مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 05:54 مساءً

  

الصحافة في اليمن جريمة .. في ندوة لــ HRITC بمجلس حقوق الإنسان حول حرية الرأي والتعبير أثناء النزاع المسلح
بامعلم يدعو الى منع تصدير نفط حضرموت ويوضح السبب؟
وفد من وزارة الصحة والسكان يطلع على تطورات وباء حمى الضنك بردفان
محافظ الضالع يشيد بدور منظمة ADRA في دعم الأسر الاشد فقراً والنازحين بالمحافظة
مكتب الصناعة والتجارة بردفان ينفذ حملة تفتيش على المحال التجارية
رئيس نقابة كهرباء يطلع على مذكرة مدير كهرباء عدن
محافظ الضالع يدشن دورة تدريبية في مجال التوعية والاصحاح البيئي
صفحات من تاريخ عدن

عدن التي أبهرت العالم

صورة لمدينة تُنشر لاول مرة
الاثنين 08 يوليو 2019 07:25 مساءً
كتب/عفيف السيد عبدالله

عدن من أ قدم مدن وموانئ العالم التاريخية والحية. وحضارة أولى في تاريخ العالم.  وحين يعود المؤرخون بأنظارهم إلى تاريخها واشراقتها ووضاءتها وبهاؤها، بوسع هذه المدينة أن تنسب إلى ذاتها مؤهلات نادرة. وتاريخ عدن حافلا بالكثير من الأحداث التي أبهرت العالم, وشدت إهتمامه. وأولها توحيد الألوهية. وهو نفي العبادة عن كل كائناً من كان سوى الله تعالى . إذ كانت عدن من مناطق الوجود المميز لليهود. وتثبت الحفريات في بيت شاريم في فلسطين المحتلة على تمركزهم في عدن، في فترة الميشنا اليهودية (القرن الثالت- القرن الثاني قبل الميلاد). آنذاك، كان ما حولها من الممالك اليمنية القديمة تعبد القمر (المقه). وحسب مجلة ناشنل جيوجرافي أن بعض العلماء يعتقدون أن الهجرة الأصل الأولى لليهود خرجت من جنوب الجزيرة العربية إلي مصر وشمال الجزيرة.

وعدن هي مهد التجارة الدولية، بكل مافي الكلمة من تعبير، وقد ذكرت في الثوراة, كتاب العهد القديم، حزقيال الأصحاح 27، الأية 22 ،(592 قبل الميلاد). معولمة منذ المولد، اذ كان، ولم يزل ، لموقعها الاستراتيجي الهام وميناءها الطبيعي، نقطة وصل هامة تربط بين آسيا وافريقيا وأوربا. وكانت نقطة التقاء للسفن القادمة من تلك القارات، وتوفر لها إمكانات إيجابية للتموين والتبادل التجاري. وتخرج من نواصيها تجارة عظيمة.   

ومن عدن كان ينطلق طريق البخور ومادة اللبان والتوابل والأعشاب الطبية، التي كانت ثمينة ولها أهمية في حياة الشعوب القديمة. والعصر الذي شغلته يشمل عهود بابل وآشور والفرس واليونان والرومان, وقد وجدت لهم شواهد قبور في مدافن مدينة تدمر الأثرية. ومن هذه القوافل العدنية كان مبعث الرومان اطلاق اسم "اليمن السعيد". وكان لموقعها الاستراتيجي هذا الإرث العظيم في صياغة تاريخها وثقافتها المميزة. ودلالة على أنها عاشت من قبل في مقداركبير من الثراء واليسر في العصور الذي شغلته في تلك العهود.  

و في القرن العاشر الميلادي، نشأت علاقات متقاربة بين يهود عدن ويهود بابل في مملكة ميسوبوتاميا اليهودية  في العراق، وامتد نفوذهم الى هناك وإلي بابل حتى القرن الثالث عشر. وقد كشفت الوثائق المذهلة التي عثر عليها عام 1896م في أقدم كنيس يهودي في مصر، وتعود تاريخها إلي القرن الحادي عشر، عن الروابط الثقافية والدينية والتجاربة التي طورها المجتمع  العدني مع المجتمعات في منطقة البحر المتوسط. وعن إتصالات وبعض الرسائل من رؤساء الأكاديميات اليهودية في مصر الى اليهود في عدن. كشفت عن مجتمعا يهوديا مزدهرا في عدن، وأكدت علاقتهم وروابطهم القوية مع المراكز اليهودية الأكاديمية المصرية  بل وحتى دعم يهود عدن تلك المراكز الأكاديمية ماليا.    

وكما يظهر، أن عدن هي المدينة الوحيدة في الكون التي زارها في العصور الوسطى كل الرحالة العالميين المشهوربن، واحدا بعد الآخر، ولم يغب عنها أحدا منهم.  بل ان بعضهم كرر زيارته لها أكثرمن مرة. وتكمن أهمية هذه الزيارات أنها تقدم شواهد على واقع الإزدهار الحضاري والتجاري وأهمية عدن التاريخي والتجاري في العصور الوسطى. والرحالة هم: ماركو بولو أثناء رحلته مع والده وخاله عام 1269م. وإبن بطوطة عام 1330م. والرحالة الصيني المسلم الشهير الادميرال شينج هي، والملقب (بالفارسية) بحاجي محمود شمس الدين عام 1492م. والرحالة الايطالي فارتيما دي عام 1504م . وجان دو لاروك الفرنسي ما بين الفترة 1708م – 1713م. وجميعهم أشادوا بها ووصفوها بأنها مدينة مهمه وثرية جدا وفائقة الجمال وأن ميناءها هو الأفضل في العالم.

