مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 04:45 صباحاً

ncc   

قيادات ولكنهم لصوص
لقائد نقطة العلم مع التحية...!
أربع سنوات على استشهاد محافظ عدن
الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي .. ثبات في زمن الشتات !!
الدكتور ياسر باعزب.. رائد في زمن الرتابة ..!!
طُبول ألحربِ تُقرع
كلا لن تمروا.. فلم تصروا؟
آراء واتجاهات

(الهوية الدخيلة كانت ولازالت سببا لكل الحروب في الجنوب العربي)

م.جمال باهرمز
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 07 أبريل 2019 11:58 مساءً

ليس من مصلحة الجنوب ان نزور التاريخ او نعلم الأجيال ونشحنهم غلط. من مصلحة الجنوب ان نخبرهم التاريخ كما هو بدون تزوير.

 الجنوب تم سرقته حين تم ادخال قادة وأعضاء أحزاب الشمال الهاربة من ظلم الأئمة. وأعطيناهم أكبر من حجمهم وسلمناهم شيئا فشيئا الدولة في الجنوب.

وهم من اجج الفتن واغتالوا وطردوا كوادر عدن والجنوب وقياداته سنه بعد سنه. حتى انهار الجنوب لأنه كان يقاد من شماليين غرضهم استخدام أدوات وثروة وإنسان الجنوب لقلب النظام في صنعاء باستخدام شعارات الهوية اليمنية ومصطلح الوحدة.

ولم يكن هدف هؤلاء الهاربين رد الجميل للشعب الذي احتضنهم بالعمل على تقدمه وتطوره واستقراره.

-رأيي ان الصراعات الجنوبية-الجنوبية منذ بدايتها وتوجت في 86م هي صراعات بين هوية الجنوب والهوية اليمنية.

بدأت منذ رفض ثوار الجبهة القومية لاستلام الجنوب باسمه الحقيقي الجنوب العربي. وحين عارض الرئيس قحطان وانتبه ان الانحناء كل مرة لعاصفة اليمننة خطر.

اقتلعه تيار اليمننه وبعدها حين أدرك الرئيس سالمين ان اتجاهنا يخالف محيطنا. كان تيار اليمننه اليساري قوي فاقتلعوه. وكذلك بعده الرئيس علي ناصر.

واخر هؤلاء الرؤساء الجنوبيين كان الرئيس البيض لم يستطع شيئا مع غالبية اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية شماليين بفضل تنامي تيار اليمننة.

ولا زلنا حتى اللحظة نخوض صراعا مرير مع أحزاب اليمننة حتى بعد تحرير الجنوب من الاحتلال اليمني.

الحقيقة ان الصراعات في الجنوب كانت بسبب إدخال هوية لا يقبلها شعبه العربي ولم تكن صراعات لأجل السلطة او صراعات مناطقية. وان ظهرت بذلك.

حتى وان كان هناك اغلب الجنوبيين يرفع شعار الوحدة واليمننة.فهو كان حماس ثوري قومي اجتاح الشعوب العربية في فترة الستينيات والسبعينيات.

  لكن هناك من أدرك مبكرا منهم انه مزايدة وعلى حساب شعب الجنوب.

صراع على الهوية وكل ما حصل هو تكتل مناطقي واصطفاف عشائري عند بداية الصراع.

لكن الحقيقة هو صراع هوية.

الم يكن علي ناصر وتيار المعتدلين يشكوا من جبروت الجبهة الوطنية قبل الحرب وكذلك علي عنتر ضد عبد الفتاح اسماعيل وكان يريد اغتياله.

القضية الجنوبية كانت ولازالت صراع الهوية. وليس المناطقيه. وان كان صراع مناطقي في الاخير لكن السبب الاول رفض اليمننة والباسها لشعب الجنوب منذ البداية

صراع الهوية سبب صراع مناطقي بالفعل لكنه كان صراع على امتلاك ادوات القوة لكي يتم لكل طرف فرض توجهه بالقوة.

حاول قحطان الناي بالجنوب فاغتالوه وأدرك سالمين الخطأ وزار السعودية بعد تقريب وجهات النظر بينه وبين السعوديين عبر الشيخ زايد بن سلطان. فاختاروا عذر لإزاحته.

وحاول ناصر التقرب من محيطه وايضا اججوا الصراع المناطقي لأنه الشي الوحيد الذي سيوقفه وفعلا.

ولا زلنا نعاني من صراع الهوية.

