

ولا يسعني إلا أن أقــدم في مـسـك الختام أبيات القصيدة الغنائية الشهيرة( الدهر كله عماره متى يكون السكون ) التي تتطابق في مضامينها ومعانيها ودلالاتها الشعرية إلى درجة التشابه والتماس مع واقعنا وحاضرنا الراهن.

الدهر كله عماره متى يكون السكون ..

يا ضارب الرمل قالوا الرمل تحته عيون/ بالكنز مـدفـون والتنجيم حقـــك جنون/     إن كان ذا صدق جاك المال فوق البنون/ إفرح وغني وذيــع العــلم بالميكرفــون/ يا مالك الملك لك في بعض خلقك شـئون/ تعطي وتمنع وأمــرك بين كــافي نـون/ والمجتمع بعضهم خايف وبعضهم أمون/ واحــد جـدادي ولا تســأل ولا يحزنون/ وأنت على كيف ساكت يا جليل القرون/ والمدعي جاء يطالب بك وساهن سهــون/ أحسم أمورك على أرضك وحافظ وصون/ من قبل تدفع على النعجة وبنت اللبون/ أنظر ترى كم مشرد غير ذي في السجون/ وبعضهم نـال ما نالت مـديـنـة لـيون/ وبايجي الدور دورك يوم هز الذقون/ يا بيعة الرخص من بعد الغـلاء والزبـون/ يتفاوضوا في شؤونك وأنت خالي الشجون/ والشور شورك بغيرك كل شي ما يـــكون/ وأنته لك الحق تمنع كل من بايخـــون/ توقفه يوم خابت فــيه كـل الضـــنون/ والذنـب ذنب الذي خلاك دايــم تهـون/ خلاك خاضع لأهل البيع وأهل الرهـــون/ لا عبــد هذا ولا عــندك لـهذا ديـون/ لكنه الجهل ذي خلاك في الــــناس دون/ وأصبحت خائف ولاتعرف بأرضك سكون / وأن جيت تشكي يقولوا الجدر فاعل أذون/ قم كسر الجدر وأعمر حيث ساسة حصون/  وصحح الوضع ذي للشرط ذي فيه يـهون.




شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك