مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 11:10 صباحاً

  

الصراع الجنوبي الجنوبي إلى أين؟
دراجة الموت... هل ستسلك طريقا ًإلى لحج ؟
بث مباشر
الرئيس الجديد
فن الاختلاف
أنين الوطن
الإصلاح والانتقالي .. ومعركة ضرب الرقاب
آراء واتجاهات

الوحدة اليمنية .. الحدث الخالد في تاريخ شعبنا

احمد عبدالله المجيدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 21 مايو 2019 10:32 مساءً

الذكرى  الـ 29 لل ٢٢من مايو الخالد : رغم كل المصاعب والماسي التي عاناها شعبنا اليمني العظيم في العقود الثلاثة الماضية إلا ان أحدا لا يستطيع نكران التاريخ و حقائقه الكبرى ومنها الوحدة اليمنية التي تحققت في مثل هذه الأيام وتحديدا في الثاني والعشرين من مايو 1990 م  .

كانت الوحدة حلم يتطلع إليه الشعب اليمني شمالا وجنوبا منذ تشكل الوعي الوطني وتحديدا في خمسينيات القرن الماضي  ، وبالأخص في عدن كحاضنة كبرى للحركة الوطنية اليمنية. لا نستطيع ان ننكر أو نتنكر لنضالات الآباء والأجداد والتضحيات الجسام والشهداء والدماء التي رافقت مسيرة الثورة اليمنية والوحدة اليمنية  ، فهذه كلها مسطورة في أسفار التاريخ المعاصر مهما حاول البعض من رجالات هذه المرحلة التنكر لها فإننا وشعبنا اليمني العظيم سنكون شهود على ما نقول إنصافا للحق وإحقاقا له وحتى يدرك أبناؤنا المعاني السامية التي ضحى من اجلها آباؤهم والأجداد  ، دون ان نحملهم وزر التشوهات التي حدثت  ان إي وحدة في الدنيا مرحب بها و تراثنا و ديننا الإسلامي يضعها في الصميم من أعماله  .

 

 أما الأخطاء التي رافقت سير وحدتنا اليمنية فهي من صنع القيادات السياسية القائمين على حكم البلاد  ، ففي حين كان الحزب الاشتراكي اليمني  الحاكم في الجنوب والمؤتمر الشعبي العام الحاكم في الشمال صادقين  في التعاطي مع هذا الحدث الوطني الكبير كانت أطراف  آخرا أفي الشمال والجنوب  تعمل وفق حسابات أخرى  وصلت إلى حرب ٩٤، وفي حين ان الحزب الحاكم في الجنوب كان يريد القفز على المراحل بعد تعقيدات وضع ما بعد يناير 1986 م وبروز التجاذبات بين أطرافه  ، فأقدم على ما أقدم عليه دون النظر إلى وحدة الصف الجنوبي والدعوات لوحدة جنوبية - جنوبية أولا، تعالج كل آثار تجربة الجنوب منذ عام الاستقلال الوطني 1967 م، بينما وزع الطرف الأخر الأدوار بحيث لعب رأس النظام دور البطل الوحدوي ومثل الإخوان دور المعارض ولكن سرعان ما يتم العمل المشترك بينهما  لقدرة القيادة السياسية على التحكم في إدارة الصراع السياسي . لكن حرب 1994 كانت خاتمة المطاف للوحدة السلمية التوافقية التي تمت في مثل هذا اليوم قبل تسع وعشرين سنة  ، ولذلك ترافقت التراكمات السلبية لتؤدي إلى ما نحن فيه من تشظي و تمزق وحرب طاحنة أتت على. كل منجزات شعبنا الصابر و المثابر والعظيم  ، بينما برزت المصالح النفعية الدنيئة لأمراء الحرب والساسة المبتذلين الذين لا هم لهم سوى ما يربحون و ما يكتنزون من مال حرام و عقارات باهظة الاثمان  .

 أما الثقافة البديلة اليوم و تفشي الجهل وسيادته على العقل الناضج لشعبنا فكلها ذيول لهذه المرحلة الصعبة والمريرة  ، ولكن هذا الشعب الضارب عمقا في التاريخ عودنا دائما على النهوض من بين الدمار و الخراب ليصنع مجده و عزته وخلوده الأبدي و سنقول أو أبناؤنا أو أحفادنا سنصحو على يوم تاريخي قادم مهما باعد بيننا و بينه الزمن،

ورحم الله الشهيد الزبيري القائل :

 يوم من الدهر لم تصنع أشعته

شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا  .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
386952
[1] في 27 . 4 . 94 اعلن علي عبد الله صالح الحرب على الجنوب
مواطن
الثلاثاء 21 مايو 2019 11:23 مساءً
ايضا اعلن علي سالم البيض في 21 . 5 .94 ( فك الارتباط عن صنعاء وعودة دولة ج ي د ش ) . تمت وحدة 22. 5. 90 بين الحزبان الدكتاتوريان في الدولتين ج ع ي -و- ج ي دش . تمت بطريقة قسرية غير ديمقراطية اي بدون استفتاء شعبي من الشعبين في الدولتين تمت بدون صياغة قانونية في نفق جولدمور بالتواهي ! .تمت من اجل استمرار الحزبان في الحكم والسلطة واستمرار مصالحهما الضيقة ولبس من اجل مصلحة الشعبين في الدولتين والنتيجة المتوقعة ان اشتد الصراع بين الحزبان وماتت وحدة الحزبان في بالعدوان العسكري وحرب 94 الشمالية على الجنوب واحتلاله في 7.7.94 . ومازال العدوان الشما لي مستمرا على الجنوب الى اليوم 2019 بمشاركة قيادات جنوبية عسكرية ومدنية ومكونات اتحادية مستنسخة مشاركة في حرب 94 التي دمرت وقتلت شعب الجنوب انسانا وارضا واقتصاد ا ومنشآتا . يقاوم شعب الجنوب قوى الاحتلال الشمالي المتطرفة ويستشهد آلاف من االجنوبيين في سبيل الحرية والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية ج ي د من اجل مستقبل مشرق وآمن ومستقر لاولاد وبنات شعب الجنوب .

386952
[2] في 27 . 4 . 94 اعلن علي عبد الله صالح الحرب على الجنوب
مواطن
الثلاثاء 21 مايو 2019 11:49 مساءً
ايضا اعلن علي سالم البيض في 21 . 5 .94 ( فك الارتباط عن صنعاء وعودة دولة ج ي د ش ) . تمت وحدة 22. 5. 90 بين الحزبان الدكتاتوريان في الدولتين ج ع ي -و- ج ي دش . تمت بطريقة قسرية غير ديمقراطية اي بدون استفتاء شعبي من الشعبين في الدولتين تمت بدون صياغة قانونية في نفق جولدمور بالتواهي ! .تمت من اجل استمرار الحزبان في الحكم والسلطة واستمرار مصالحهما الضيقة ولبس من اجل مصلحة الشعبين في الدولتين والنتيجة المتوقعة ان اشتد الصراع بين الحزبان وماتت وحدة الحزبان في بالعدوان العسكري وحرب 94 الشمالية على الجنوب واحتلاله في 7.7.94 . ومازال العدوان الشما لي مستمرا على الجنوب الى اليوم 2019 بمشاركة قيادات جنوبية عسكرية ومدنية ومكونات اتحادية مستنسخة مشاركة في حرب 94 التي دمرت وقتلت شعب الجنوب انسانا وارضا واقتصاد ا ومنشآتا . يقاوم شعب الجنوب قوى الاحتلال الشمالي المتطرفة ويستشهد آلاف من االجنوبيين في سبيل الحرية والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية ج ي د من اجل مستقبل مشرق وآمن ومستقر لاولاد وبنات شعب الجنوب .

386952
[3] يوم ظلام
رشيد
الأربعاء 22 مايو 2019 04:02 صباحاً
والله نحن نشوفة ظلام هذا الحدث وأنتم مادريش ليش مفرحين .

386952
[4] ٢٢ مايو. اليوم الاسود في التاريخ
عدني جنوبي
الأربعاء 22 مايو 2019 01:12 مساءً
٢٢ مايو. اليوم الاسود يوم أن ولدت.فيه اللادولة. اللقيطة أو ماتسمى الجمهورية اليمنية و الذي يصر البعض على استمرار ووجودها بالرغم. من. انتهائها عمليا وان استمرار. التشبت والادعاء بوجودها. ماهو الا. استمرارا لمزيدا. من. الدماء والفوضى واللاقانون واللادولة. !.....

386952
[5] [5]حدث الكارثه وليس الخالد
بوناصر الجنوبي
الأحد 16 يونيو 2019 02:16 صباحاً
الشعب الجنوبي بجميع أطيافه وألوانه مجمع علئ أن هذا الحدث بمثابه الكارثة التي حلت باالجنوب ارضآ وانسانآ يينما يصر الساسة من أمثال أخينا علئ انه خالد؟ ؟؟ نعم خالد لانكم حصلتم علئ ملايين من الريالات والدولارات لم ولن تحملوا بها يومآ وشيدتم المباني السكنية والتجارية وقد كنتم ماقبل هذا الحدث تعيشون فى عشش وصنادق وبالكاد تجدون مأكل ومشرب أو شراب الي بالي بالك حينها وباالتالي من الطبيعي أن تصف هذه الوحده الكارثية بيوم تاريخي وخالد ..


شاركنا بتعليقك