مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 09:04 صباحاً

ncc   

أسرار الكورونا الواقعية!
{ فوق وتحت الطاولة }
فيروسات الاشتراكي
العالقين بالخارج يا رئيس الوزراء
خطر الفوبيا على توجيه الرأي العام .
هل كورونا ... سيوقف الحروب ؟
تداعيات كورونا المدمرة
آراء واتجاهات

لهذه الأسباب يهاجمون الحراك‎

عبدالسلام جابر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 11 فبراير 2013 09:08 مساءً

تتكاثر هذه الايام الكتابات والتحليلات التي تنتقد الرئيس البيض وتحمله مسئولية فشل الحراك في إيصال قضيته إلى المجتمع الدولي، وتتخذ تلك الأقلام من موقف مندوبي الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن من القضية الجنوبية وتجاهلهم للحراك الجنوبي أثناء لقائهم بأطراف الصراع بالعاصمة اليمنية صنعاء مدخلا لتنفيذ حملتهم الإعلامية.. وقبل الحديث عن الأبعاد والأهداف والمرامي التي تتضمنها تلك الكتابات والآراء غير البريئة، ينبغي علينا أولا الإدراك الجيد أن هذه الحملة الإعلامية المنظمة ليست عفوية ولا تعبر عن اجتهادات نزيهة في قراءة الواقع الجنوبي.. لأنها في الحقيقة أصوات تعرف بالضبط ماذا تريد من وراء ذلك، ومن المستفيد الحقيقي من  المضمون الإعلامي الذي يصل إلى حد التطابق في كثير من الكتابات المنشورة والتي تؤكد بما لاريب فيه انها مبنية على فكرة واحدة، وانها امليت عليهم من قبل جهة أو شخص ما، وإلا ما كانت جميعها متشابهة -سردا ومضمونا- بالإضافة إلى توقيتها الموحد، واستهدافها للرئيس البيض بشكل خاص.. إلى جانب الرسائل الخطيرة الأخرى التي أرادت إيصالها لشعب الجنوب، ومحاولة تظليله بمبررات وحجج ضعيفة ومفضوحة، واستغفاله بدموع كاذبة وحرص زائف على مستقبل الجنوب.


 لأن هؤلاء الكتاب عندما يحاولون إظهار خوفهم على مصير الحراك السلمي التحرري عبر إدانة قادته وصناع فجره المشرق، يكشفون عن مراميهم وأهدافهم غير الوطنية ومحاولتهم توجيه الشعب الجنوبي للالتفاف حول قيادات لا يمثل لها الجنوب إلا كونه مسقطا لرؤوسها، والدعوة المبطنة للبحث عن خيارات أخرى للنضال كان قد فشل قبلهم نظام صالح في جر الحراك الجنوبي اليها، لان الخيار السلمي مازال الطريق الأمثل حتى الان لنضال شعبنا من اجل الاستقلال واستعادة دولته. كما انهم يقدمون اسماء بديلة لقيادة الجنوب الشرعية، والترويج بانها دون سواها من تحمل هم القضية الجنوبية والقادرة على تحقيق مطالب شعبنا وإقناع المجتمع الدولي بتبنيها، ونحن ندرك بأن تلك الاسماء هي بمثابة "حروز" وطلاسم تستخدمها مراكز القوى داخل نظام الاحتلال اعتقادا بأنها قادرة على حفظ ما تسمى بالوحدة.. اسماء جنوبية نثق تماما انها ستفيق ذات يوم لتكتشف بأن احلامها كانت ساذجة، وأنها بنت آمال يستحيل الوصول إليها.. لكن ماذا سيفيد شعبنا صحوها بعد فوات الاوان.. بيد ان تساؤلات مهمة كان يجب على هؤلاء الكتاب توجيهها لمن ارادوا تمرير مشروعهم عبر اقلامهم لإختبار حسن نوايا اولئك القادة المحروسين بقتلة ابناء الجنوب ومع ذلك نقول: لماذا لا يقدم هؤلاء القادة للجنوب ما يحاولون اقناعنا به.. لماذا لا يستثمرون قدراتهم وعلاقاتهم الدولية لخدمة قضيتنا إن كانوا قادرين على ذلك؟ لماذا لا يقنعون الدول دائمة العضوية بعدالة مطلبنا المتمثل بالاستقلال طالما وهم يحملون نفس المطلب ويؤمنون بقضية الجنوب كما يردد أولئك المهرولون؟ ام ان جنوبيتهم لا تكون مكتملة الوطنية، خالصة الهوية، نقية الانتماء إلا بغياب البيض؟.. هذه التساؤلات وحدها تعد إجابات واضحة لما يمكن أن يدور في أي ذهن ملتبس.. تساؤلات قادرة على كشف الألاعيب والحيل التي يستخدمها المحتل.. وفاضحة للدسائس التي تحاك ضد ثورتنا وقيادتنا.


وعودة إلى الحديث عن أهداف وغايات تلك الكتابات في هذا التوقيت وبأقلام جنوبية،يمكن تلخيصه بالنقاط التالية:
أولا: تكريس كتاباتهم عن عدم تبني المجتمع الدولي للقضية الجنوب هو أسلوب بائس لقلب الحقائق، ومحاولة مكشوفة لتظليل الشعب الجنوبي الثائر بمعلومات غير صحيحة واشاعة الاحباط بين أوساطه المؤمنة بالحرية والاستقلال، بهدف القبول بأنصاف الحلول.


ثانيا: اختيار هذا التوقيت لنشر تلك الخزعبلات انما يعني عدم منح الجنوب فرصة التصعيد السلمي، ومحاولة امتصاص الزخم الشعبي الذي ظهر به الحراك السلمي في مليونياته الصادمة للمراقبين والمتابعين -داخليا وخارجيا- والتي أصابت الاحتلال في مقتل.


ثالثا: لو ان ملف الجنوب حقا لا يمثل اي خوف لدى نظام الاحتلال اليمني كما تقول تلك الحملات، فإن من مصلحتهم عدم التحريض ضد قيادات الحراك في الداخل، والابتعاد عن استهداف الرئيس البيض.. لإبقاء الحراك على ما هو عليه.. وهذا هو الموقف المنطقي والقرار الطبيعي الذي يمكن ان تبنى عليه سياساتهم تجاه الحراك لضمان استمرار الفشل الذي يزعمونه.. لأنه ليس من الذكاء تحريض الجنوبيين على تصحيح أنفسم وقادة نظام الاحتلال يعلمون بان الجنوب على بعد مرحلة من الاستقلال.. إلا اذا كانوا يريدون اقناعنا بأن الاحتلال يناضل من اجل تحرير الجنوب أكثر من الحراك نفسه، او ان يقولوا لنا بأن علي محسن الاحمر هو من يسعى لإستقلال الجنوب وليس الرئيس علي سالم البيض، وهذه دون شك واحدة من الامور المضحكة، والحركات نصف كم التي لا تنطلي علينا.


رابعا: ان هذه الحملات المأجورة ضد الجنوب وقيادته الشرعية إنما تدل على الضربات الموجعة التي يتلقاها الاحتلال من قبل شعب الجنوب.. وتؤكد على صواب نهج الرئيس البيض وسياسته المتوازنة حتى الان في ظل الوضع الاقليمي المعقد والثبات في موقفه الواضح تجاه استقلال الجنوب واستعادة دولته، واستيعابه لمجمل الاحداث المتسارعة -محليا ودوليا- وتعاطيه الحكيم معها بما يخدم قضية الجنوب.


خامسا: إذا صح ما يزعمون في كتاباتهم بأن المليونيات الجنوبية لم تضف شيئا إلى قضية الجنوب على المستوى الخارجي فلماذا إذا بعد المهرجانات المليونية الاخيرة بخور مكسر لجأت سلطات الاحتلال الى ارهاب الناشطين الجنوبيين وتنفيذ حملات اعتقال واسعة ونشرت قوات الجيش والامن المعززة بالدبابات والمصفحات وكل انواع الاسلحة.. أليس في ذلك دليل على ان الحشود الجنوبية أرعبتهم وأداختهم السبع دوخات كما يقال.


سادسا: بالنسبة لمجلس الامن ومحاولة اعلام الاحتلال لاستغلال تجاهله لقضية الجنوب كما يروجون لذلك، فإن هذا التغاضي ان صحت اقاويل الاحتلال ينبغي علينا قراءة ذلك بعقل سياسي مستوعب، وفهم أبعاده بشكل مختلف.. اي ان الاصرار الاممي على تنفيذ المبادرة الخليجية من قبل أطراف الازمة في الشمال دون إقحام الحراك في هذه الازمة إنما هو الاختبار لآخر محاولة للاحتلال لإقناع الشارع الجنوبي بتأييد الحوار والتوقف عن المطالبة بالاستقلال وهو الطلب الذي تقدم به الرئيس هادي للمجتمع الدولي أثناء زيارته إلى أوروبا وأمريكا وإقناعهم بإعطائه الفرصة لإقناع الجنوب بالدخول في الحوار المزعوم، وهاهو نظام الاحتلال قد عمل على تأجيل موعد الحوار مرات عديدة بسبب فشله التام في الوصول إلى مبتغاه. ونعتقد أن عدم الاهتمام الاممي بالحراك في الوقت الراهن لا لشيء سوى أن الأولوية لديه تكمن في إخراج الشمال من الازمة العاصفة، لتهيئته للحوار مع الجنوب، باعتبارهما طرفين دوليين متنازعين.. اما اذا لم يصل المجتمع الدولي إلى نتيجة ايجابية مع أطراف الصراع في الشمال، فإن الجنوب سوف يمضي نحو الاستقلال، شاء من شاء وأبى من أبى، وبمباركة دولية.


سابعا: ان سياسة تخوين الحراك المتواصلة والرمي بالتهم جزافا على قياداته وتحويل إيران إلى ورقة إدانة لمن يرفض الخنوع لأطماعهم.. وجعلها فزاعة لإسكات أنين المظلومين في المنطقة.. هي سياسة تدل على غباء أصحابها وعلى حقارة المبررات ووهن الحجج التي يتمترسون ورائها في صراعهم الاقلمي غير النزيه، لأن ايران قبل كل شيء ليست عبرية كي نقاطعها.. وليست الداعمة والممولة لمغتصبي الارض العربية في فلسطين كما انها ليست ذيلا للكيان الصهيوني اللقيط يمكن لأية علاقة بها ان تجرح إسلامنا أو تخرجنا عن الملة.. اما ايران فإنها دولة اسلامية أصيلة لا يجوز لكل من يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله أعانه أعداء الإسلام عليها. وبالتالي فإن إيران هذه الدولة المسلمة والتي تمد يدها للمستضعفين والمظلومين لا تعد علاقتها بأي بلد أو شعب خطيئة أو ذنب يستوجب التوبة.. وليست عارا او فعلا معيبا، بل نتمنى نحن في الجنوب أن تمد يدها الى قيادتنا وان تدعم شعبنا المكافح من اجل حريته واستقلاله، أسوة بفلسطين المحتلة.. لذلك فإن هذه الاتهامات لا تزيدنا إلا صمودا وقوة ووعيا.


 ونقولها صراحة وبالفم المليان، انه لولا الاتهامات الموجهة للحراك وقياداته في الخارج بارتباطهما بإيران لما حضت قضية الجنوب بالاهتمام الذي بدأ مؤخرا بشكل ملحوظ، ولما تحرك ملفها على المستوى الاقليمي والدولي مقارنة بما كان عليه الحال قبل اطلاق هذه التهم، فكيف سيكون الحال يا ترى لو ان كل تلك الاتهامات أصبحت حقيقة.. بالتأكيد سيكون الوضع مختلف.. سيدرك الذين ظلموا الجنوب بصمتهم ومازالوا يظلموننا بانحيازهم للاحتلال، انهم تخلوا عن واجبانهم الدينية تجاهنا وسينتفضون لنصرتنا، لكنها في حقيقة الامر لن تكون سوى انتفاضة متأخرة هدفها قطع اليد التي تحاول مساعدة هذا الجنوب الجريح. لأنهم اعتادوا الرقص على أوجاع وانين ودموع وجثث الآخرين.. ادمنوا اللهو والتدمير للأوطان العربية المتمسكة بقيمها وحريتها واستقلاليتها.. انهم يستمتعون بمناظر الدماء العربية المسكوبة ظلما وعدوانا وبأموالهم أيضا.. ويتلذذون برؤية الموت الجماعي المفروض على الشعوب الرافضة للسجود المهين تحت أقدام الشيطان وأذنابه المتكاثرة.


ثامنا: إن محاولة تصوير ايران على انها السبب في تأخير التبني الدولي لقضية الجنوب هو تصور كاذب الهدف منه تثبيت أكاذيبهم ومكائدهم ويسعى مروجي هذه الشائعات إلى خلق انقسامات داخل الحراك الجنوبي وتعبئة شعب الجنوب ضد قيادته الشرعية المتمثلة بالسيد الرئيس علي سالم البيض الذي يلتف حوله شعبنا وحراكه التحرري المتمسك بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة.
تاسعا: بعد أن تجرعت أجنحة نظام الاحتلال مرارات الفشل من جدوى سياساتها لاحتواء الحراك ومحاولة تمثيله وإخفاقها في إيقاف تصاعد قوته وتأثيره وزخمه الشعبي في الجنوب، أصبحت اليوم هذه الأجنحة أكثر يقينا بأن الجنوب بات بحكم الوطن المستقل.. ووصلت إلى قناعة بأن عودة الجنوب إلى كهف الوحدة المرعب صارت هي الأخرى حلما يصعب عليها بلوغه.. ولم يعد لدى هذا الاحتلال غير اللعب على أوتار خاوية واستخدام ورقة الخارج كمحاولة يائسة للنجاة قبل ان يلفظ أنفاسه الأخيرة.. وتغرب روحه الشيطانية عن الجنوب إلى الأبد.. وهذه المحاولة أيضا سوف تلحق بسابقاتها إلى مزبلة التاريخ لأنها لا تتكئ على الحق الذي ينتصر دوما مهما طال أمد الباطل.. اللهم عجل الفرج، أنك على كل شيء قدير



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
39249
[1] الجنوب قادم بعون الله تعالى
عبد القادر
الاثنين 11 فبراير 2013 09:30 مساءً
سنستعيدك ياجنوب .. والعون من خالق عليم ... وإن جاتنا نصره من إخوه عودنا بايستقيم.

39249
[2] ومن نصبك لتدافع عن الجنوب ياعبيد السلام والمال؟؟؟؟؟؟
حسين مثنى عبيد
الثلاثاء 12 فبراير 2013 12:23 صباحاً
وانت من نصبك مدافعا عن الجنوب ياعبيد السلام والمال ويامنفلت المواقف منذو عقود؟؟؟؟ ولماذا لم تضهر موقف قبل سقوط صالحك الطالح ؟؟؟ ام هكذا فجأه اصبحت وطنيا في السنه السابعه من عمرالحراك؟؟؟ لكن ليس قبل خمس سنوات قبل سقوط صالحك الطالح ام نسيت الملايين التي ارسلك صالحك الطالح ياعبيد السلام والمال لتوزيعها في الضالع بهدف اجهاض مسيرةالحراك انت وثله من امثالك عبدة الدراهم مثل هاجع الملعون ليس عيبا ان يصحح الانسان مواقفه الاثمه لكن الوطنيه لاتأتي فجاه ياعبيد المال الوطنيه تكون مزروعه في القلب وضمير الانسان وتنعكس على مواقفه وسلوكه وقد تضهر تلك المواقف بالتدريج اوبين حين واخر لمن لايعلنون مواقفهم الوطنيه المزروعه في ضمائرهم وقلوبهم حسب اعتبارات او ضروف مرحله ما وطبيعتها لكن ليس لاتضهر ابدا كحالتك طوال مسيرة الحراك ثم تضهر فجأه وتنقلب المواقف راسا على عقب قد نعذرك لكن بالمقابل ان كنت صادقا ووطنيا فليس فجأه فانت وامثالك الموبوؤن بالمال السياسي يفترض ان تحتاجون لسنين بعد اضمامكم لثورة الجنوب حتى تصبحوا صادقين بدفاعكم عنه اقلها سنقول ان قناعاتكم وضمائركم بدات تتغير وتتشكل بصدق ووطنيه لكن فجأه يصبح عبيدالسلام والمال مدافعا وغيورا عن الحراك بل ويهاجم من اسماءهم اطراف وكتاب داخل الحراك ويتهمهم بمواقفهم ووطنيتهم فهذا الكذب المفضوح بعينه وان كان صدقا حتى فلايمكن لعاقل ان يصدق انه نابع من وطنيه بقدر ماهو نابع من حسابات ضيقه ومال ياعبيد المال فاصمت ياوغد صالح الطالح ونظامه ودع ابناء الجنوب والحراك الحقيقيون هم من ينتقد بعضهم ان كانت هناك اخطاء او تباينات بينهم وليس انت ايها المتسلل الى الحراك الجنوبي بأثر مالي وانتهازي

39249
[3] كاتب
اليافعي
الثلاثاء 12 فبراير 2013 10:16 صباحاً
حاول الكاتب اقناعنا بحجج واهيه لاكنه مع الاسف فشل وتبين انه ذنب

39249
[4] متى تحيا ضمائركم وتكتبون الحقيقه
جنوبي
الثلاثاء 12 فبراير 2013 12:31 مساءً
لو قارنا بما كتبه كاتب المقال عبدالسلام وما كتبه المعلق حسين عبيد نرى ان كفة الكاتب هي الراجحه بالنسبه للحراك والجنوبين بخلاف ما كتبه المعلق حسين .وان الكاتب قد فضح الخطط الاعلاميه للاقلام الماجوره الموحى اليها وانها تحمل فكره واحده وهي فكرة الهجوم المباشر علي قادة الجنوب وقيادات الحراك وشعب الجنوب وقد توزعت الادوار بينهم بفكره واحده عسى ان تنال من الجنوب وحراكه ولكن وكما قال الكاتب هيهات هيهات ان ينالوا منا الذله هذه العباره والشعار المشهور للسيد حسن نصر الله الامين العام لحزب لله .كتاب الشمال يكتبون بفكره واحد دون ان تكون لهم قضيه ومدفوع لهم الاجر مسبقا لكن الكتاب الجنوبين والمدافعين عن قضيته يكتبون عما يختلج في انفسهم وما تعبر به عنه ضمائرهم وما تملي عليهم قضيتهم وتحس فيها الصدق والتعبير الحي خلافا لما يكتبه المدافعين عن مصالحهم الداتيه والذين لاينالون منها الا الفتات ولانه كذب ودجل ومنافي للحقيقه فان عمر الكذب قصير وكما قال الكاتب انه سياتي يوم ينقلبون فيه علي انفسهم وتحيا ضمائرهم بعد فوات الاوان


شاركنا بتعليقك