مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أغسطس 2019 02:11 صباحاً

  

الحسني يكشف عن تشكيل جبهة جنوبية
وصول شحنة وقود سعودية للمهرة
اجتماع مرتقب لرؤساء اللجان التصعيدية بمديريتي المكلا والإرياف لمناقشة الاستعدادات لتدشين مخيم الاعتصام بالقرب من شركة بترومسيلة
مبارك الزواج للأخ المقاوم محمد سباح حلبوب
الاتحاد السعودي يضع قدما في دور 16 من بطولة الملك محمد السادس للأندية العربية
نقابة الصحفيين الجنوبيين: حرية الصحافة بعدن تحظى برعاية الانتقالي والإمارات والسعودية
صحافي جنوبي : يشكر كل من ساهم في إخماد الفتنة في مديرية زنجبار
أدب وثقافة

قصاصات من المفكرة

الأحد 10 فبراير 2019 05:19 مساءً

كتب / أحمد مهدي سالم

-١-
نعيش اليوم متناقضات عديدة بين ما نقول وما نفعل، وبين مانظهر وما نضمر.
طبيعة تعقيدات الواقع، وتجلياته المزعجة تفرض ذلك في كثير من الأحايين.. وعلى قول عادل أدهم: اللي ما يمشي مع الزمن.. الزمن يدوسه.
اندسنا كثيرا، ونجحنا قليلا، وراوغنا كثيرا، والتطمنا أكثر، وفشلنا أضعافا، والأمل بالتجاوز أكبر بكثير.

-٢-

المشهد اليمني الراهن..
تراشق عنيف للاتهامات، إدمان تكذيب الآخر والمغالاة في وصف أخطائه، نسف شرس لكل قول أو رأي للآخر المنافس ، وإنكاره أو تكذيبه ولو كان فيه شيء معقول من المصداقية.. أمر ينذر بكارثة ابتعاد الأخوة الفرقاء.. شركاء الوطن الواحد عن أبسط توافق، ومنع أدنى تقارب.. ربما لجيلين أو ثلاثة.
إنه لخراب نفسي كبير، وجرح غائر عميق في الوجدان.


-3-

سألني: من يعجبك أكثر في المشهد السياسي الحالي؟
قلت: لْـۆ تعدل سؤالك وتضيف .. والأمني لأجبتك .. يعجبني أداء كل من أحمد الميسري النائب والوزير، ونائبه علي ناصر لخشع.. الاثنان عندي عينان في رأس بل أني اعتبرهما مثل الأخوين رحباني.


-4-

أي بلد تكثر فيه أعداد العشاق.. تزدهر في ربوعه تجارة الورد.

من خواطر زيارتين لسوريا قبل نكبتها بالربيع المتصهين.


-5-

لا أحد أو جناحا أو بلدا أو تكتلا دوخ وطزز وسخر من الأمم المتحدة وقراراتها الدولية إلا اثنين شرسين فيما أرى هما الكيان الصهيوني، والحوثيون.


-6-

صناعة الأجيال الشابة تنتج عقولا أفضل، وتبني مجتمعات أرقى، وتوفر معيشة أفضل، وتخلق رفاهية أجمل، وترسي مستقبلات أعظم.


-7-

آخر الكلام

كل يوم لك احتمال جديد ومسير للمجد فيه مقام
وإذا كانت النفوس كبارا
تعبت في مرادها الأجسام
كلما قيل قد تناهى أرانا
كرما ما اهتدت إليه الكرام …. من المتنبي إلى سيف الدولة.
-انتهى-


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك