مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 10:42 صباحاً

ncc   

أيها السادة أين الخطأ
حرب قذرة وحياة عاقرة
في الذكرى الاولى لرحيل فقيد الواجب القامة القيادية والتربوية مخشم
للباحثين عن المصالح ألشخصية .. ألانتقالي مشروع وطن
منصب محافظ عدن تكليف وليس مكسب
تأبين الفقيد مخشم الناقص  ؟
من يقنع محمد اليدومي و
آراء واتجاهات

فضيحة الثمانية ميجا وات..!

عبدالإله عميران
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 16 أبريل 2019 09:38 مساءً

تحدثت قبل أشهر في مقال عنوانه "الكهرباء المتبجحة في الشتاء" وتمحور المقال حول تحسن الكهرباء في الشتاء وكان التسائل عن ما هي الحلول التي سوف تضعها مؤسسة الكهرباء خلال فصل الصيف.

فأتى الصيف وبدأت الكهرباء تترنح في محافظة أبين، فاصبحت عدد ساعات الإنطفاء أكثر من ساعات التشغيل والسبب إدارة الكهرباء الفاشلة بكل المعايير.

سأقول فاشلة لأنها لم تضع حلول جذرية في كيفية مواجهة الإختلالات المتوقع حدوثها في الصيف، بل أن المسؤوليين في هذه المؤسسة امضوا طيلة فصل الشتاء في اجتماعات وهمية يضحكون بها على دقون الرجال، ويختتمون اجتماعاتهم بكذبة "الكهرباء في صيف هذا العام سوف تكون مختلفة..."

ذهب البارحة محافظة محافظة أبين لتفقد المؤسسة العامة للكهرباء في مديرية خنفر فاستقبله مسؤولي ومهندسي المؤسسة وأعينهم ممتلئة بالرمد بسبب سباتهم العميق.

بعد الجولة التفقدية للأخ المحافظ يأتي مدير الكهرباء ويتكلم بكل برودة أن القدرة التوليدية المتوفرة 8 ميجا وات وأن منظومة محافظة عدن قطعت علينا حصتنا من الكهرباء، وأن بعض من المولدات المستأجرة خارج الخدمة وكلام كذب وزيف وتدليس.

مواطن لا يفهم بعمل مؤسسة الكهرباء ولا يعرف الصعوبات التي تواجهها المؤسسة يسأل المسؤولين في المؤسسة: "أين أنتم طيلة أشهر مضت؟ لماذا لم تعملوا على إصلاح أعطاب تلك المولدات؟ هل خذلتكم السلطة المحلية في توفير قطع الغيار والدعم؟ أم أنكم تعودتم دائما أن تضع اللقمة في أفواهكم؟ أم أن المهندسون والمشغلون في المحطة هم المخربون أصلا بعدم قدرتهم على التعامل مع تلك المولدات؟

أرى بأن العمل في مؤسسة الكهرباء يدخل فيه الإرتزاق، كون في الشتاء والكهرباء متبجحة ترى موظفي الإدارة يتجولون بالسلالم ويهددون بقطع التيار عن المواطنين إذا لم يقوموا بالتسديد، ومتى ما بدأت الخدمة تتردى وتترنح لم تجد منهم أحد يحرك له ساكنا.

إذا لم يكن العمل فيه إرتزاق، لكان على مدير الكهرباء أن يقدم استقالته ويبين للناس السبب في تردي خدمة الكهرباء ومن هم السبب في ذلك. ويبعد بذلك عن نفسه اتهامات الناس ودعواتهم التي ربما قد تصيبه في يوم من الأيام.

إنها فضيحة منه أن يقال بأن لدينا ثمانية ميجا فقط، بعد كل ذلك التبجح وبرز العضلات وعلي حيرو و و..... وفي الأخير ثمانية ميجا فقط.

بل أن رد المحافظ لم يكن صارم عندما اكتفى بقوله لهم "عليكم توفير 5 ميجا اضافية في أسرع وقت".

كان الأولى أن يحاسبهم، ويبين لهم أن اللعب بالممتلكات والتلاعب بخدمات المواطنين خط أحمر جزاء من يتجاوزه هو جزاءه.
لكن لا نعمل ما يجري خلف الكواليس، كل واحد يصفق للآخر، والمواطن عليه أن يستمتع بالرقص رغم عن أنفه.
"إذا لم تستح فاصنع ما شئت".



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك