مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 07:52 صباحاً

  

شاهد مما يشكوه اللاجئ اليمني الذي وصل إسبانيا
عودة جزئية لشبكة عدن نت في المناطق المتضررة من مديرية صيرة وجاري العمل لتشغيل ما تبقى منها
نقابة الصحفيين تعبر عن قلقها لتزايد الانتهاكات بحق الصحفيين في عدن 
دور نسائي بارز في لجان التصعيد المختلفة بمناطق حضرموت
جدول رحلات طيران اليمنية ليوم الثلاثاء
تواصل التوتر بين الحزام الامني و معسكر القوات الخاصة في ابين
الشيخ وليد الفضلي يدعو إلى إخماد الفتنة بمدينة زنجبار بأبين
أخبار وتقارير

العطاس : نحن لسنا مجرمي حرب حتى نعزر بجثث قتلى الحوثي

الأربعاء 15 مايو 2019 10:17 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

طالبت الكاتبة الجنوبية هدى العطاس من قوات المقامة الجنوبية المرابطين في الجبهات التوقف عن نشر جثث واشلاء قتلى الحوثيين .

 

وقالت هدى العطاس إن نشر جثث واشلاء قتلى الحوثي ليست من الفعل الإنساني، حيث قالت :"الجنوبيون الذين ينشرون جثث واشلاء قتلى الحوثي. ويتبادلوها عبر مواقع التواصل. توقفوا هذا فعل غير انساني".

 

وطالبت هدى من المقاتلين الجنوبيين وقف التعزير بالقتلى لأن الجنوبيين ليسوا مجرمي حرب وانما اصحاب حق، قائلة :"لا للتعزير... نحن لسنا مجرمي حرب، بل اصحاب حق ندافع عن انفسنا وأرضنا".

 

وأكدت العطاس على ضرورة أن يكون الجنوبيون أكثر إنسانية من الحوثيين، كونهم اصحاب قضية عادلة، حيث قالت :"واذا اعدائنا مجرمون ومعتدون، فلسنا مثلهم فلنكن اكثر انسانية منهم. لأننا اصحاب قضية عادلة.. تكفيهم الهزيمة".


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
385886
[1] لا يا سيدتي الجنوبية المحترمة.. نشر الصوَر ضروري في الحرب.. لأنه جزء من الحرب.. والقتلى هم في أرض الجنوب !!
سعيد الحضرمي
الأربعاء 15 مايو 2019 11:37 مساءً
نعم، نشر الصوَر ضروري في الحرب، لأنه جزء من الحرب، والقتلى الغزاة هم في أرض الجنوب !! ولم يذهب الجنوبيون لقتلهم في بلادهم الشمال، كما يفعلون هم عندما يأتون لغزوَنا وقتلنا وإحتلال أرضنا.. نحن لم نذهب لقتل أحد وإغتصاب أرضه وتشريد أهله، نحن أكرم منهم وأكثر تديُّنا وخُلقاً.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك