مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 11:10 صباحاً

  

الصراع الجنوبي الجنوبي إلى أين؟
دراجة الموت... هل ستسلك طريقا ًإلى لحج ؟
بث مباشر
الرئيس الجديد
فن الاختلاف
أنين الوطن
الإصلاح والانتقالي .. ومعركة ضرب الرقاب
ساحة حرة

[ عدن داخل الصحفة ]

الشيخ أحمد المريسي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 22 مايو 2019 02:45 مساءً

كثروا المحبين لك ياعدن .. اجو لك من كل هيجة أشكال وألوان ودخلوك الصحفة كل واحد معه صحفة وصبنوك ياعدن تصبين الله يعينك ياعدن الله ينصرك ياعدن على المصبنين {المحبين} { الكاذبين } { الدجالين }.

ذكرونا ايام زمان لما كانوا بعض الهنود والباكستانين وبعض العرب
يجزعوا الحوافي حوافي الشيخ عثمان ويدقوا على البيوت للذي يشتي مصبنين يصبنوا لهم الثياب وحتى يصفو ويغسلو السامان بمقابل رمزي بسيط.


كنا نحن نصيح لهم علشان يصبنوا لنا الثياب وكنا نفرح بهم ونجلس جنبهم علشان نتعلم منهم اللغة الهندية علشان نعرف الترجمة حق الأفلام الهندية والأغاني.

واليوم اجى علينا الذي يصبنا بدون ما نصيح له وبدون طلب يصبنونا تصبين ونحن غاثين منهم ومن زفرهم وكل واحد معه صحفة وصابون الله اعلم ايش من ماركة؟! ايش من نامونه ؟

عدن داخل الصحفة والمصبنين شغالين واحد يصبن برجولة والثاني بيده والبعض يعصك ويمزك ويضحيك على حبال المصالح ويصلبك مثل المسيح{يضحي بك} ياعدن وانتي الحسناء الرائعة البديعة العفيفة النظيفة الشريفة الغالية الجوهرة الثمينة والغنية بكل ما تحمل الكلمة من معنى...!

مصبنين هم اصلاً وسخين الواحد منهم يشتي له كرتون صابون علشان ينظف من داخله وخارجه ودواءحق القمل ونيلة،النيلة كنا نستخدمها زمان للثياب البيض،يمكن ينظفوا و يرجعوا آوادم .

عدن داخل الصحفة.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك