مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 03:46 صباحاً

  

الوعي والتلاحم الجنوبي.. الكيان الذي انتصر به المجلس الانتقالي الجنوبي
نشر الفوضى والعداء للتحالف لأخونة الدولة
خاص لمحافظة أبين وعام للحكومة .. آلية عمل لانتشال مؤسستي الكهرباء والمياه
الرئيس هادي.. والتحالف العربي
الخلاف مع مشروع هادي وليس شخص هادي
غطرسة حمقاء
الأدلجة وأثرها السلبي
آراء واتجاهات

اهل مكة (أدرى بأشعابها)!!

عبد الرحمن الخضر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 15 يونيو 2019 05:44 مساءً

 

قلنا قبل فترة طويلة ان تأخير الحسم العسكري في حرب اليمن سينعكس سلبآ على جميع الأطراف المشاركة في هذه الحرب كما نبهنا من ان هناك خلل رافق هذه الحرب  منذ بدايتها  خلل عسكري وسياسي وإعلامي اليوم أصبحت نتائجه واضحة تتلخص في  الآتي نجح الحوثيين  من خلال المفاوضات الهزيلة ان يحققوا  مكاسب سياسية على المستوى الدولي والإقليمي.

نجح الحوثيين في ان  تنظر اليوم اليهم قوى نفوذ دولية محايدة ومؤيدة  لهم  نجحوا  أن تنظر اليهم باعتيارهم أمر واقع! كما أخفقت الشرعية .

في  المسار السياسي ما يعادل اضعاف إخفاقها في العمل والمسار العسكري  ومن ينظر اليوم الى ما وصل إليه الحال بين السلطة الشرعية ومايسمى بالامم المتحدة  من تدهور افتقدت فيه الشرعية  كثير من العمل السياسي واللغة الدبلماسية في تعاملها  مع ما يسمى بالامم المتحدة ومبعوثها الخاص.

الذي كان يفترض أن يتم التعامل معه  بطرق واساليب متخذة بعين الاعتبار  الدور السياسي السلبي  لهذه المؤسسة التي  كان  يفترض التعامل معها  بنفس وطريقة الاسلوب الذي تتعامل به معها  الجهات المعادية للشرعية ودور دول التحالف في هذه الحرب!  واليوم وبعد ان وصلت الحالة بين السلطة الشرعية والامم المتحدة  الى  ما تم الإعلان عنه.

ففي اعتقادي  ان  الطرق السياسية والدبلماسية التي كان يفترض أن يتم التعامل بها  سابقا...في اعتقادي انها قد أصبحت غير مجدية وغير نافعة  لا للشرعية ولا لدول التحالف ولا أعتقد  اليوم ان امام الشرعية ودول التحالف سوا خيار آخر   يتمثل في تغيير جذري للعمل السياسي والعسكري  ووفقا  لما تقرأه  القيادات السياسية للدول المعنية بالأمر  وما اصبحت تدرك جيدا  من انها قادرة على تحقيقه ووفقا لما يقول المثل الشعبي.

(اهل مكة ادرى باشعابها)!  وبالتأكيد مواصلة الحرب وانتم تعرفون استحالة الحسم العسكري فيها فهذه كارثة ومواصلتها اكثر استنزاف وخسارة للجميع! وان لم يكن الحل إلا سياسي  فيجب الإسراع بالعمل على تحقيقه لتفادي وتجنب المنطقة تدخلات ستكون أكثر خطرا وتدميرا وتهديدا  للجميع وعلى المدى البعيد.

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
390867
[1] كارثة اليمن شرعية الارتزاق
علي عبد الله
الأحد 16 يونيو 2019 01:20 مساءً
الشرعية هي من تغذي قوة الحوثي ونفوذه : - فشلها في خلق مناطق نموذجية - الفساد والارتزاق التأمر على الجنوب - جيش التبات وفرضة نهم الذي يستنزف اموال المملكة - التحالف الاخواني الدولي القطري. -تسهيل وتهريب الاسلحة الحديثة ووصولها للحوثي بعلم الشرعية - توغل القوى الارهابية من قاعدة ودواعش إلى قوات الحماية الرئاسية - الخطر الحقيقي اليوم تمثله الشرعية ،التي ترى في هذا الوضع مكسب ومغنم واستمرارية لتواجدها - اعلام الشرعية الفاشل ورجاله - محاولات شق الصف الجنوب من خلال استنساخ اتلافات ،صحف ومواقع قنوات ورشوات وشراء الذمم . لن يتخقق اي نصر وكل المؤشرات تسير لصالح الحوثة بدعم قوى معروفة في شرعية هادي


شاركنا بتعليقك