مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 11:10 صباحاً

  

الصراع الجنوبي الجنوبي إلى أين؟
دراجة الموت... هل ستسلك طريقا ًإلى لحج ؟
بث مباشر
الرئيس الجديد
فن الاختلاف
أنين الوطن
الإصلاح والانتقالي .. ومعركة ضرب الرقاب
آراء رياضية

يسقط " هبل " الجلاء ...!!!

عبدالله جاحب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 17 مايو 2019 01:27 صباحاً

حذرنا مراراً وتكراراً من تبعيات الاستمرار في الأخطاء الكارثية, وأرسلنا نداءات متعددة قبل تنصيب الأصنام, وصناعة التماثيل وعبادة الأوثان التي لا تفقه ولاتعي ب مفاهيم وأسس وقواعد ونظم " صناعة " الإنجاز والمحافظة عليها والسير في خطوات وطريق النجاح.

من السهل ومن الشيء البديهي أن تتسلق على إنجازات وجهود وتعب وقطف ثمار ونجاح الغير , لكن من المستحيل والصعب أن تحافظ على ذلك المجهود وتلك ( الإنجازات ) , وتستمر على رأس( القمة) , لسبب بسيط لأنك لم تكن ولن تكن صاحب وصانع الإنجاز وما أنته إلا ( متسلق ) على ظهور النجاح .

 

منذ الوهلة الأولى بصدور قرار الإطاحة ب صانع " الإنجاز الجلاوي " المسعودي , اتضحت معالم وملامح وبوادر صناعة إدارة الأصنام والتماثيل وتنصيب ( الآلهة  هبل ) , وتحريك قراراتها وافعالها من خارج أسوار النادي والمديرية بحذافيرها وهذا ما رفضه " المسعودي " واتضح وظهر في استقالة " عبدالغني " وأكد علية المدرب ( عبود ) في استقالته .

 

تتساقط يوما بعد يوم أركان ومقومات النجاح في نادي الجلاء الرياضي , وتتوالى الصحوات وترتفع الأصوات وكسر حاجز الصمت والوقوف في وجه الكوارث والسير في تكسير الأصنام والأوثان " الإدارية " وتحطيم وسقوط  إله الرئاسة " هبل " من كرسي العرش الجلاوي .

 

لم تمضي فترة على مؤامرة المسعودي وحمئ التسلق وشهوة ( الكرسي ) , تبعها كشف العورات الإدارية وما يدور خلف الكواليس وما وراء الوجوه والأقنعة , من حماقات ومراهقات صبيانية تهدم كل مقومات وأسس النجاح .

اليوم نصل إلى إنهيار حتمي وسقوط " وشيك " للرئاسة " الجلاوية " وتهاوي متوقع لكل الأصنام والوثان الإدارية في مملكة الآلهة " هبل " ..!!

 

أن يقدم الأمين استقالة من الإدارة الجلاوية , ويتبعه أهم الركائز الأساسية في مشوار النجاح والإنجاز مدرب فئة الناشئين وطاقمه التدريبي , وأن يعلن الكابتن / عبدالغني مدرب لعبة( التايكواندو) في النادي وبالصوت العالي ( أنه لايشرفه العمل في ظل إدارة " هبل " ) فذلك يعني أن هناك شرخ وتصدع وانهيار وسقوط في قادم الأيام .

 

تسير إدارة نادي الجلاء في هاوية السقوط , وتملك عقلية الاستحواذ والسيطرة, وتبحث عن الكرسي وهدم وتدمير كل مقومات وأركان وأسس النجاح .

فلا خيار ولا مهرب وحل يعيد الأمور إلى نصابها, والإنجازات إلى طريقها إلا سقوط ( هبل ) الجلاء الذي صنعت أبواق ومزامير الهدم وتتلذذ بالمشاهدة والتفرج من خارج أسوار " النادي " ...!!





شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك