مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 03:25 مساءً

ncc   

قبل أن نتكورن
الصائدون في الماء العكر
يا فخامة الأخ الرئيس.. افعلها وخلصنا
المنظمات الإنسانية في مديريات يافع بين امان الحاضر وخوف المستقبل
المعمري والسقوط المروع 
انسانية سلمان وآمال انتقالها لقادة اليمن
هذا سر نجاح هيئة المعاشات والتأمينات ..!!
آراء واتجاهات

الإنترنت...الكنز المسموم!

نبيل محمد العمودي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 09 أبريل 2019 09:36 صباحاً

 

الإنترنت تلك النعمة التي يهدر الكثير من الشباب طاقاتهم و أوقاتهم للأسف لجعله نقمة و وبال يعصف بحياتهم و يدمر مستقبلهم..
الإنترنت يمكنه أن يكون معلم رائع فقط للطالب المجتهد في الباحث عن عجيب العلوم..
الإنترنت إن أردت فهو رجل دين لإنسان صادق يريد أن يتفقه و ينهل مما يجهله من علوم الشريعة..
و هو إيضا واعظ لضال يبحث عن توبة نصوح..
الإنترنت مختبرات و علوم مجانية يمتلكها إي طالب بمائة ريال فقط يشترك فيها لساعات مع إي شبكة إنترنت..
و هو معرفة لشاب يريد تطوير قدراته و معرفته..
الإنترنت طبيب و إستشاري و صيدلية و مطبخ و تكنلوجيا و جغرافيا و تاريخ و رياضيات و احياء و كيمياء ..
و هو سوق تجاري يربط العالم في شراء مايطيب من السلع..
و هو معهد لتعليم مختلف اللغات لراغب و هاوي يسعى لفهم لغات العالم..
الإنترنت مكوك لسبر عالم الفضاء و كشف غموضه، و هو مركبة فضاء تصل بنا إلى حواف المجرات..
و هو غواصات و سفن تمخر عباب البحار..
و هو مكتشف لإسرار أعماق الأرض و طبقاتها..
و هو عالم يكشف لنا سلوك النبات و حياة الحيوانات و أسرار الطيور و كائنات أعماق البحار..
الإنترنت مائدة فيها كل مالذ وطاب..
ولكن للإسف الكثير من الشباب لا يتناول من هذه المائدة إلا المسموم و الفاسد من طعامها..
يلهثون وراء السراب و اللهو و المجون و الضياع و الإنحطاط و السقوط..
هؤلاء أشبه بالفراشات التي تلقي بنفسها في جوف النار لإنها تظنه نور و ضياء..
الكثيرمن شبابنا يفقدون ساعات طويلة من حياتهم متسمرون خلف شاشات تلفوناتهم غارقون في غثاء الإنترنت يتجاوزون كل فوائده..
يقعون بسهولة في الأفخاخ التي ينصبها عديمو الضمير و الإنسانية المتربصون الذين تزدهر تجارتهم فيما ينتجون من شباب جاهل لا يفقه من الدنيا شيء سوى أن يصبح مستهلك لبضاعات هؤلاء الاعداء للحياة فيقومون بحرق طاقات الشباب و إهدارها في أشياء أحسنها حشمة و أدب القول إن ساعات طويلة من حياة الشباب تهدر في ألعاب الجيم و الفيديو التي ظهرت مؤخرا و تجمع حولها لفاليف من هولاء التائهين في ألعاب جماعية لاتغني ولا تسمن من جوع، بل تستنزف طاقات و أوقات الشباب و خاصة الأوقات الليلية حتى بزوغ الفجر فلا صلاة بعدها و لا عمل و لا دراسة في صباح اليوم التالي و هكذا تتكرر المأسأة كل ليلة..
الكثير يقع في هذه المصيدة راغبا بل و مدمنا عليها،
لايدرك إنه إنما بذلك يلف حبل التبعية و العبودية حول رقبته فيصبح منقادا خلف خطر السقوط و الإنتحار العقلي و الفكري و الإخلاقي
فيصاب الشاب بالتبلد و الجهل و الإنعزال..
يترك صلاته..
يترك دراسته..
يترك علاقته بربه و بأقرب الناس إليه..
يدمر مستقبله و حياته و كل ذلك بسبب نزوة يقع فيها الأغبياء فقط..
الكثير من الشباب...
و ياللأسف دائما العدد الكثير يكون على شكل موجات إنجراف وراء السراب والضياع..
لذلك فأعداد قطيع الأغنام كبير ولكن الرعأة قليل و بعدد الأصابع
وحتى رقم النجاح العادي الذي لا زال اليوم الشاب يستطيع تحقيقه بأقل مجهود بأعداد مقبولة، سيفقدها غداً لإن الهجوم عبر شبكات التواصل لازال يتطور و يكبر ليصطاد كل الشباب،
أما رقم المتميزين فدائماً يكون قليل و لايذكر، لأن القليل فقط الذين يمتلكون عزيمة فولاذية و شخصية قوية لذلك إستطاعوا التغلب على وحش لازال يكبر و يتصخم للنيل من قدرات الشباب!
اللهم سلم..


نبيل محمد العمودي



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك