مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 04:21 مساءً

  

محافظ سقطرى يلتقي بـ مهندسين
المجلس الانتقالي بسرار يقيم ثاني الامسيات الرمضانية في مركز قرض
إصابة الصحفي شائف الحدي بمعارك الضالع
نادي عرفان الرياضي بلودر ينظم بطولة الشهيد البطل فهد غرامة لكرة الطائرة
عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تناقش موقف معارضين إيرانيين من التوتر مع أمريكا و
عاجل: انهيارات كبيرة في صفوف الحوثيين بالضالع
طارق محمد صالح: ‏سيظل يوم ٢٢/ مايو / ١٩٩٠ من اعظم الأيام في تاريخ اليمن 
أخبار عدن

بهذه المناسبة..الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب تنظم ندوة علمية ثقافية

الاثنين 22 أبريل 2019 11:39 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

نظمت الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب اليوم الإثنين ٢٢ أبريل ندوة علمية ثقافية بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لرحيل رائد التنوير والتعليم الجامعي الاستاذ عبد الله فاضل فارع تحت عنوان (مشكاة عبد الله فاضل)وبحضور كبير من دكاترة الجامعة وكتاب وأدباء مدينة عدن.

وبدات الندوة بمقدمة افتتاحية القاها الدكتور عبده يحيى الدباني الذي بدوره قام بالترحيب الحار بالحضور وقدم كلمات من الشكر لعمادة كلية التربية عدن لاحتضانها عدداً من الفعاليات التي تقيمها الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب.

ومن جهته قام الدكتور عبده يحيى الدباني بادارة الندوة التي بدات بمشاركة قدمها الدكتور مازن عبد الله فاضل أبن الاستاذ عبد الله فاضل الذي أشار وعبر عن فخره بوالده قائلاً: اليوم ساتحدث عن عبد الله فاضل الأب الذي كان قائد من قيادات التربية التي نشأ بأسلوب ذاتي وتمرس مع النظام التربوي القديم النظام الذي كان أساسه التربية والتعليم البريطاني وتثقف كثير من الطلاب عليها كالانظباط واحترام الكبير والتحفيز على ممارسة النشاطات وكانت من أفضل الأسس التي تربى عليها الكثير من الطلاب.

إلى ذلك أشار الدكتور مازن أن أباه الأستاذ عبد الله فاضل استخدم قواعد ومبادئ في تربيته لهم ومن أهمها ضرورة جودة الأداء وكانت مسألة مهمة في تركيب الشخصية ومن أهم المميزات التي كانت تميز الدكتور عبد الله فاضل دعم المدارس والأنشطة المدرسية.

أما من ناحية الارتباط العائلي فقد كان الوالد مرتبطا بشكل كبير بهم وكانت من اولوياته مشاركتهم كل شيء خاتما كلامه بانه يفخر بحضوره جلسات اتحاد كتاب العرب مع والده الذي وفر الكثير من الكتب الدراسية من الدول العربية كنوع من التعريف على جميع المناهج الدراسية.

ومن جهته عبر الدكتور مسعود عمشوش عن سعادته الغامرة للتحدث عن عبد الله فاضل وبدأ كلمته بالشكر قدمها للاتحاد على احتفائهم بالأستاذ عبد الله فاضل.

وأشار إلى قيامه بتحليل عدد من الترجمات ملاحظا ان السمه الأبرز كانت ميل الأستاذ عبد الله فاضل إلى استخدام لغة عربية فصيحة فيها مفردات يصعب على القارئ فهمها الآن.

حيث كان يستخدم عدداً من المفاتيح في الترجمة واهم مفتاح كان الممارسة وعشقه للكتابة فقد شرع في الكتابة عند وصوله مصر ممارسة كتابة الشعر والمقالة والترجمة.

ونشرت مجلة المستقبل عدداً من الترجمات الجميلة له من القصائد والمقالات وترجم مجموعة من القصص في نهاية الستينات وشرع في ترجمة مسرحيتين استراليتين.

وخلال عمله في تونس شرع الأستاذ عبد الله فاضل بالترجمة وأشرف على مكتب إدارة الترجمة. وختم كلامه بقوله إن هناك القليل من المترجمين العرب نهجوا نهج عبد الله فاضل .

وبدوره أشار الدكتور سالم علي سعيد إلى أن ندوة اليوم مبادرة طيبة لنحتفي بشخص كان له بصمة في حياتنا الثقافية.

حيث كان الأستاذ عبد الله فاضل شخصية متعددة المواهب ولم يكن معلما فحسب بل كان كل شيء وكان زاهدا في حياته.

وعملية تأسيس كلية التربية العليا كانت من بديع الأفكار الضخمة الجبارة وتم اختياره ليكون عميدها الأول نظرا لأنه كان غير محسوب على أحد ولم يكن حزبيا أو مناطقياً وكان محبوبا عند الجميع حتى علاقته بطلابه كانت جميلة ولم يغلق أبوابه أمام أي أحد.

ومن جهته وصف بداية تأسيس الأستاذ عبد الله فاضل لكلية التربية بمرحلة رائدة اسماها مرحلة الجهاد بسبب كثرة الصعوبات التي واجهها هذا الفارس بروح جميلة من غير تأفف وتذمر.

ومن ناحيته وصف الدكتور سالم السلفي أشعار الأستاذ عبد الله فاضل بالدقيقة والرصينة واستخدام أسلوب اللف والنشر وقال لعل هيمنة الفكر ودقة الصياغة جعلته يشعر ان شعره يحتاج للتعديل ويبدو أن هذا سبب عدم نشر أشعاره .

إلى ذلك تحدثت الدكتوره شفاء بلحارث عن ذكرياتها مع الأستاذ عبد الله فاضل وعن مواقفه الإنسانية وبدات قائلة ربع ساعة ليست كافية أن نتكلم عن هامة عظيمة ومن الصعب أن نوفيه حقه فهو شخص كان يتفجر طاقة واملا وكان يضع خطة لعام كامل ويضع لها مواقيت ،وقبل كل شيء عبد الله فاضل كان إنسانا بكل ماتعنيه الكلمة وليس له مواقف تباع وتشتري وكان يترك بصماته في الوجدان وليس في العمل فحسب مثلما تحدث متداخلا الأستاذ جبران شمسان كذلك.

وفي ختام الندوه شكر الدكتور عبده يحيى الدباني الحاضرين والمشاركين ووعدهم بفعاليات قادمة تقيمها الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب.




شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك