مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 فبراير 2020 02:27 صباحاً

ncc   

عقدة اليمن في ابجديات الحراك الجنوبي.
تعشيب عشرة ملاعب بحضرموت الوادي خطوة في الطريق الصحيح..
بن عديو..  محافظ اثبت جدارته
تعثر تنفيذ اتفاق الرياض  من المستفيد..؟!
دعوة من أجل إصلاح التعليم..
الشهيد أحمد سيف القائد العسكري الذي افتقدناه
تيار الدفاع عن الجمهورية والوحدة والوصول إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع
ساحة حرة

بعد نجاح المؤتمر في مسيرته اليوم, ننتظر أن يعيد ترتيب بيته

مكرم العزب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 13 أبريل 2019 10:19 مساءً

ظاهرة المسيرات الجماهيرية السلمية التي يسيرها شباب وأبناء تعز اسبوعيا ,لا ينبغي أن ننظرلها من منظور سلبي , بل هي روح العمل المدني السلمي لتحويل الخلافات الداخلية من فواهة البنادق إلي عمل سلمي جماهيري أدواته الهتافات والبيانات والشعارات المطلبية التي ترفع, وهي ظاهرة صحية تنبئ عن مجتمع مدني سلمي متنوع  يريد أن يتكون وفق أسس صحيحة ,ودليل وأضح أن أبناء تعز بقواهم المدنية قد انصهروا في مؤسسات مدنية اجتماعية سياسية متنوعة كبديل لمظاهر المناطقية  والطائفية والسلالية الأسرية وأي مظهر من مظاهر العنصرية.وابناء تعز بعملهم المدني هذا ,متفقون علي إدارة الصراع بينهم بشكل مدني وحضاري ويرفضون استخدام العنف بكل أنواعه ويمتنعون عن استخدام النار ضد بعضهم ,ويدخرونه لأعدائهم الأصليين الذين يعرفوهم تماما وما زالوا على أبواب مدينتهم .

تعز تثبت أنها عبر تاريخها النضالي ترفض حوار البنادق بين قواه المدنية لتستبدله بحوار حضاري اجتماعي راقي.

الاختلاف بين المكونات الاجتماعية والسياسية في أي مجتمع ظاهرة صحية ينبئ عن رغبة أبناء تعز للخروج من الأزمات وادارة الصراع بشكل عقلاني متزن يخدم المجتمع , ويتغلب علي المعوقات ,ويصحح الاختلالات , ويضع قواعد متينة لتنظيم العلاقات بين الحاكم والمحكوم, واحترام حقوق الناس , ويستشرف المستقبل بوضع مداميك وأسس الدولة القوية العادلة التي يطمح لها الجميع ,دون انتقاص من أحد.

التنوع السياسي كان اليوم أيضا ظاهرا في مسيرة المؤتمر الشعبي ,فقد حاولت بعض أجنحة المؤتمر أن تجعل من كوادر وأعضاء ومناصري المؤتمر لونا واحدا وتوجه واحد يترجم رغبة بعض قياداته ,لكن ما ادهشنا وأثلج صدورنا كمتابعين بأن المسيرة المؤتمرية تنوعت في المطالب والشعارات والهتافات ,تنوعا ممثل لمطالب أبناء تعز, وجمعت مسيرة اليوم كل ما قيل في ثلاث مسيرات سابقة ,مسيرة السلفيين التي طالبت بمحاسبة المجرمين الذين ارتكبوا الانتهاكات في المدينة القديمة. ومطالب مسيرة  تجمع الاصلاح في استكمال التحرير لتعز وإسناد الجيش, ومطالب مسيرة التنظيم الناصري التي دعت إلي استعادة الدولة وادانت الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيه , ودعم توجيهات  قرارات المحافظ..وغيره ,واليوم أضاف لها المؤتمرين تأييدهم لعقد مجلس النواب في سيؤن ,وسمعنا هتاف غاب عنا جميعا  وهو "  بالروح  بالدم نفديك يا يمن " وقرانا اللافتات التي تدعو إلى ايقاف عمليات التهميش والإقصاء لكوادر المؤتمر الشعبي وللقوى الوطنية الأخرى , وأن يرفع الإخوان اياديه عن اختراق الجيش والأمن ,وتصحيح المسار ..  والمطالبة بمحاسبة مليشيا الحشد الشعبي ,وإقالة المتورطين بقتل الابرياء في المدينة القديمة,  ورفع بعضهم لافتات عليها شعارات المؤتمر تقول : مليشيا الحشد الشعبي تستبيح تعز ,فهل من مغيث ... ؟

ليس غريبا أن نشاهد هذا التنوع في مطالب كوادر المؤتمر الشعبي العام ,لأنه حزب وطني ممثل للتنوع الاجتماعي والسياسي لليمن كاملة,ففيه اليساريون وفيه اليمنيون وفيه الوسط , هو يحمل في تكوينه ضمانات التعايش بين الجميع , فلا أيدلوجيا متزمتة تتحكم به ,ولا ارتباطات فكرية متطرفة تسيره وتقوده ,وأينما وجدت مصلحة الناس والوطن فثم شرعه ومنهجه...

المؤتمر الشعبي العام في مسيرته اليوم بعث الأمل لأبناء تعز من جديد , ورغم كل السلبيات التي أحاطته في السنوات الأخيرة من بعد ثورة الشباب, إلا أنه أثبت أنه قادر أن ينفض عن نفسه غبار السنيين , ويعود من جديد وأن جماهيره ما زالت تحترمه وتقدره, ويمكن للحزب أن يتجاور كل العثرات ويعود ممتشقا هدي ميثاقه الوطني ..

أعترف كمتابع سياسي بأني تفاجأت أن المسيرة خرجت عن توقعاتي وكانت ممثلة لمطالبي الوطنية التي أدعو لها , كنت أتوقع أن تحمل المسيرة مطالب القليلين من المسيطرين على قيادته في تعز ,والذين بيدهم المال والجاه والقرب من المتنفذين  .فإذا بي اشاهد ما لم أتوقعه أو أتنبأ به في المسيرة .

كوادر المؤتمر في تعز وكل انصاره يجب أن يدكوا حقيقة تنظيمهم وأهميته فب الحياة السياسية ,وألا يتركوه فريسة للذئاب التي افترسته منذ سنوات,ويتم ادارته من الغرف المظلمة, وعليهم أن يدركوا حقيقة مهمة جدا وهي بأن مياه كثيرة قد مرت تحت جسورهم وبنيتهم الحزبية والتنظيمية في ظروف غير طبيعية,خصوصا من بعد اندلاع الثورة الشبابية,ومن بعد الانقلاب الكهنوتي الحوثي ,وعليهم فلترت هذه المياه حتى لا تتحول إلى مستنقع داخل الحزب ,وبكل وضوح أقولها حرصا وحبا لهذا الحزب : "سيطرة جماعة معينة علي ثورة الشباب  وبما أتيح لها من مال وإعلام وعلاقات دولية وعربية مكنها من اختراق أغلب الأحزاب تقريبا في تعز,لتسيطر عليها قيادات نفعية,بغرض سلب إرادة جماهيرها وقواعدها وتسيرهم في اتجاهات معينة تصب في خدمة هذه الجماعة, وما زالت بعض هذه الأحزاب المخترقة تعيش نفس الوضع المُسيّر من الغرف المظلمة ,وبعضها تمكن من ادراك واكتشاف الخلل فعالجه وأعاد ترتيب صفوفه لينظم للجماهير ويعبر عن همومهم ومطالبهم ويناهض الظلم والإقصاء والاستبداد "

 لا أريد أن اتحدث عن الأشخاص وكيف تم اختراق هذه الأحزاب بهذا الموضوع لأنه سيكون  عنونا لموضوع لاحق.. 

ختاما نحن ننتطر من المؤتمر الشعبي العام أعادة ترتيب صفوفه ,وتصحيح مساره ووضعه التنظيمي الداخلي ,ليبدأ من المراكز التنظيمية ثم المديريات, ومن ثم المحافظة, لتكتمل الصورة الصادقة والصحيحة للمؤتمر الشعبي في تعز, وبتمكن من تمتين العلاقات الوطنية مع القوى السياسة الأخرى التي تشاركه نفس التوجهات ونفس المعانات التي يعانيها جمهوره وأن يكون الأنموذج الحزبي الرائد الملتصق بألام الناس وهمومهم حتى يثق به الجميع.... والدهر فقيه



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك