مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 04:31 صباحاً

  

من استهداف اعتصام عرماء إلى نهب الثروة النفطية.. الإخوان بشبوة نفوذ بلا حدود
اسرة فيلم
تواصل بطولة تعز الكروية المفتوحة للشباب
السياسي علي البخيتي يحذر من صفحة تنتحل اسمه تتحدث عن قضايا الجنوب
عشر أيام قبل الزفة | تغطيات  اسرة فيلم
البخيتي: اليمنيون يدركون أن مزايدات ‎#الحوثيين المتعلقة بقضية ‎#فلسطين مجرد نفاق مفضوح
بايرن ميونخ يدنو من الصدارة بفوزٍ صعب على أوجسبورج
العالم من حولنا

اكتشاف «المنشأ الأصلي» للسرطان!

الخميس 07 فبراير 2019 07:34 مساءً
(عدن الغد) متابعات

 

قال علماء جامعة "Salford" إنهم اكتشفوا "خلية المنشأ" التي يُعتقد أنها تحفز جميع أنواع السرطان وتسمح بانتشار المرض.

وأظهرت الاختبارات أن هذه الخلية تنفجر في حالة "تشبه الزومبي"، لخلق الأورام وتحفيز المرض القاتل.

ووصف العلماء اكتشفاهم بأنه يشبه عملية العثور على "إبرة في كومة قش". ولكن النتائج التي يمكن أن تعيد كتابة الكتب الدراسية الطبية حول نمو السرطان، قد تنهي العلاجات الحالية، مثل العلاج الكيميائي.

وقال البروفيسور، مايكل ليسانتي، معد الدراسة المنشورة في مجلة "Frontiers in Oncology": "يتحدث العلماء عن السرطان الذي تسببه خلايا ميتة تعود إلى الحياة، أو ما يطلق عليها (خلايا الزومبي). وبعبارة أخرى، تنفصل خلية المنشأ عن المحيط وتندثر، مسببة تكاثر الخلايا الخبيثة وخلق الأورام".

وحذر ليسانتي من أن بعض أنواع العلاج الكيميائي يمكن أن يشجع الخلايا الجذعية على التكاثر بشكل أكبر، ما قد يساعد في نمو الأورام.

وفي الدراسة، فحص الباحثون عينتين من أورام الثدي البشرية، واستخدموا علامات الفلورسنت لعزل الخلايا الأكثر نشاطا، المأخوذة من العينات في المختبر.

وكانت نسبة ضئيلة من الخلايا، التي أصبحت الآن خلايا جذعية سرطانية نشطة (eCSCs )، ذات طاقة أكبر بكثير من غيرها. بالإضافة إلى قدرتها على خلق الورم، ومستويات عالية من الانتشار.

ومن غير الواضح حاليا كيف يمكن للخلايا المارقة أن تخرج من حالة الهرم، وهي عملية مرتبطة بالشيخوخة تجعل الخلايا تقترب من نهايتها لـ "تتجمد" وتوقف التكاثر.

ولكن الباحثين يعتقدون أن هذه الخلايا قد تستخدم مضادات الأكسدة والميتوكوندريا، أي قوة الخلايا، لإطلاق عملية الهجوم.

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك