مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 09:01 صباحاً

  

كيف نستفيد من الماضي ؟
للجنوبيين قوة ضاربة عسكريا .. أين هي مدنيا ..؟
قصة نجاح و بذرة امل غرست في الارواح
دوري شهداء المدارة .. استمرارية النجاح وغياب الدعم الكامل من المعنيين
مايجب علينا فعله
كُن شبوانيا و حسب !
الحوثيون وحماتي
ساحة حرة

في الانتقالي هوامير كانوا في سلطة صنعاء

نجيب العلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 26 فبراير 2019 12:05 صباحاً

تحل على الشعب الجنوبي كارثه عظمئ طالما بين اوساط الانتقالي هوامير كانوا في سلطة صنعاء يشغلون مناصب في هرم الانتقالي يتعيشون شي عيشه والشيء الغريب والعجيب انهم يتباهون بانتصارات وسيطرة على الارض واستعراضات وحركات وما ادراك ما هنجمه بينما مواردهم وحقوقهم تذهب لغيرهم ويكتفون بالدعم المؤقت من الاخرين، وحقوقهم الحقيقية ينهبها اللصوص والقتلة والحثالاث واحقر البشر التي لا لها قيمة وﻷهمية في الجنوب ينهبون الموارد من امامهم ومن بين اوساطهم ومن بين ايديهم

مكتفين بالتصريحات النارية التي تشعل المواقع بالمسيطرين على الارض وها هو عام السيطرة يمر دون جدوى وعام التمكين في طريقه، ولاندري مابعد عام التمكين بينما لايقدرون فرض انفسهم على ميناء او مرفق اومؤسسة جنوبية عن اي سيطرة وعن اي تمكين تتحدثون وتحدثوا بها ابناء الجنوب كفى مزيادات ونفاق كفى اوهام ووهم الشعب الجنوبي الذي يعاني الامرين يعاني التضحيات والجوع ويعاني اكثر واكثر .


في ظل هوامير المال اينما هبة رياح المصلحة ساروا على طريقها وركبوا الموجه معها وترحلوا بعدها باحثين عن رغبات انفسهم قبل رغبات الشعب الجنوبي الذي يسعى لتحقيقه منذ فترة طويله.

نجدهم يتسابقون على المناصب كما سباق الهجن في اي ثورة ان وجدت ثورة ركبوا الموجه على حساب المستضعفين والشرفاء والمناضلين والاحرار لايقدرون مجهود مكافح او مناضل بذلوا ارواحهم رخيصة لاجل الوطن منذ انطلاق الحراك الجنوبي من العام 2007 وهم يتجرعون مرارة الكفاح والنضال ويقارعون نظام صنعاء بمجهودهم الشخصي في ظل مراقبه ومطاردة شمالية وتصفية بشريه بحق المطالبين باستقلال الجنوب انذاك الوقت التي كانت قواتهم كالجراد المنتشر في ازقة وشوارع الجنوب يترصدون لكل قائد وناشط وطفل وشاب وشايب لقتله واسكات اصوات الجنوبيين الذين انتفضوا ونفضوا غبار الذل الخوف ورفعوا رايه العلم الجنوبي التي انطلقت الثورة تحت ظل العلم الذي سقط تحته ألاف الشهداء والجرحى.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك