مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 06:02 مساءً

  

برعاية جمعية المزاحمي الخيرية.. تكريم أوائل طلاب مدرسة المزاحمي للتعليم الأساسي
بعد ان ذاع صيته في عموم عدن: أحمد الأسد شاب يجيد طباخة الفوفل الملبس ويقدم طلبات لمختلف المناسبات (حوار)
البقاء لله
الصحافة في اليمن جريمة .. في ندوة لــ HRITC بمجلس حقوق الإنسان حول حرية الرأي والتعبير أثناء النزاع المسلح
بامعلم يدعو الى منع تصدير نفط حضرموت ويوضح السبب؟
وفد من وزارة الصحة والسكان يطلع على تطورات وباء حمى الضنك بردفان
محافظ الضالع يشيد بدور منظمة ADRA في دعم الأسر الاشد فقراً والنازحين بالمحافظة
صفحات من تاريخ عدن

منطقة العيدروس .. ومشروع المياه في عدن الجديدة.

السبت 29 يونيو 2019 11:02 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص

 

لعبت عدن دوراً خالداً في رسم صفات الوجه الإنساني لها وانعكاسه على طبائع سكانها, فكان المسئول من أبناء عدن يقوم بواجبه لخدمة الناس بكل إخلاص وتفان، ويعتبر ذلك من أساس عمله الذي من أجله تبوأ لمنصبه. ومع الأزمة الخانقة التي تمر بها منطقة شعب العيدروس أو كما كانت تُسمى بوادي العيدروس، ومن تحول إسمها إلى (عدن الجديدة) بعد أن قام المهندس البريطاني (ونتر) في أربعينيات القرن الماضي بالإشراف على بناء المجمعات السكنية الجديدة وصارت مدينة جديدة ومتكاملة.

 

ولحل مشكلة نقص الماء في منطقة شعب وجبل العيدروس, تقدم الحاج أبوبكر كُعدل للمجلس البلدي بمشروع لحل وتيسير مشكلة الشرب للآلاف من سكان هذه المنطقة, وقامت الجهات المختصة في المجلس البلدي بالعمل في هذا المشروع على قدم وساق حتى الإنتهاء منه. 

 

وفي العاشر من ديسمبر 1959م، بحفل بهيج برعاية منصب عدن فضيلة السيد زين العيدروس، تم تدشين هذا المشروع الإنساني الكبير لتوصيل خدمة المياه لأهالي منطقة شعب وجبل العيدروس، بحضور أعضاء من المجلس البلدي وهم؛ (محمد علي باشراحيل) و (أبوبكر كُعدل) و (فضل محمد صالح القعر) وعدد كبير من الشخصيات العدنية وأعضاء من المجلس التشريعي, وبحضور جمع غفير من أهالي مدينة عدن، الذين غمرتهم الفرحة والسعادة بإفتتاح هذا المشروع الإنساني الذي أنهى معاناته من نقص في المياه وعبروا عن إمتنانهم وتقديرهم لصاحب المشروع الحاج أبوبكر كُعدل وقدموا له هدية رمزية.

 

هكذا كان المسؤولون والقائمون على شؤون هذه المدينة من أبنائها، يعملون على خدمة مدينتهم ويسهرون على راحة سكانها ليل نهار ويتسابقون فيما بينهم لتقديم أرقى الخدمات لرفع شأنها فتباركت بهم وبها أرتقوا إلى مصاف الدول المتقدمة.

 

بلال غلام حسين

 

29 يونيو 2019م


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
393864
[1] اه من منك يا مياه عدن
ابن شعب العيدروس
الأحد 30 يونيو 2019 03:06 مساءً
الآن ومند خمس سنوات .رجع الحمير وفي الدبب الصفر تبع الزيت ،يثم نقل المياه في شعب العيدروس.انزلوا وشوفوا باعينكم.وكاننا في قريه يثمر جلب الماء بالضرب وعلى ظهر الحمير.وهذا الحال من حرب ٢٠١٥ ولم تعمل مؤسسة المياه حل لمنطقة شعب العيدروس


شاركنا بتعليقك