مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:16 مساءً

  

الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
وطلعت يا هادي على كلمتك
الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
شرعية تسويق الفشل
مصلحة شعب الجنوب فوق كل المصالح
سقوط شرعية هادي
هل تحسم شبوة مصير الجنوب ؟.
ساحة حرة

الحكومة تبيع خدمات الشعب بالسوق السوداء

واثق الحسني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 10 يونيو 2019 04:25 مساءً

لا يخفى على أحد حكومة الشرعية صرفت جوازات دبلماسية لعمال مطاعم اغلبهم من تعز يعملون بمطاعم تابعة لبعض مسؤولي حكومة الشرعية في القاهرة.

اما الترقيات والدرجات التي توزعها الحكومة لمن هب ودب في كافة المرافق الحكومية وليس الجيش والأمن فحسب فحدث ولا حرج وبهذا وبكل تأكيد ستجد المختل والأهبل والغبي والبليد والصايع وكل من هو فاشل في حياته يمتدح هذه الحكومة ويصفها بحكومة الجود والكرم.

طبعا فقد حققت لهم حلم لم يكونوا يحلمون به. وتركت احلام الحالمين من خريجي الجامعات واصحاب الكفاءة من المؤهلين اصحاب الدورات والمستحقين وعدم وجود الرغبة بالإهتمام بالأذكياء لتعطي حافز يقود الشباب للتعليم ومواصلة الدراسة.

رأينا ان الحكومة الفاشلة مستفيدة من هذا الغباء والجهل والتخلف وبالتأكيد ستستمر الحكومة على هذا المنوال دام هناك عقليات بهذا المستوى ، ياتي شخص اهبل يقولك لم يتركوا الحكومة تشتغل وهذه النغمة اصبحت على ألسنة كثير من الهبلان ولايريد ان يستقر على ان عمل الحكومة هو بيع النفط سرا بيع الجوازات الدبلماسية لمن هب ودب بيع الرتب والدرجات الوظيفية بيع مستندات الضرائب والجمارك بيع وشراء مقاولات لمشاريع وهمية.

لم ينسى احد 98 مليون دولار لربط كيبل الإتصالات باب المندب والتي ذهبت ادراج الرياح دون الربط الى عدن بدلاً من تحكم المليشات الحوثية والإستفادة من تلك الإيرادات الضخمة لصالح المجهود الحربي لهم.

العمل على إخراج الطاقة الكهربائية لبعض المكائن لسرقة المحروقات والإعتمادات المالية لمحطات الكهرباء.

وهناك نثريات حكومية بالعملة الصعبة لمسؤلين ودبلماسيين فاق عددهم بعض الدول الأوروبية بالمقارنة بذلك وكل هذا بسبب الجهل والتخلف من بعض المؤيدين لهذه المهزلة كالهبلان والحمقى



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك