مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 04:56 صباحاً

  

انتصارات تتوالى على امتداد أرض الجنوب...!!!
سقفنا السماء وارضنا الجنوب
طريق العسكرية يافع سرار لماذا ؟
مصفوفة الدم !!
درسب ..فخ وتجريد قوى
حرب شبوة لست عدن ياقوم ؟
رسالة جنوبية..
آراء واتجاهات

خيرُ زائر

محمد بالفخر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 09 مايو 2019 10:02 مساءً

رمضان وافى الخلق بالخيرات

      فاستبشروا باليمن والبركات

واستقبلوا شهر الهدى بحفاوة       

      وخذوه بالأحضان والقبلات

فالله جل جلاله قد خصه            

        بالنور  والايمان   و الآيات

سبحانه فهو الذي قد خصه    

     دون الشهور بعاطر النفحات

قبل ايام قليلة أظلّنا خير الشهور وأفضلها شهر تتنزل فيه الرحمات كقطرات غيث تسقي قلوبنا المتصحرة  وتهب علينا نسماته لتعيد الحياة لأرواحنا المتعبة،

 شهر رمضان الذي خصه الله عن الشهور ببركات

و نفحات وكأنها زاد لكل قلب مسلم يستعين بها على متاعب الحياة و ملهياتها تسمو بها روحه وتغتسل بها نفسه من كدر الايام و منغصات الحياة و تتطهر من لممٍ أو ما فوقها مما قد يقدم عليه بشر بضعف بشري .

أعلم أن لا حاجة بي للحديث عن موسم كموسم رمضان المبارك ولا للحديث عن شهر هو خير الشهور فكل من في قلبه مثقال ذرة من ايمان لا بد أنه الان يشعر بالسعادة التي تملأ كل نفس مع قدوم شهر الصوم.

ليبتعد عن الخطايا والخلافات والسقوط والسقطات. والذي يلزم لكل ذي لب أن يجعل منه محطة لمراجعة حساباته ويقيد بها شيطان نفسه فليست العبرة بترك الطعام والشراب فليس لله حاجة في جوعنا وعطشنا

بل العبرة مقدار ما تطهر به نفسك وتسمو به روحك وتشحن رصيدك الإيماني الذي انت بأمس الحاجة اليه فالسفر طويل والزاد قليل وما رمضان الا محطة من محطات الاستزادة و الظفر بالبركات والخير العظيم. ولنحمد الله أن بلغنا  هذا الشهر فهناك الآلاف ممن أتاهم الموت ليقطع عليهم الزاد ويكملوا رحلة السفر الطويل بلا محطات يمكن أن تعينهم في سفرهم .

ونحن في خضم  هذه الخلافات و التناحرات لعلنا نقف مع أنفسنا لحظات مراجعة و نحاول ان نبتعد قدر ما نستطيع عن المناكفات وسوء القول ليبقى شيء من  صيامنا على خير.

إذا لم يكن في السمع مني تصمم  

                           وفي مقلتي غض وفي منطقي صمت

فحظي إذن من صومي الجوع و الظمأ

                            وإن قلت أني صمت يوما  فما صمت

أيام معدودات فاز من استفاد  من كل ساعة فيها واغترف في دقيقة خيرا وخسر من كان رمضانه ما بين سهر أمام اجهزته يتابع هذا وينظر لتلك .

 يجادل أقواما ويبالغ في التواصل الذي لا يخلو من مزاح و ترهات لا تسمن ولا تغني من جوع مع آخرين،

وليس بينه وبين مصحفه جوار ولا بينه وبين استغفار واستذكار عَمَار  خاب وضاعت عليه فرصة للتوبة والأوبة قد لا يمهله عمره للعام القادم نسأل الله السلامة وحسن الختام. 

اللهم أكرمنا بصيام رمضان كما تحب وترضى واجعل شغلنا فيه رضاك وعملنا فيه بما يرفعنا عندك و لا تخرجنا منه محرومين مقطوعين عن رحماتك .

واستأذن احبتي الاكارم  متابعي ( كل خميس ) بصحيفة ( عدن الغد ) بالابتعاد عنهم في هذا الشهر الفضيل ونلتقي مجددا بإذن الله بعد اجازة عيد الفطر السعيد ونحن وإياكم في صحة وسعادة ووطنا ينعم بالأمن والاستقرار وشعبنا يسير في طريق الحياة والتنمية والأعمار بمشيئة الله تعالى.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
384896
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الخميس 09 مايو 2019 10:16 مساءً
ثَوْبَانَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا ، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا . قَالَ ثَوْبَانُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا ، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ . قَالَ : أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا ) . هدا حال اصحاب الدقون الاصلاح


شاركنا بتعليقك