مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 04:31 صباحاً

  

الحوت يلتهم شرعية هادي
ليسئ لشهدائنا ثمن الا الاستقلال ومن أبى فل يشرب من ماء البحر ؟
هل سيعتذر خالد اليماني للشعب اليمني...؟!
ضحايا الخداع
يا هؤلاء النظافة قيمة لا مشكلة
في ظلال العلم وهامة القائد النوبة
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام .. وانتم قوما اذلكم نتنياهو
آراء واتجاهات

سقوط أخلاقي لمنظمة العفو الدولية

محمد ناصر العولقي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 10 فبراير 2019 08:06 مساءً

 

قرأت تقرير منظمة العفو الدولية الصادر قبل أيام ولاحظت أنه مكرّس بالكامل ضمن حملة استهداف وتشويه كل قوة جنوبية موجودة على الأرض وضمن حملة استهداف وتشويه دور الإمارات في الحرب ضد الانقلاب الحوثي ومواجهة الإرهاب وكأن التقرير قد صدر عن غرفة عمليات مشتركة تابعة لحزب الإصلاح والحوثي .
التقرير شغله الشاغل هو القوات الجنوبية والإمارات وبس ...
وبعيدا عن التفاصيل والإسطوانة المكررة من الاتهامات والمزاعم التي يجترها بوتيرة منسجمة مع تقارير أخرى تدور في فلك الإيدولوجيا والتستر بغطاء حقوق الإنسان لأغراض سياسية ونفعية ومصالح إقليمية ودولية ضمن إطار لعبة الأمم ... وبعيدا عن الأخذ والرد في تحليل التقرير وإثبات مقصديته المجافية للحقيقة فإني أضع أمامكم خمس ملاحظات تؤكد ما ذكرته آنفا عن استهداف التقرير للجنوب والإمارات معا استهدافا سياسيا :
أولا : يستعمل التقرير مصطلح المليشيا لوصف كل قوة جنوبية موجودة على الأرض
يصف قوات الحزام الأمني بالمليشيا
يصف قوات النخبة بالمليشيا
يصف قوات العمالقة بالمليشيا
ثانيا : لا يتحدث من قريب ولا من بعيد عن الذين يقاتلون في تعز هل هم قوات نظامية أم مليشيات ؟
ثالثا : لا يتحدث من قريب ولا من بعيد عن الذين يقاتلون الى جانب العمالقة في الحديدة ( المقاومة التهامية وقوات طارق ) هل هم قوات نظامية أم مليشيات ؟
رابعا : يستعمل مصطلح ( قوات الحوثي ) كطرف مقابل في الحديدة ولا يصفهم بالمليشيا رغم أن التقرير ينسب هذه القوة المسلحة الى اسم شخص ( الحوثي ) ولم يستعمل بدلا من ذلك ولو من باب التحايل عبارة قوات حكومة صنعاء أو قوات سلطة الأمر الواقع .
رابعا : لا يذكر التقرير من قريب ولا من بعيد الجيش الوطني وكأنه غير موجود .

هذا يكفي للطعن في مشروعية التقرير كتقرير حقوقي محايد ويضع ظلالا كثيفا من الشك في مصداقيته ونزاهته ويدلل على سقوط أخلاقي لمنظمة العفو الدولية .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
366240
[1] بدلا من مهاجمة منظمة العفو
واحد من الناس
الاثنين 11 فبراير 2019 08:21 صباحاً
بدلا من مهاجمة منظمة العفو (التي تمثل الى حد كبير وجهة نظر المجتمع الدولي) كان الاولى بك أن تنصح جماعتكم والامارات أن يعودوا إلى الصواب ويصححوا تصرفاتهم. أي قوة مسلحة لا تتبع الدولة فهي مليشيا واي سجون لا تتبع الدولة فهي سجون خاصة وسرية. عجبك ذلك أو لم يعجبك. ما عملته الامارات من خلق قوات محلية لا تتبع الدولة موقف عدائي للدولة التي جاءت لدعمها. هذا عمل ليس فقط عدائي بل غير قانوني. مهاجمة منظمة العفو لن يغير شيئا من هذه الحقيقة. لو كنتم اذكياء لكنتم تحاولون كيب المزيد من الأنصار والأصدقاء لقضيتنا الجنوبية ولكنكم مستمرين في خلق الأعداء. كان الأولى ارسال وفد لمناقشة المنظمة في تفاصيل تقريرها وتفنيد اي أخطاء في التقرير والاعتراف باي اخطاء مع التعهد بحلها فانتم كما تقولون السلطة الفعلية على الأرض وعليه فتقع على عاتقكم مسؤولية ماةبيحصلوعلى الارض. الشرعية نقضت يدها مما يعمله الحزام الأمني والنخبة من تعديات على حقوق المواطنين واعلنتها صريحة هذه قوات لا تتبع الدولة.. يعني مليشيات خارجة على القانون.

366240
[2] يا ابن العاهره
فاعل خير
الاثنين 11 فبراير 2019 01:20 مساءً
هذا كلام يخص الجنوبيين ايش دخل محجوب. بعدين


شاركنا بتعليقك