لم يكن لأشقائنا في دول الخليج العربي اي سبب فيما ابتلانا الله به. بالعكس نحن من اختار اليمننه ونحن من وجه الصواريخ لمدنهم. حين تحالفنا مع الاتحاد السوفيتي ضدهم. وبعد ذلك تخلى عنا.

 وقبل ان نهدي الجنوب لعفاش رفضنا مشورتهم حين نصحونا بعدم الدخول في الوحدة.

وكانوا على حق. ولازال بعضنا يهاجمهم في الوقت الذي أنقذونا ولازالوا. نحن مثل الولد العاق. وهم صابرين على اذانا.

هل دول التحالف العربي مستفيدة حين تتواجد وتخسر في أراضي الجنوب. هل تظن انها جاءت لأجل مد انبوب او اخذ اشجار نادرة من سقطرئ او تشغيل ميناء كله مشاكل.

وحتى لو مدت انبوب فأهلا وسهلا بهم على الاقل با تشغل كم ألف عاطل احرمه واحرم والده واسرته نظام صنعاء من حق العمل والدراسة والحياة الكريمة.

وسنضمن استقرار مثل استقرار بلدانهم. القضية أكبر من انبوب وميناء القضية مصير مشترك واستعادة هوية وامن وبقاء ووجود نحن وهم مشتركين فيهما. نكون او لا نكون

ولهذا انا قلت ولازال الصراع بين الهوية الجنوبية واليمنية صراع عربي حتى اللحظة.

بينما نجد أبناء جلدتنا الذين لازالوا مرتبطين بأحزاب الوحدة او الموت الشمالية. بأعمالهم يريدوا اعادتنا الى باب اليمن.

وما زيارة قادة وأعضاء الحزب الاشتراكي اليمني الجنوبيين الى روسيا الا ردا من أحزاب صنعاء على توافقات المجلس الانتقالي الجنوبي مع الروس حول القضية الجنوبية.

فروسيا اليوم تعتبر كجنيف سابقا روسيا تتعامل سياسة بأخلاق.

والاكيد ان قادة الاشتراكي سيطرحون رؤيتهم المعروفة للحل. لإبقاء الهوية اليمنية وابقاء الدولة الاتحادية وتثبيت مخرجات الحوار وان كان بتغيير شكل الدولة الى إقليمين.

وهي الرؤية المعارضة لطرح الانتقالي الجنوبي.

زيارة قيادة الاشتراكي الجنوبيين الى روسيا تذكرنا بزيارة وفد الجبهة القومية للتفاوض على الاستقلال في جنيف عام 1967م. حينها رفض الثوار استلام الجنوب باسمه الحقيقي (الجنوب العربي) وادخلوا لأول مرة الهوية اليمنية في التسمية بدلا من العربية الجنوبية.

ما اشبه ادوات أمس واليوم. بل ان بعض هذه الأدوات لازالت تمارس نفس الجريمة.

هذه الجريمة حين يقوم المجلس الانتقالي بسفلتة طريق استعادة الدولة الجنوبية. فيذهب تيار اليمننه في الحزب الاشتراكي من الجنوبيين ليناقض او ينسف اي توافقات.

هذه الجريمة يتحملوها قادة الحزب الاشتراكي الجنوبيين لأنهم ذهبوا من عدن باعتبار انهم يمثلوا فرع الجنوب اليمني.

الحقيقة انه لم يعد للحزب أي وجود في الساحة الجنوبية.

لان اغلب القواعد والقادة الميدانين والقيادات الوسطية والأنصار للحزب الاشتراكي اتجهت الى المقاومة الجنوبية وانفضت عن قادة الحزب في الجنوب ككل.

وقبل ذلك كانت هي من اشعلت ثورة الحراك مع العسكريين المتقاعدين. وكانوا اول من لبى نداء الكفاح المسلح ونعرف كثير منهم في كريتر .

وهم الان عماد المقاومة الجنوبية. وانقطعت صلتهم بقادتهم في الحزب. هؤلاء القادة الجنوبيين الذين لازالوا يحاولوا بقوة سحب الجنوب مرة أخرى لباب اليمن.

مستغلين أهمية وجود هذا الحزب في المبادرة الخليجية والمرجعيات الثلاث. لذلك نجد قادته في صنعاء وعدن يحركوا هؤلاء القادة الجنوبيين الذين لازالوا مرتبطين باليمننة.

قادة الاشتراكي الجنوبيين الذين ذهبوا الى روسيا. إذا كانوا يمثلوا حزب في اليمن يذهبوا من صنعاء. ولا يحق لهم الكلام عن الجنوب. وإذا كانوا يمثلوا الجنوب فيطلبوا فك الارتباط بدون شروط ويغيروا من التسمية الى الحزب الاشتراكي الجنوبي.

لذلك علينا ان نحدد الصراع ما هو. الهوية وهي الاساس الان بعد التحرير. وعلينا النضال لفك ارتباط الجنوبيين عن أحزاب اليمننه او تشكيل احزاب جنوبية بقياداتها الحالية.

لسلخ أحزاب صنعاء وقادتها عن التأثير فيهم وفي أبناء الجنوب. لأنهم يضنوا أنفسهم أذكياء وسيكونون خلف الستار يقودوا الاحزاب التي لم يفك ابناء الجنوب ارتباطهم بها.

-(هذا الفتى الملقب / ابن جنوب العرب /  سيكون لخرابنا سبب / سيوحد الناس ويجعلهم / بركانا ثائرا مرتقب / اقطعوا وريده والعصب /  الصقوا فيه تهمة العمالة / اعلموا شيخنا ابا لهب /  ليفتي في سفك دمه / بمخالفة الدين والادب / او التمرد على الدولة / واثارة المشاكل و الشغب / وتعطيل الامن المستتب / الصقوا فيه تهمة الخيانة / او أي تهمه او لقب / واجمعوا الاذناب وعاقبوهم / ان تركوا الساحات بلا سبب /  ويل ان احد منهم هرب /  واخبروا وسائل الاعلام بانه / قد اقر واعترف بالذنب /   وقبل مماته  قد كذب / أحذركم ان عاش هذا الفتى /  سيكون رحيلنا قد اقترب)



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
378467
[1] أعطيناهم وسلمناهم!
سلطان زمانه
الاثنين 08 أبريل 2019 08:42 صباحاً
لم تعطوا ولم تسلّموا فقد كنتم ثورًا يساق للمسلخ فتم ذبحكم في محراب اليمننة المقدس قرباناً تأكله النار. لا سبيل لاستعادة القربان ولو دبجت ألفًا من قصائدك هذه ولقنت عيالك أن بغض الوطن من الإيمان. والإيمان جنعرباوي!

378467
[2] مضيق هرمز الصفوي
امرؤ القيس الكندي اليماني
الاثنين 08 أبريل 2019 10:50 صباحاً
من اسمك نعرف رسمك ... انت مش يمني ولا تعرف العروبة ... انت من بقايا فارس الذي جلبهم سيف بن ذي يزن لحضرموت .. اليمن شعب واحد وهوية واحدة ... تشتي تتسلق وتضرب هوية شعب اليمن لكن الله رد كيدك في نحرك ... انت ضعيف وعاجز ومراهق .. محد بيقدر يطمس تاريخ اليمن الواحد .. احنا شعب واحد واسرة واحدة ... جدنا سبا ونحن بنو كهلان وحمير .. الله اكبر ولله الحمد ... اليمن لليمنيين والعار لكل ناكر هويته وتاريخه ... تحيا عدن الغد .. تحيا عدن الغد

378467
[3] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الاثنين 08 أبريل 2019 11:50 صباحاً
عملو كل هدي الفتن بالجنوب بواسطة اشخاص فما بالك بالوف استوطنو وانتشرو وتفرعو بالجنوب من بعد وحده الشؤم كيف بتنعم الجنوب بالامن والامان الجنوب كلها غارقه بفوضه وارهاب بسببهم الله يرزقنا بواحد مثل هتلر يعملهم افران

378467
[4] والله انك كتبت الحق
فاعل خير
الاثنين 08 أبريل 2019 12:21 مساءً
جبت لناء الذكريات الاليمه نعم الفاجعه وقعت والحين معين يعمل نفس عمل آبائه

378467
[5] الجنوب العربي ليس منكم كل زق
يا سعيد
الاثنين 08 أبريل 2019 03:44 مساءً
الوحدة عار على كل عربي و مسلم و البشرية بعد ما حصل بها من جرائم و قتل ونهب و غدر للشعب الجنوب عربي من قبل الزيود و اتباعهم سلالة بازان الفارسي المجوسي المتعطشين للدماء و المتلبسين بالثوب العربي و الاسلام وهم اخص من الصهاينه يا هذا


شاركنا بتعليقك