مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 24 مايو 2019 08:26 مساءً

  

برلمانيون بريطانيون يؤكدون على أهمية أشراك الجنوبيين وممثلهم الانتقالي في عملية السلام
الحزام الأمني يفرض جبايات غير مشروعة على التجار بعدن (وثائق)
مسهور: لهذا السبب فشل المبعوثيين الأممين إلى اليمن
حجة.. مركز الملك سلمان للإغاثة يستكمل مشروع المياه والإصحاح البيئي
الكعبي : صمود ابناء مريس البطولي في وجه المليشيات الحوثية غير مستغرب
مركز الملك سلمان يواصل توزيع وجبات الإفطار الجاهزة في عدة محافظات
جميح : اتفاق السويد كان خطأ ومليشيات الحوثي ورطوا غريفيث
أدب وثقافة

رسالة واضحة(شعر)

الثلاثاء 12 مارس 2019 01:36 مساءً
كلمات/عبدالقادر زين بن جرادي:

القادري قال هذه قارحة

لا بكرة النوب من اجباح العسيل

ما شي معي منوبي ذي اسرحه

يرجع النوب بالشهر الفضيل

النوب طارة ونفسي ضابحة

والجسم مشلول ومن داخل عليل

أفكار بالرأس عندي سابحة

أحرمتني النوم بالليل الطويل

بتخيلش يا الطيور الجارحة

سرتي حمام وصوتش يا هديل

الناس تغنم مكاسب رابحة

من بعد حكم الإمامة والصميل

الشعب عاقل والقيادة راجحة

وأهل الوكالات بالميناء تكيل

حتى عدن جات عندي البارحة

بثوب أبيض بدل ملم وويل

تضحك معايا بضحكة شارحة

قالت على ويش تزعل يا خويل

بزعل على الناس ذي هيه سارحة

تجري وراء بنت شافر هنذويل

عذراء دويلة بُنية طايحة

من حضن لا حضن تبيت بالحبيل

شلة قليلة ذي هيه سايحة

تجري وراء الوهم والفكر الدويل

ترقص مع البنت بوسط الضاحية

ما شي التفت فكرهم نحوش قليل

بيفكروا كيف تبيتي نايحة

يا روح روحي يا جسمي النحيل

محد وقف منهم بالقارحة

وقت المدافع تدفع بالثقيل

كلن طلع فوق منصة مسرحة

بيمثل أنه قتل شاجع بكيل

ما شي أمل يا الكلاب النابحة

با تقلدي اليوم أسد طاهش وفيل

مهما كبرتي عيوبش فاضحة

بتغازلي الضيف ذي جانا دخيل

قلنا استحي لا تكوني مايحة

بعتي الدكانين في سوق الطويل

قالت عدن لي بلهجة قافحة

الحق على الناس ذي هم يا طبيل

بيطبلوا للبُنية السارحة

وأنته وغيرك تضلوا يا عويل

قم شل سيفك بخطوة ناجحة

من قبل لا يعقدوا بي للرذيل

هذه رسالة مني واضحة

لهل العقول ذي تعقلهم عقيل

المغفرة ما تجي من مسبحة

والفين صلوا على طه الخليل


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك