مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 01:18 صباحاً

ncc   

عن اصبور تعز!!
الشعب بين سندان الانتقالي ومطرقة الشرعية.
وضع عدن من سيء الى الاسوأ
اعتصام الجيش وردود الفعل..
احتلال العقل
الحراك الجنوبي مسيرة نضال
أبـو أيـمـن .. لله درُّكَ مــن قـــائـد ..
ساحة حرة

البحثُ في الأرشيف

فضل العيسائي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 01 يونيو 2019 04:41 مساءً

 

كنتُ ابحثُ في أرشيف مضيعة الوقت عبر سنوات في ثرثرات أطُلق عليها الأيام الفارِغة، وجدتُ إنّ عقلي مثقوباً لم يَعُد يتذكر ما مضى من ذكريات ، خاصة حول تناول مراحل وحقبات ما أطُلق عليه ذات يوم(وطن)، لكن الملاحظات إنّ المتغيرات كانت أقوى من الجميع ، وأصبح الحرث في الأرض وسقياها والسماد المُستخدم يقولون كان إسرائيلي بحسب الروايات .

 الإشكال ليس هنا وإنما مع قلّة الخبرة بالتقنية اكتشفت إنّ اخطبوط التقنية(جوجل) مناصفةً بين روسيا وأمريكا، ويبدو إنّ اتفاقيات حرب(الأفيون) التي كانت الصين العظمى في القرن الثامن عشر ضحيتها سارية المفعول خاصة مع تجديد الحرب الاقتصادية مع أمريكا، يقول التاريخ إنّ ضحيتها أكثر من( 120 )مليون نسمة في الصين ، وكانت جزءاً من فكرة احتلال عدن عام 1839 م ، الإشكال ليس هنا ولكن إن يكون العقل مثقوباً لدى بعض الذين يتناولون أحداث الساحة ولايتذكرون إلا الحالات الطارئة، وجدتُ في مفاهيم الصراعات والأحداث إن المواقف الجديدة مسبقة الدفع من خلال ثقافة المتلوّن هي(روح الوطنية) بينما أولئك الذين تعاملوا مع المراحل بصدق لايمكن يكون لهم يوماً تاريخاً مدوّناً لأن روحهم تَصعدُ ويأتي آخرون لا ذمّة لهم ولا ضَمير ويُكتبُون التاريخ بحسب الدفع المسبق أو مراحل المتغيرات المعاصرة في إرث النصر ،وما نبّه إليه الحدث في كلّ متغير إن الإعتماد في السياسية على الفرد لايمكن تؤدي إلى النصر لأنه حالة متغيّر ، اليوم هنا وغداً هناك ، ويتناسى (روح القوانين) التي كانت الأساس في إقصاءِ البَابويّة .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك