مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 11 ديسمبر 2019 07:02 مساءً

ncc   

من حقك ايتها اليمامة ان تحزنين!!
الكاتب محمد عياش كم انت كبير ورائع في نظر الجميع!
جلسة أخوية روحية
شبوة والإمارات .
الاختلاف مع بن لزرق لايفسد للود قضية.
10 ديسمبر ... اليوم العالمي لحقوق الإنسان
هادي .. والصراع الخفي في اروقة الشرعية !!
ساحة حرة

وطنية..!!

سامر سمير
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 05 يونيو 2019 03:33 مساءً

- وهو يحدثني عن ضياع (الوطن) بين اهواء الساسة ومصالح بياعيه ، كان يشرح لي باهتمام بالغ معنى الوطنية والشرف والنزاهة والثبات ، وكيف أن يكون الشخص وطني هذا الزمان !! ، يخبرني بجد انه قد عانئ كثيرا ، عن ادواره الكبيرة !! ، تضحياته العظيمة !! مواقفه البطولية !! وكيف كان (ذكيا) في استغلاليته الفرصة التي اوصلته لمكانته الحالية في (دولته) التي هو فيها الآن ، بعد أن فر هاربا وترك الوطن منذ سنوات الحرب ..

- مع زحام كلماته على مسمعي وتودج أعصاب وجهه ، وانفعاله وهو يشرح لي بحرص عن نفسه واحواله ، لاح في مخيلتي لبرهة حال (المواطن) المسكين في أرض (الوطن) ، ووضعه بين طحين أزمات الخدمات وضربات الأسعار و انهيار الاقتصاد والعملة ، بين عجين الأمن والأمان والقتل والاقتتال ، تأملت نفسية ذاك الغلبان وهو يبحث عن ما يمكن أن يرسم به إبتسامة (العيد) على وجه أطفاله ، براتبه (المعدوم) الذي لا يكاد يسد به حاجته اليومية من مأكل ومشرب ، تخيلته وهو يواري وجهه حرجا من بقالة حارته ، ومن محلات أخرى مجاورة بسبب ديونه المتراكمة .

- لاحظ شروذ ذهني واوقفني .. تابع كلامه يوصف لي (شقتيه) التي اشتراهما مؤخرا ، وعن فرشها الجديد الذي أخذه وكلفه الشيء الكثير ، لكنه على تعبيره يستحق ما دفع فيهما ، فالنوعية خارجية والماركات عالمية !! حتى أن كل (زملائة) الذين قد زاروه في سفراتهم المتعددة ، اخبروه انها فخمة وفاخرة ، أخذ يتكلم بالتفصيل عن حياته هنا والاختلافات الموجودة ، عن وضع عائلته وأولاده الذين أدخلهم مدارس خاصة باللغات ، يؤمن لهم مستقبلهم بعد أن وضع لكل منهم مبلغا محترما برصيد جيد في البنك على حد قوله ، قال لي وهو يعدد امتيازات منصبة الجديد نظير "وطنيته" مثلما يرى : (بالرغم إني ولله الحمد أموري ماشية بس تعرف !! اشعر بالظلم ، لي زميل لا يقل عني !! عين في منصب يستلم أفضل مني بكثير !! لدرجة انه اشترى عمارة هنا - وأشار إلى المنطقة - وقام بتأجيرها على أبناء البلاد ، فيما أنا شقتين فقط !! ، حتى أن أولاده تحصلوا على منح دراسية في دول أخرى ، وقد وظف أبنائه وأقاربه الآخرين وزوجهم) .. يقول لي والزعل في عينيه : (نحن نعاني ونتعب وغيرنا يحصلها بالراحة ، مافي تقدير لنا !! لكن يالله بنصبر على هذا الوطن )..

- أكمل كلامه الطويل والمنمق عن معاناة الوطنيين (أمثاله) وتضحياتهم والوطن ، ثم سألني عن وضعي هنا وعن سبب قدومي !! أجبته دون تردد : أنا تمام ، تمام في خير والحمد لله أموري مستورة ، أي خدمات من عندي!؟

أجابني : ( الله يسلمك ، بالله عليكم لا تنسوا ذكرنا في الإعلام ، وتتحدثوا عنا وعن إنجازاتنا وادوارنا وتضحياتنا ، وامدحونا خلو الناس تعرف اسمائنا .. !!
- هززت راسي له ساخرا ومشيت !!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك