مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 03:46 صباحاً

  

برنامج المعرفة السياسية يبدأ أولى جلساته المعرفية ضمن مرحلته الثالثة بالمكلا
قيادة المجلس الانتقالي بمديرية حبيل جبر تدشن أشهار القيادة المحلية للمجلس الانتقالي لمركز العسكرية
خبير بيئي: يجب إعادة تأهيل مصارف السيول القديمة التي تم ردمها بمدينة عدن
باسليم والمحوري والنخعي والعزاني يكرمون الإعلامي والتربوي البرهمي
الهيئة التنفيذية لانتقالي خنفر تعقد اجتماعها الدوري
صبرا آل سليمان
الكشف عن أكاذيب صفقة عودة نيمار إلى برشلونة
أخبار المحافظات

الشهيد محمد القاضي الباحث عن الشهادة والتضحية والفداء

الثلاثاء 25 يونيو 2019 11:05 مساءً
الضالع ( عدن الغد ) فؤاد المقرعي

اثبت ابطالنا البواسل انهم خير من يذودوا عن الارض والعرض ومنهم شهيد البطولة والفداء ، شهيد الإقدام والتضحية ، إنه الشهيد الذي أبى إلا أن يكون شهيدا وله ما اراد فلم اكن أعرف حينما التقطت له بعدسة جوالي صورة اخيرة كذكريات أنه سيكون شهيدا بعدها بساعات ، وكأنه يعلم او يخطط لتاريخ بطل يخلده بعد موته ، كيف لا وهو يصر بمزاحه اللطيف على أن ألتقط له صورة الوداع حيث كان يردد "صورني وأنا بهذه الحالة الغير مرتبة" فهو كوحش كاسر يلتحف السماء ويفترش الحصى يترقب الفرصة السانحة لجندله العدو الحوثي انتقاما للشهداء والارض ودفاعا عن الدين، وهو ما حدث فعلا .
الجدير بالذكر بأن الشهيد محمد خالد القاضي من" قرية خثمي" بلاد الاحمدي الازارق كان له دوره الحيوي والهام وهو الملتزم والمتنقل من موقع لآخر يبحث عن المجد ويرنو للعلو بدون من ولا أذى وبدون حتى انتظار شكر من أحد .
وفي هذا السياق ولمجرد سماعه رحمه الله اصوات وازيز الرصاص والبوازيك من إخوانه المرابطين ضد المليشيات الحوثية بعد محاولات هجومها على مواقع الفراشة لكي تستعيده والتي فشلت أمام ضربات الابطال الميامين في المقاومة الجنوبية والجيش وكانت ثقة الشهيد كبيرة بفشل المليشيات حيث سارع للاستعداد والتوجه مباشرة إلى منطقة خلفية يعلم بأن المليشيات المتقهقرة والهاربة سوف تسلكه اثناء انسحابها ليثخن وبعملية فدائية القتل بالمليشيات في كمين محكم وناجح ومفاجئ لم تتوقعه المليشيات نفسها، ولكون الكمين وجها لوجه وبعد ان اوسعهم قتلا وجرحا ارتقت هو الآخر روحه الطاهرة لباريها بعد ان شفى غليله من العدو المليشياوي الحاقد والجبان .
يذكر بأن الشهيد محمد خالد القاضي يسكن قرية خثمي أو ما تسمى بقرية الشهداء رحمهم الله وجعل مثواهم الجنة .
والذي لم يتوقف عن الفداء والتضحية والإقدام لطالما بقيت مليشيات الخراب الحوثية تهاجم هناء وتهادن هناك .


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك