مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 03:34 مساءً

ncc   

نمط الأقلام في ساحة الإعلام.
الوباء يفتك بالمنطقة الوسطى .
يمن سعيد , يمن الحكمة , إسم يناقض الواقع
من يريد باب اليمن؟
الصيف الكارثي وضع طبيعي لغياب إرادة الدولة بإصلاح المنظومة
آداب افراد الاسرة عند التقاضي 
رسل السلام... وأبين السباقة.!!
آراء واتجاهات

رسالتي إليكم في عيد الحب

د. محمد أحمد الشقاع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 14 فبراير 2019 12:23 صباحاً

عليكم دفن ضغائنكم في أرضيه الثقة المتبادلة والاعتراف بالآخر. عليكم ان تتعلموا الحب والتسامح قبل الاحتفال به وإفشاء ثقافة التعايش بينكم وان تضعوا المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار

عليكم السمو فوق صغائركم والتحلي بالأخلاق الرفيعة التي ستمكنكم من بلوغ أهدافكم النبيلة

عليكم التمترس خلف القيم الوطنية وامتشاق سيف العلم والمدنية والحضارة بدلا عن التمترس خلف أفكار عفا عنها الزمن ونبذها التطور الإنساني

عليكم الإصغاء لصوت العقل والحكمة ومن تلاقح الآراء ستبنون فكركم السديد

عليكم جعل اختلافاتكم طاقة تقودكم للتطور وليس إلى التناحر والصراع

عليكم استيعاب حاضركم والتحديات التي يطرحها وحشد كل الإمكانيات للتصدي للمشاكل والأزمات ووضع استراتيجيات شامله وانظمه ولوائح تسيروا عليها نحو المستقبل

كما يجب عليكم محاربة أخطائكم ونقاط ضعفكم ومكامن القصور في أدائكم وتدرسون سبب إخفاقاتكم وتأخركم والعيش في دوامه من الأزمات لتخرجوا من نفقكم المظلم وتضيئون لأجيالكم سبيل النور وطريق الخلاص

ودمتم بحب وسلام



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
367165
[1] عنوان غير مناسب، لماذا عنونتم موضوعكم بهذا العيد، فهو كما جاء في الفتوى اذناه من أقذر اعياد النصارى، ادخلوا الى الرابط المرفق...
عدنية من الشيخ عثمان
الخميس 14 فبراير 2019 01:25 صباحاً
إليكم رابط الفتوى بهذا الشأن: http://fatwa.islamweb.net/ar/fatwa/6735/ وهذا بعض ما ورد في الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالحب فطرة في النفوس ، وهدي الإسلام فيه معروف ، أما ما يسمى بعيد الحب فليس من هذا الباب ، بل هو من دين النصارى ، ومقاصده فاسدة ، كما سنبين . واحتفال بعض المسلمين بعيد الحب، أو ما يسمى بيوم "فالنتاين" سببه الجهل بدينهم، واتباع سنن الأمم الكافرة حذو القذة بالقذة. ويحسن بنا أن نبين أصل هذا العيد المزعوم ليقف عليه كل رشيد بصير فيتبين له حكم الشرع فيه دون شك أو مداراة. فنقول : يرجع أصل هذا العيد إلى الرومان القدماء ، فقد كانوا يحتفلون بعيد يسمى (لوبركيليا) في يوم 15 فبراير كل عام يقدمون فيه القرابين لإلههم المزعوم (لركس) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب، كي لا تعدو عليها فتفترسها. وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك، وقد تغير هذا العيد ليوافق يوم 14 فبراير، وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي، وفي تلك الفترة كان حكم الامبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني الذي قام بتحريم الزواج على جنوده، بحجة أن الزواج يربطهم بعائلاتهم فيشغلهم ذلك عن خوض الحروب وعن مهامهم القتالية. فقام فالنتاين بالتصدي لهذا الأمر، وكان يقوم بإبرام عقود الزوج سراً، ولكن افتضح أمره وقبض عليه، وحكم عليه بالإعدام وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان، وقد نفذ فيه حكم الإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي، ومن هذا اليوم أطلق عليه لقب قديس وكان قسيساً قبل ذلك، لأنهم يزعمون أنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين. ..... ولهذا نقول: إنه يحرم الاحتفال بهذا العيد وبغيره من أعياد المشركين، فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر دخل عليها والنبي صلى الله عليه وسلم عندها يوم فطر أو أضحى وعندها قينتان تغنيان بما تقاذفت الأنصار يوم بعاث فقال أبو بكر : مزمار الشيطان ـ مرتين ـ فقال النبي الله صلى الله عليه وسلم: " دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً ، وأن عيدنا هذا اليوم". فالأعياد والاحتفال بها من الدين والشرع، والأصل فيما كان من هذا الباب الاتباع والتوقيف . قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: ( لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه) كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع). ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: "ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أبو داود والنسائي. ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور ، ولايقعدون حيث يكون اللغو واللهو المحرم . قال تعالى: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً) [الفرقان: 72]. وبهذا نعلم أن هذا العيد ليس من أعياد المسلمين ، بل هو عيد وثني نصراني ، وأنه لايجوز ـ تبعا لذلك ـ أن يحتفل به ، أو تكون له مظاهر تدل عليه ، ولايجوز بيع مايكون وسيلة إلى إظهاره ، فإن فعل ذلك من التعاون على الأثم والعدوان ، ومن الرضا بالباطل وإقراره ، ومن مشابهة الكفار في هديهم الظاهر ، وهذا من الذنوب العظيمة التي قد تورث محبة الكافرين ، فإن من أحب شيئا قلده ، ومن أحب شيئا أكثر من ذكره . والواجب على المسلمين أن يمتازوا بدينهم ، وأن يعتزوا بشعائره ، فإن فيه غنية وكفاية لمن وفقه الله وعرف حدود ما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم . والله نسأل أن يبصر المسلمين ، وأن يرشدهم إلى الحق. والله أعلم.


شاركنا بتعليقك