مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 09 أغسطس 2020 08:53 صباحاً

ncc   

الحقيقة وفتحي بن لزرق!
(خير ما صنعت يا فتحي بن لزرق )
البقية في حريتكم...!!!
الأمطار القادمة ستشكل كارثة لعدن
نداء للعالَم!
عيد الغدير يا شرعب!!!!!
اتفاقيات جنيف.. بين التنظير والواقع!
آراء واتجاهات

قمة تونس .. قمة التفريط أم قمة الرفض؟!!

الخضر محمد ناصر الجعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 27 مارس 2019 06:20 مساءً

عندما انعقدت القمة العربية السابقة في السعودية في-ابريل-2018م.. خرج بيانها بالتأكيد على مركزية قضية فلسطين وبطلان قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة للصهاينة وعدم الاعتراف به ودعوة كل دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة للصهاينة. وادانة الانتهاكات الصهيونية للمسجد الأقصى. . واعتبار المبادرة العربية خيار استراتيجي لإحلال السلام ..

وفي قمة تونس الحالية يضاف تحد جديد إلى التحديات السابقة وهو قرار المتصهين الرئيس ترامب بالاعتراف بالسياده الصهيونية والسيطره على هضبة الجولان السورية.
كل هذه القضايا أعلاه صدرت فيها قرارات دولية..فمن أين يستمد المتصهين الرئيس ترامب شرعية الخطوات التي يقدم عليها ؟
وفي ظل صمت المؤسسات الأمريكية امام عبث ترامب بالسياسة الخارجية الامريكية هو وعصابته من المحافظين والمتصهينين من نائبه بنس الى بومبيو إلى كوشنر إلى بولتون و التي يبدو أنه هذه المؤسسات فقط متخصصه في حشد المجلسين النواب والشيوخ ووسائل الإعلام في تشويه مواقف الدول العربية والتحريض عليها وغض الطرف عن كل الانتهاكات والجرائم اليومية والحصار والتجويع بحق الشعب الفلسطيني .. لابد أن المتصهين ترامب يستمد شرعية قرارته المزعومة من ضعف الموقف العربي فقط.

ان ماتشهده الساحة الفلسطينية من قمع لمسيرات العوده الفلسطينية ومحاصرة قوى المقاومة الفلسطينية واعتبار حزب الله في قائمة الإرهاب وحصار إيران والضغوط على تركيا والأردن وماتشهده الساحتين الجزائرية والسودانية رغم وجاهة وشرعية مطالب الجماهير إلا أنها لا تخلوا من خلخله للوضع العربي وزعزعة مواقف الدول العربية الرافضه والمقاومة لتمرير صفقة القرن ...
وتأتي خطورة توقيع المتصهين ترامب على هضبة الجولان لصالح الاحتلال الصهيونية وسيطرته في هذا السياق والتوقيت بعد أن عجزوا عن إسقاط النظام والدولة السورية.. ولتسعف الصهيوني نتنياهو في الانتخابات القادمة.. حتى يتمكن من مواصلة خططه التدميرية في فلسطين وفي الساحة العربية ككل..
ولاغرابة ان رايناه متلهفا يوم امس الاول لتسلم توقيع ترامب على هذا القرار.. ومادحا ومشيدا بكل وقاحه ودون خجل من العالم بسيل من الثناء على ترامب مخاطبا اياه لقد (( قلت بانك ستلغي الاتفاق النووي الإيراني وفعلت .وقلت بفرض حصار على إيران وفعلت .وقلت بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفعلت.. وقلت بأنك ستوقع قرار ضم الجولان إلى السيادة الاسرائيلية وهاقد فعلت اليوم..)) ..

أمام هذا الصلف والعجرفة لترامب وتتنياهو.. فمن الملح والضروري جدا أن يسمع العالم صوتا موحدا من القمة العربية في تونس وتعزيز قرارات قمة الظهران بالسعودية السابقة في عام 2018م والتمسك بالمبادرة العربية..
وإسماع ترامب بأن هناك صراع جوهري مع دولة الصهاينة ولم يحسم بعد..وان ترتقي الدول العربية إلى مستوى التحديات والمخاطر التي تهدد الامة في وجودها ومستقبلها. . وليبدا هذا بإجراءات عملية وسريعة توقف التغول الصهيوني؛ وتذهب بوفد موحد إلى مجلس الأمن ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوربي والاتحاد الأفريقي ودول امريكا اللاتينية وأن يتم اتخاذ قرارا في القمة بعودة سوريا الدوله العضو المؤسس للجامعة العربية ودولة المواجهة ودعم سخي وثابت لقوى الثورة الفلسطينية المقاومة للاحتلال الصهيوني لتدعيم صمودها.
والتأكيد على رفض الاعتراف بشرعية قراري ترامب بخصوص القدس والجولان وتنشيط الاتصالات سريعا بكل دول العالم ضد هذه القرارات المخالفة للشرعية الدولية والتي تلقى استهجان دول العالم. لخطوات وقرارات ترامب . وتحوله إلى مجرد عميل في خدمة إسرائيل وليس في خدمة الوطن الأمريكي ؛ فكل إنجازاته وجهده خلال عامين صبت في خانة مصالح إسرائيل ولم يجن المواطن الأمريكي سوى متابعة مسلسل تحقيقات روبرت مولر لا أكثر. بعد مضي عامين من فترة رئاسة دونالد ترامب... وكشف للواهمين من العرب بأن امريكا لم تكن يوما الراعي المحايد. بل إنها الراعي الأكثر تحيز.ا فيما يسمى بعملية السلام .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك