مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:30 صباحاً

  

الجنوبيون وضياع الفرص
[ بعض من الحقيقة ]
د.محمد علوي أمزربه..قامة اقتصادية تستحق التقدير
حتى التاريخ لن ينصفك إن آثرت خنوعا..
مليشيات الموت والكهنوت تنتهك حقوق الانسان أحياء واموات
رسالة إلى شعب الجنوب...!
على قلوب أقفالها!
آراء رياضية

الإعلام ودوره الريادي في نشر الاخلاق الرياضية

خالد مبروك غالب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 07 يونيو 2019 07:46 مساءً

للإعلام دور كبير في نشر الأخلاق الرياضية , فهي البوصلة التي تحدد طريق اخلاق المجتمع الرياضي إلى المنهج الصحيح السليم , فابتعاده عن الخطأ وصحة أقواله تؤثر بشكل كبير على المجتمع الرياضي وتقليب الرأي العام نحو الأفضل.

إن الإيمان الكامل بأن الرياضة هي فوز وخسارة , وامتلاك الروح الرياضية , وتقبل النتائج رغم سوئها , والعمل الجاد والمتواصل لتحسينها وفق الأنظمة والقوانين كلها أمور مهمة لبناء نظام رياضي شعاره الأوحد ( الرياضة من أجل الرياضة ) لا (الرياضة من أجل الفوز وعدم الخسارة )
فجميع العبارات السابقة لها تأثير كبير في انتشال الرياضة, والأخلاق الرياضية من الحضيض الذي وصلنا إليها.

لايمكن نهائياً التخلي عن الأخلاق الرياضية , ولكن في بعض الأوقات ونتيجة صعوبة المباراة وأهميتها , وحساسية اللقاء والضغط النفسي , وضجيج المدرجات, وصراخ اشخاص دخلا على الرياضة , قد نشأ جيل جديد تخلئ عن الأخلاق الرياضية وارتكب تصرفات غريبة على ملاعبنا , فقد يشتم اللاعبين أو الحكام أو يتسبب بخصمه بضرر ٍ جسدي.

فمن أهم الأمور التي تدل على الرياضي الخلوق :

*احترام الرياضيين الآخرين وإحساسهم بأهميتهم
*احترام القوانين وتنفيذها بحرفيتها وتحمل مسؤولية مخالفتها
*استيعاب الضغط الجماهيري وعدم رد الإساءة بمثلها
*الابتعاد عن إيذاء الآخرين سواء بالقول أو بالفعل
*الاعتذار عند الخطأ وعدم تكراره.

وتملك الرياضي لمشاعره وردود أفعاله عند الفوز والخسارة
كانت الرياضة وما زالت منهجا للقيم والأخلاق الرفيعة , ولا يمكن إيقاف تقدمها, أو النظر إليها بنظرة دونية , و مهما واجهت الرياضة من عقبات فلابد من زوالها , وبقاء الرياضة , و في وقتنا الراهن نشاهد الكثير من الأفعال التي لاتمت للأخلاق بصلة , فالتعصب الأهوج , وانعدام الثقافة الرياضية هي العوائق الرئيسية في مسيرة التقدم الرياضية وبنائها السليم .. ولكن لابد لهؤلاء القلة المتجذرة مع الرياضة من أن يأتي يوم وينتشلون بعيداً , وتعود الرياضة إلى مضمارها الحقيقي ورسالتها الإنسانية .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك