مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 22 سبتمبر 2019 11:57 مساءً

  

مساء الخير ياعدن
العيسي والشيباني وباشنفر...أنتم عناوين نجاح المنتخب شكرا لكم
القضية الجنوبية!
وقفة..مابعد  التأهل!
الشرعية ونقطة اللاعودة !!
[ جهود ملموسة ]
الميسري.. لانه مازال يقول لا.. يتم استهدافه
ساحة حرة

الغياب الأمني وبلاطجة الشوارع

احمد الجعشاني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 24 يونيو 2019 12:20 صباحاً

منذ أربع سنوات كان الوضع الأمني في عدن مقلق ومزريا وحال الناس في فزع وخوف وفوضى وغياب تام لكل أجهزة الدولة وخاصة الجهاز الأمني مما ساعد الى إعادة الفوضى وانتشار القتل  والاغتيالات لقيادات عسكرية وأمنيه وشخصيات سياسيه وانفجارات لسيارات مفخخة وكانت الناس تخاف الخروج إلى الأسواق وقضاء حاجتها  وسنة بعد سنة تحسن الامن بمساعدة دول التحالف وبدأت الحياة تنمو وتعود الحياة في عدن  وبعيد عن المزايدات والمكائد السياسية نستطيع أن نقول بأمانة وصدق وليس مجاملة لأي تكتل سياسي او حزبي أن  القوى الأمنية وخاصة إدارة امن عدن والحزام الامني استطاعت القضاء  على الإرهاب ومحاربته وبنسبه كبيرة بعد ان كانت البلد فوضى وقوى الإرهاب تصول وتجول فيها وتلك جهود جباره وممتازة  وتشكر عليه الا ان ذلك المجهود وتلك الإمكانيات التى بذلت جأئت على حساب قضايا أمنيه أخرى و مهمه وكان يجب الاهتمام بها ومحاربته والقضاء عليها وأهمها تجارة المخدارات وإنتاج الخمور الفاسدة  وبلاطجة الشوارع والتقطع على الناس وسرقتهم التي انتشرت وأصبحت ضاهرة منتشرة داخل مدينة عدن وأضرت بشبابها واخلت بالسلم المجتمعي لها وازاد من معدل الجريمة في المدينة وهي من الظواهر الإجرامية والسلبية التي لايمكن تجاهله او السكوت عنها  لأن شبابنا هم عماد مستقبل هذه الامه ويجب الحفاظ عليها  لهذا  فإننا بحاجة الى تخطيط جديد واستراجية امنيه تواكب الاحداث المعاصرة للقضاء على  الجريمة ومسبباتها وإعادة الأمن والسكينة إلى هذه المدينة السالمة التى عانت كثيرا وتحملت كثيرا من فشل الساسة والعسكر وكل الحكومات التى تولت على إدارتها وكانت محبطة ومخيبة ولم تستطع إصلاح البنية التحتية والتدهور الاقتصادي والوضع الأمني فيها أننا بحاجة إلى تفعيل أقسام الشرطة وإعادة هيكلتها وتفعيل دوريات الأمن في الشوارع والطرقات للحفاظ على ارواح الناس من البلاطجة والمحششين والسرق أننا نثق في قدرات الأمن ورجال الحزام الأمني على فعل ذلك ولديهم القدرة والإمكانية على عمل إستراتيجية جديدة وخطة امنيه تتمكن فيها من القضاء على هولا البلاطجة وتجار المخدرات ان من استطاع إعادة الأمن والسكينة إلى عدن من الإرهاب والفوضى يستطيع القضاء على هولا البلاطجة وقطاع الطرق



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
392687
[1] الكيمرات والكيمرات والكيمرات
حسن محسن حسين
الاثنين 24 يونيو 2019 01:02 صباحاً
الكيمرات , والكيمرات , والكيمرات , اتمنى ان تستعينوا بالخبرات الاماراتية والتكنولوجيا في المراقبة وان توضع كيمرات في الاماكن المهمة والحساسة والشوارع والادارات الحكومية , بالاضافة الى إلزام جميع المحلات التجارية بوضع كيمرات اجبارية كأن لا يعطى اي محل تجاري ترخيص الا بعد ان تتأكدوا من وضع الكيمرات , بذلك سوف تتقلص المشاكل الى درجة كبيرة جدا ___ اعرف صديق تاجر كانت تحصل مشاكل كثيرة في دكانه , ولكن بعد ما وضع كيمرات لم تحصل له اي مشكلة تذكر


شاركنا بتعليقك