مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 25 أبريل 2019 09:31 مساءً

  

جبهة ثره .. بين خذلان التحالف وصمود الأشاوس..!!
السلام مستقبل مؤنث !
سرعة التصديق وسرعة الإنكار
لماذا لايتعاون المواطن مع عامل النظافة...؟
مقبل بن هادي الوادعي  صفاته والحرص على قومه
( نكتة عبدربه )  ! ( نكتة الانتقالي ) !
أخي المسؤول .. النقد البناء يبني ولا يهدم
ساحة حرة

شكرآ عاصفة الحزم

محمد عبدالله جميع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 26 مارس 2019 01:32 صباحاً

شكراً عاصفة الحزم والتاريخ، سيكتب بحروف من ذهب أنه لأوّل مرة، تنقذ جيوش عربية بلداً عربياً، وتحمي رئيساً عربياً وشعبآ عربيآ وشبابآ عربيآ، من أشرار تعاونوا على الظلم، فأنهكوا بلداً وبعثروا شعباً، وفتكوا بممتلكات، وهتكوا الأعراض، استناداً إلى طائفية ضيقة، واتكاء على أجندة خارجية هدفها إبقاء اليمن ضحية طوق طائفي متزمت ومتعنّت، يقتات من فتات شعارات صفراء باتت مكشوفة، وظاهرة للعيان، رائحتها النتنة زكمت الأنوف، ولم يعد من سرّ في قذارة من يريد تحويل الأوطان إلى كانتونات طائفية وعرقية، متكئين إلى زعامة زائفة.

شكراً "عاصفة الحزم" فقد اخبرتي عملاء طهران معاني العزة والإباء والتضحية والفداء وجعلتينا نشعر بنشوة النصر والكبرياء حتى اشرأبت هاماتنا إلى عنان السماء في أرض الغربة والعناء وهذا بفضل رب الأرض والسماء وخالق الحياة من الماء فدمتمء الأشاوس والنبهاء الأجلاء التحية والوفاء ولكم جميعاً قادتنا النبلاء فرسان الهيجاء كل الولاء وعظيم الوفاء ولوطن الخير والنماء بالغ الانتماء والذود عن حماه براً وبحراً وسماء والرحمة لأبطالنا الشهداء والخزي والعار والشقاء لخونة الأمة الأعداء الألداء فلا رثاء لهم ولا عزاء، وبالغ الامتنان لرجال قواتنا المسلحة الأعزاء أسود البر ونسور البحر وصقور الفضاء فلتحيا البطولة ولا نامت أعُين الجبناء.

فشكراً للمملكة العربية السعودية بقيادة جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ودولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكافة الدول المشاركة ضمن التحالف العربي.


محمد عبدالله جميع
رئيس وزراء حكومة شباب واطفال اليمن



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك