مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 نوفمبر 2019 12:52 صباحاً

ncc   

هادي رجل سلام في بلاد الحكمة والإيمان
الحقيقة كلمة مرة.. توضيح
دوامة التحالف
الكعبة قبلتنا والقران دستورنا والجنوب محرابنا ومحور مطالبنا ..
اللعب على  المكشوف !
{عدن خطر احمر }
اتفاق الرياض يفتح آفاقاً رحبة لتحقيق تطلعات الجنوبيين وإحلال السلام في اليمن.
ساحة حرة

جمعية التكافل الانساني : 25 عام من العمل الاغاثي الانساني المتميز

أحمد بوصالح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 02 مايو 2019 10:22 مساءً

صباح الاربعاء الاول من مايو وفي أجواء فرائحية بهيجة احتفلت جمعية التكافل الانساني بيوبيلها الذهبي وسط حضور كبير للسلطات الرسمية والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والشخصيات الاجتماعية وجمع غفير من المواطنين أكتظت به قاعة البترا بفندق كورال بالعاصمة عدن.

أحتفالا يوبيليا متزامنا مع أحتفالات عمال بلادنا بعيدهم السنوي "الاول من مايو" تضمن برنامجه عدد من الفقرات الخطابية والفنية وقبل ذلك أستعرضت الجمعية مسيرة حياتها وانشطتها المختلفة عبر مقطع مرئي حضي باعجاب الحاضرون وكان ختامه مسكا بتكريم العشرات من المتعاونون مع الجمعية وعدد من موظفيها المتميزون

طوت الجمعية الرائدة في التكافل والعمل الاغاثي والانساني الصفحة الخامسة والعشرون من عمرها الحافل بالاعمال والانشطة الانسانية في كل محافظات البلاد من أقصاه الى أقصاة محققه علامة النجاح الكاملة بشهادات ميدانية تحكي تفاصيل قصة نجاحها وبجوائز عالمية ممنوحة من قبل مراكز دولية مهتمه بانشطة الجوانب الانسانية في العالم.

خلال ربع قرن من الزمان كان حضور جمعية التكافل الانساني في الكثير من الازمات والصراعات والكوارث الطبيعية التي لمت بالبلاد طاغيا وفعالا عبر انشطة اغاثية متعددة اسهمت في تخفيف وقع وانعكاسات تلك الازمات على المواطنين المتضررين منها وتخفيف عبء نتائجها الكارثية عن كواهلهم.

كما كان ومايزال للاشقاء الصوماليين الهاربين من جحيم الحرب نصيب الاسد من حضور وتدخلات الجمعية بل كانت وماتزال ربما الجهة الانسانية الوحيدة الأكثر قربا ومبادرة منهم في استقبالهم واغاثتهم ونقلهم وترتيب اوضاعهم واعاشتهم.

تعددت وتنوعت الانشطة الاغاثية المنفذه من قبل جمعية التكافل الانساني خلال تلك الفترة ووصل المستفيدين منها نحو اثنين مليون شخص في اثناء عشر محافظة يمنية وتحقق لها ذلك النجاح بفضل الله وجهود قيادتها ممثله في رئيسها الاستاذ ناصر سالم باجنوب وكوادرها المتخصصه والتنسيق والتعاون المثمر بينها وبين عدد من الهيئات والمنظمات والمراكز الدولية العاملة في هذا المجال.

نجاح الجمعية لم يكن أمرا سهل المنال بقدر ماهو مشوار طويل وشاق من العمل والعطاء والتضحية.

وثمار جهود كبيرة أمتدت لسنوات طويلة مساحتها جغرافية وطن بكامله وجهود قيادة وكوادر وموظفين تذوقوا مرارة تحركاتهم الميدانية في ضروف غاية في الصعوبة والتعقيد ،موظفين وعمال ضحوا باوقاتهم وراحتهم بل وحتى حياتهم في سبيل اداء رسالتهم الانسانية وخدمة مجتمعاتهم.

فبينما كانت حرب 2015 تدور رحاها في عدن ولحج والضالع وابين وشبوة ولاصوت حينها يعلو على صوت المدافع ولا خيار متاح حينها إلا خيار التقوقع بعيدا او المغامرة والموت.
في خضم ذلك كان موظفي وعمال وشاحنات جمعية التكافل الانساني تجوب مدن وقرى ومديريات ومحافظات تخترق خطوط النيران وتتخطى جبهات الموت وتصل الى المكتويين بنار تلك الحرب القذرة لتمد لهم ايادي العون والمساعدة وتزودهم بالماء والغذاء والغطاء والفراش والملبس والدواء.

وحينما أغرقت الاعاصير والعواصف المدارية الكثير من قرى محافظات البلاد كحضرموت والمهرة وشبوة كانت الجمعية السباقة في إغاثة المتضررين منها.
والامثلة على اعمال الجمعية كثيرة لاحيز هنأ لاستعراضها.
وتقديرا للجهود الانسانية لجمعية التكافل الانساني منحتها المفوضية السامية للاجئين الجمعية جائزة نانسن الدولية للاجئين عام 2011 كأول منظمة عربية تعمل في هذا المجال.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك