مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 04:31 صباحاً

  

من استهداف اعتصام عرماء إلى نهب الثروة النفطية.. الإخوان بشبوة نفوذ بلا حدود
اسرة فيلم
تواصل بطولة تعز الكروية المفتوحة للشباب
السياسي علي البخيتي يحذر من صفحة تنتحل اسمه تتحدث عن قضايا الجنوب
عشر أيام قبل الزفة | تغطيات  اسرة فيلم
البخيتي: اليمنيون يدركون أن مزايدات ‎#الحوثيين المتعلقة بقضية ‎#فلسطين مجرد نفاق مفضوح
بايرن ميونخ يدنو من الصدارة بفوزٍ صعب على أوجسبورج
أخبار وتقارير

الوايلي يكشف عن موقع زعيم المليشيات الحوثية

الاثنين 11 فبراير 2019 04:44 مساءً
عدن ( عدن الغد ) متابعات
أوضح محافظ محافظة صعدة اللواء هادي طرشان الوايلي، أن ما يروج له بتمكن عبد الملك الحوثي من الهرب ومغادرة الأراضي اليمنية للخارج لاصحة له، 
مضيفاً بالقول أنه يتواجد في صنعاء حالياً، ويعيش في ارتباك شديد ورعب، ولا يستبعد أن يحاول الرجوع لصعدة قريبًا؛ كونه يتعامل بهستيريا مع أبناء صعدة، ويجندهم إجبارياً تزامناً مع مخاوف انهيار الجبهات.
ونقلت صحيفة سبق السعودية عن”الوايلي” القول إن انهيار جبهات الحوثي دعا محمد علي الحوثي للصراخ عالياً قائلاً: هبوا للجبهات وإلا سقطت صعدة. مبيناً أن عبد الملك الذي يختبئ بعيداً عن أعين أنصاره، ويتواصل معهم عبر شاشة لاسلكية، كما حدث في اجتماعهم الأخير في جامع الهادي، صرخ بهم قائلاً: إذا لم تقفوا وقفة رجل واحد في الجبهات قد تسقط المحافظة في أي لحظة.
وأكد اللواء : أن القوات حالياً تتقدم بشكل سريع في جبهات صعدة وقد تم تجاوز وادي آل أبو جبارة في جبهة كتاف إحدى أكبر المديريات في محافظة صعدة، ومساحته تشكل نصف مساحة محافظة صعدة، موضحاً أن الجيش على مشارف مران الذي خرج منه الهالك حسين بدر الدين الحوثي، زعيم وقائد المليشيات الإرهابية السابق، وحول جبهة باقم أكد أن القوات تقدمت لداخل مديرية باقم.
وحول مركز عمليات عبد الملك الحوثي قبل فراره إلى صنعاء وهو موقع “مِطره ونِقعه” وتعتبر منطقة مهمة جداً واستراتيجية بالنسبة للحركة الحوثية، أكد أن القوات تتقدم بشكل سريع في جبهتي الرزامات وجبهة رازح والحِشوة، مشيراً إلى أن المحافظة محاصرة من كل الجهات ماعدا منفذ وحيد باتجاه عمران.

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك