مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مارس 2019 04:09 مساءً

  

هل سينعقد مجلس النواب اليمني في عدن
ماحدث في البريقة وتعز في صلب مخطط حدود الدم
لماذا اختفت المبادرات المجتمعية في الضالع ؟!!
تكريم القعطبي .. تكريم للوطن
في ذكرى عاصفة الحزم..وضرورة إكمال الحسم!!
أضاع الطريق محروس
مهما كان الثمن !
ساحة حرة

٢١ فبراير.. يوم تاريخي ومناسبة وطنية

محمد سيف العريض
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 22 فبراير 2019 01:23 صباحاً

في مثل هذا اليوم ٢١ فبراير قبل سبعة أعوام تمت عملية الانتخاب المباشر للاخ المشير ركن عبدربه منصور هادي رئيسا للجمهورية في مناسبة شهدها المجتمع الإقليمي  والدولي وباركتها الأمم المتحدة وكافة المؤسسات والمنظمات الدولية والدول العظمى اعترافا بشرعية الرئيس هادي ودعما للعملية السياسية والتداول السلمي للسلطة بطريقة حضارية بعيدا عن الصراعات والحروب والمغامرات العسكرية.

وكان ذلك اليوم يوما تاريخيا لأنه تأكيد واضح على انتقال البلد من وضع إلى وضع آخر، ومن حالة انقسام وانهيار وصراع إلى مرحلة توافق وطني وإجماع داخلي وخارجي، يقوم على تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية بعد التوافق على نقل رئاسة الجمهورية إلى الرئيس عبدربه منصور هادي الذي هو محل الإجماع السياسي بين كافة القوى والتيارات الفكرية وكافة شرائح المجتمع وفئاته التي تتطلع إلى إجراء التغيير الإيجابي وتأسيس الدولة اليمنية العادلة.

في هذا اليوم انتصرت الإرادة الوطنية اليمنية على كل مشاريع العنف والفوضى التي سعى لها البعض، وتأكد حرص الأشقاء العرب وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية على دعم اليمن ومساعدته في كل الظروف والأحوال الصعبة التي يعيشها، وكان حضور قيادة المملكة في دعم اليمن قويا ومشهودا، يؤكد أن المملكة قيادة وحكومة وشعبا تقف إلى جانب أشقائها في اليمن، وكان للدعم والرعاية السعودية الدور الأبرز في إنجاح مشاورات القوى السياسية عدة أشهر حتى تم التوقيع من جميع الأطراف على المبادرة الخليجية في العاصمة السعودية حيث بذلت جهود الحوار ودعم الحلول السياسية ومنع الوصول إلى الحرب الأهلية أو السقوط في الصراعات المدمرة ضد الأرض والإنسان.

وكما يعتبر هذا اليوم يوما تاريخيا لأنه شكل فاصلا زمنيا بين مرحلتين، فإنه يعد كذلك يوما وطنيا مسجلا في الذاكرة السياسية والاجتماعية لليمن، لأنه محل القبول والإجماع الذي عبر عنه ملايين المواطنين في المشاركة بانتخابات رئيس الجمهورية بصورة سلمية وتعبير ديمقراطي حضاري، وكانت تجربة نزيهة وفريدة تابعها العالم أجمع وشهد الجميع أنها سارت بشكل طبيعي، وهذا يدل على انتصار الوعي على العنف وانتصار العقل على الفوضى، وانتصار الحكمة على التخريب والتدمير، مما يعزز أهمية هذا اليوم الوطني والتاريخي والمناسبة العظيمة التي تسجل في تاريخنا يوما للسلام والتوافق وعدم الوقوع رهن الاقتتال والفوضى في المجتمع.  



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
368885
[1] من يكتب لك
ابو عبدالله
الجمعة 22 فبراير 2019 11:16 صباحاً
كاتب المقال اعرفه شخصيا لايقوى على كتابه جمله محده ومابالكم بنقال كبير عن تولي رئاسة اليمن...رجل كان بائع عطور في السعوديه ومع طليت حياته مغترب في السعوديه ومامعه حتي مستوي ثانوي يعين في سفارة اليمن قنصل دون أي مقدمات من الطبيعي أن بتملق لشلة الفسده بهذا المقال الذي لاادري من كتبه له


شاركنا بتعليقك