مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 11:10 صباحاً

  

الصراع الجنوبي الجنوبي إلى أين؟
دراجة الموت... هل ستسلك طريقا ًإلى لحج ؟
بث مباشر
الرئيس الجديد
فن الاختلاف
أنين الوطن
الإصلاح والانتقالي .. ومعركة ضرب الرقاب
آراء واتجاهات

تحية ل11 فبراير في ذاكراها الستين

حامد الحامد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 10 فبراير 2019 02:49 مساءً

يصادف يوم غدا الاثنين الذكرى الستون لاعلان 11 فبراير عام 1959 .. اعلان قيام اتحاد الجنوب العربي .. وللعلم فان الجنوب العربي كان موجود منذ القدم .. وانما في هذا التاريخ تم ظهور اتحاد يضم سلطنات وامارات ومشيخات الجنوب العربي

بعد مفاوضات مضنية قام ثلة من سلاطين الجنوب العربي باعلان اتحادهم الطوعي في 11 فبراير عام 1959 وقد بداء الاتحاد بتسع ولايات وترك الباب مفتوحا لبقية الولايات للانضمام ، كما ترك الباب ايضا مفتوحا لمن اراد الخروج .. لم يكن شعار الرعيل الموسس الاتحاد او الموت او الوحدة او الموت ، بل كان شعارهم الاتحاد الطوعي ، ولهذا تطور الاتحاد وتزايد عدد الولايات المنضوية تحت لوائه عام بعد عام واتخذ الاتحاد مدينة الاتحاد ( مدينة الشعب حاليا ) عاصمة له ، ولقد تم شراءها وهي صحراء ( لم يستولي او يستحوذ عليها غصبا بدون وجه حق بل دفع فيها امولا وتعويضات عادلة ومجزية لاصحابها ) وتم بناء وتشييد مباني للسلطة الاتحادية فيها وتم تشييد مبنى للبرلمان الاتحادي وفي فبراير عام 1963 انضمت ولاية عدن طوعيا للاتحاد وفي عام 1964 تم اصدار العملة الجنوبية وهو الدينار الجنوبي وتم انشاء العديد من البنى التحية للاتحاد وتم بناء جيش اتحادي وموسسات امن اتحادية الى جانب مؤسسات الامن المحلية وتم تحديد الاختصاصات بينها لكي لايحدث تداخل في المهام او فراغ ، وتم الاهتمام بالجانب الصحي للمواطنين والجانب التعليمي فانشءت العديد من المدارس في مختلف الولايات ، وتم الاهتمام بالمواصلات وانشءت العديد من المطارات فكان في كل ولاية اكثر من مطار .
ولقد كان لديهم تقليد سنوي تقوم به حكومة الاتحاد وهو تقديم تقرير عن حالة الاتحاد الى البرلمان الاتحادي يشمل المركز المالي للاتحاد والحساب الختامي للدولة وكذا حالة المستشفيات والمدارس والزراعة والطرق وغيرها .
اين نحن اليوم من ذلك التقرير .. فاليوم صار لنا اكثر من 30 سنة ولم نسمع عن الحساب الختامي للدولة شيء .
لقد تكالبت المؤامرات الدولية واليمنية والمحلية وتم تحطيم ذلك الاتحاد ..
وتخيلوا لو استمر ذلك الاتحاد الطوعي الى يومنا هذا لكنا في وضع افضل بكثير من وضعنا اليوم بل سنكون افضل من بعض الدول المجاورة .
لقد اضعنا ذلك الاتحاد بحماقاتنا .. وعليه يجب علينا تحمل تبعات تلك الحماقات .

ختاما اترحم على ذلك الرعيل المؤسس لاتحاد الجنوب العربي ونسال الله الرحمة والرضوان لمن توفى منهم والصحة والعافية لمن هم على قيد الحياة .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
366122
[1] مسكين ذلك الاتحاد الطوعي!
سلطان زمانه
الأحد 10 فبراير 2019 04:11 مساءً
لقد مات في سن الطفولة. ثماني سنوات هلك بعدها هلاكًا أبديًا لا سبيل لبعثه ولو اجتمعت الإنس والجن. تعلّموا الدرس جيدًا فأرض اليمن ليست مختبرًا وساحة للاختراعات العقيمة. لم لا تعلنون يوم ١١ شباط عطلة؟ ’لحاجةفي نفس يعقوب‘.

366122
[2] كانوا اصحاب عقول
ابن الجنوب
الأحد 10 فبراير 2019 04:42 مساءً
آه يا بن الحامد كيف كنا وكيف أصبحنا لان السابقين كانوا من اصحاب العقول وسبقوا زمانهم بعشرات السنين وانشاءوا ذلك الكيان المأسوف عليه واستبدله اصحاب نصف العقول بالشعارات الجوفاء التي بدأت ترجع البلد الى الخلف وبعد ذلك جونا الي بدون عقول وأوصلونا الى ما نحن فيه الله يهديك يا بن الحامد قلبت علينا المواجع وذكرتنا بالزمن الجميل وا أسفاه عليه هل بايعود ،


شاركنا بتعليقك