مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:31 صباحاً

  

الانتقالي وتركة
إيران تستهين بقدرات أمريكا وتستهتر بالأوروبيين
مسئولون في خدمة الشعب
ثـورة الأخلاق والقيم
مسؤولون في خدمة الشعب
الحماية القانونية للمرتب
الحرب على حضرموت !
آراء واتجاهات

عند سماعي لكلام العيني ذرفت عيني

أنور الصوفي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 18 مايو 2019 12:19 صباحاً

محسن العيني أول وزير خارحية بعد الثورة، ورئيس وزراء أسبق للجمهورية العربية اليمنية، هذا الرجل عند سماعك لكلامه تتمتع بكلام رجل مسؤول ومثقف، كيف لا يكون كذلك وقد ترعرع في أرض الكنانة مصر، وعهد العروبة، وزعماءها الوطنيين الذين تشربوا الوطنية من معين تلك القيادات في تلك الفترة.

محسن العيني عندما تسمعه، تنبهر بحديثه الراقي، ففي حلقة من حلقات أحد البرامج التي تُعرض على قناة السعيدة، تحت عنوان ( محطات في حياتي) تحدث العيني عن عدن في العام 48، فقال فيما قاله: انبهرنا بعدن وجمال عدن، فالكهرباء مولعة، والسيارات، ونظافة الشوارع، والأندية الرياضية، والاجتماعية، والثقافية، فقاطعه المذيع قائلاً: وأنتم كنتم قادمين من صنعاء، فقال: العيني كنا قادمين من صنعاء، وصنعاء كانت تعيش في الظلام، وسيارة أو سيارتين فيها، عدن تلك المدينة الجميلة، فعدن كانت من أجمل المدن في الشرق الأوسط، هذا كلام العيني الذي أدمع عيني على وضع عدن اليوم، والوضع الذي خدش جمال عدن من خلال الفوضى الحاصلة فيها، فالعشوائيات، والبلطجة، والبسط غير المشروع، وطمس هوية عدن المدنية.

تحدث العيني عن التعايش في عدن في تلك الفترة بين كل الأجناس، والطوائف، والأديان، فالأسر البريطانية، والهندية واليمنية تعيش جنباً إلى جنب، وظهورها بارز في الشوارع، هذه عدن أيام زمان، أما اليوم لم يستطع اليمنيون أن يتعايشوا فيها، فكل منطقة تعتبر عدن جربة خاصة بها، فانتهت تلك القيم الراقية، فعدن اليوم تكاد تختنق من هذه الفوضى العارمة، فالمسلحون يجرحونها بسلاحهم، والبلاطجة يتجولون في كل مكان فيها، وأصحاب السيارات المجهولة يعيشون بين أحضانها، والدراجات النارية عطلت سكينتها، وقضت على خطوط السير في عدن، فارحموا عدن، وأنقذوا عدن من هذه الفوضى المنظمة للقضاء على مدنيتها.

أخيراً لا أملك إلا أن أضع قبلة على جبين الأستاذ محسن العيني، وعلى جبين المذيع المتألق الأستاذ محمد العامري الذي يبحث لنا عن اللآلئ اليمنية، وعن كنوز اليمن فهل من مزيد أيها المذيع المبدع المتميز؟



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
386281
[1] سبب ما وصلت اليه عدن الآن هو التخريب الممنهج لها من قبل عصابات الإحتلال اليمني وزبانيتهم الجنوبيين ولا تحاول ان تغطي عين الشمس لانك لن تستطع ذلك يا صوفي.
سبب ما وصلت اليه عدن الآن هو التخريب الممنهج لها من قبل عصابات الإحتلال اليمني وزبانيتهم الجنوبيين و
السبت 18 مايو 2019 05:26 مساءً
سبب ما وصلت اليه عدن الآن هو التخريب الممنهج لها من قبل عصابات الإحتلال اليمني وزبانيتهم الجنوبيين ولا تحاول ان تغطي عين الشمس لانك لن تستطع ذلك يا صوفي.

386281
[2] نذرف العين لضياع الشعب اليمني لان من كانوا بالقياده بابشمال او بالجنوب هم من ضيع حقوق اليمني
عامر
السبت 18 مايو 2019 07:12 مساءً
هو شعر يقول عنمت يسمع كلام العيني تذرف عينه...... اكيد تذرف العين من حكم امامي عنصري زيدي الا جمهوريه عنصريه زيديه اكيد تذرف العين لان سبتمبر ومبادءها الي كان حافضها علي عبدالله كانه على الورق للاستهلاك الاعلامي فلابد ان تذرف العين او تدمع العين


شاركنا بتعليقك