وتعتبر صهاريج عدن من أبرز المعالم التاريخية التي تدل على عمق الحضارة الانسانية اليمنية القديمة. وفي حين عرف العالم نوع  الآثار المنتشرة الذي تمجد للموتى. تعد صهاريج عدن من الأثار التاريخية القديمة الكبيرة النادرة التي كرست لصالح حياة الانسان. وقدرها الباحثون بنحو خمسه وخمسون صهريجا. ومن مكوناتها المدهشة أنها خزانات مياه ضخمة جدا وعميقة وواسعة للغاية، بعضها محفورة في جلمود الجبل، تبدا في راس وادي الطويلة، وتتوزع متصلة ببعضها البعض، ضمن شبكة مياه كان يستخدمها السكان على امتداد المدينة.

 ومن أبرز معالم عدن التاريخية أيضا هي قلاعها وحصونها القديمة. التي قال عنها الرحالة الايطالي الارستقراطي المشهور فارتبما دي، ضمن وصفه لعدن, أنه لم يرى مثلها من قبل في مدينة عند مستوى سطح البحر. وقال أيضا ابن خلدون في وصفها "وعدن هذه من أمنع مدائن اليمن".

وفي القرن الثامن عشر. اثأر غزو نابليون بونابرت لمصر عام 1789م حماس الإنجليز في إحتلال عدن، خاصة بعد تنامي نفوذهم في الهند، ، لموقعها الإستراتيجي على هذا الطريق البحري الحيوي بين أرويا وجنوب آسيا. وحسب ما هو مطبوع في الموسوعة البريطانية أنه كانت لهم حامية في عدن عام 1800م. ثم عقدوا بشأنها إتفاقية عام 1802م مع المُعسر سلطان لحج محسن بن فضل، الذي كان إسما نائبا عن الإمام الزيدي في الشمال الناصر بن عبد الله بن الحسن, في زمن الدولة القاسمية.  

ثم خضعت المدينة للحكم  البريطاني بعد معركة عدن في 19 يناير 1839م. والتي أسفرت، حسب الوثائق البريطانية، في الجانب الآنجليزي عن 17 قتيل وجريح وأغراق طراد حربي. وفي جانب أبناء عدن سقوط 150 شهيد وجريح,، وأسر 193 مقاتل, وخسارة 33 قطعة  سلاح. ومن ضمنها مدفع تركي، صنع عام 1583م، تم وضعه لاحقا في برج لندن، وسقوط قلعة صيره. ومن ثم خضعت للحكم البريطاني, كأول فتوحات الملكة فيكتوريا.

 وبعد إفتتاح قناة السويس عام 1869م, عادت عدن كمنفذ عبور هام للتجارة بين جنوب آسيا والبحر الأحمر ودول حوض البحر المتوسط،، وميناء رئيسي لتموين البواخر وتزويدها بالوقود. وحتى عام 1937م حكمت عدن كإقليم يديره مباشرة المندوب السامي  البريطاني الأعلى للهند. وبموجب الأمر الصادر من الملك جورج، تحولت عدن إلى مستعمرة بدءا من 1 أبريل عام 1937م. ومنحت النظام والتشريع المعمول به في المستعمرات.    
 وبحلول عام 1958م أصبح ميناء عدن ثاني ميناء نشاطا وإزدحاما في العالم بعد نيويورك. وفي فترة أوائل الستينات تبوأت عدن الأعلى بين مدن العالم العربي وغرب آسيا في حصة الفرد من استهلاك الأوراق والمطبوعات والصحف والمجلات بعد مدينة بيروت. وخلال هذه الفترة أيضا تجذرت الحركة الوطنية في فيها. وتضافرت القوى الوطنية من أحزاب ونقابات ومنظمات، مما سارع في بروز قيادات وطنية، وظهور نخب مثقفة تمرست على العمل السياسي والنقابي.

ومعظم هذه القوى والأحزاب السياسية العدنية قَرنَت بين النضال السياسي الواعي والفاعل وبين النضال المادي العملي، مثل الإضرابات والعصيان المدني والمظاهرات. وطورت برامجها في إتجاه المطلب الأرقى وهو إستقلال عدن وكانت من أنشط الحركات الثورية والعمالية في العالم ثوريا وقوميا، وكانت قاعدة الإنتماء اليها على أساس الهوية الوطنية اليمنية. واتجه بعضها، مثل جبهة تحرير جنوب اليمن، إلى النضال المسلح، وفي أوله نفذ خليفة عبدالله حسن خليفة، من أبناء عدن, عملية فدائية جسورة في 10 نوفمبر 1963م، بتفجير قنبلة يدوية في مطار عدن، احتجاجا على ضم عدن الى مكون إتحاد الجنوب العربي الذي حوى قبائل وعشائر شتى، اسفرت عن إصابة المندوب السامي البريطاني السير كنيدي تريفاسكس بجروح  ومصرع نائبه القائد جورج هندرسن. كما أصيب أيضا باصابات مختلفة 35 من حضر للموادعة ومن المسئولين البريطانيين وبعض وزراء حكومة اتحاد الجنوب العربي (محميات عدن). عندما كانوا يهمون بصعدون الطائرة والتوجه إلى لندن لحضور المؤتمر الدستوري، الذي أرادت بريطانيا من خلاله الوصول مع حكومة إتحاد الجنوب العربي (محميات عدن) إلى اتفاق يضمن ويحافظ على مصالحها في المنطقة.  

وقد صعقها بريطانيا مشاهدة ذلك في مدينة تتمتع بتقليد طويل الأمد من العمل النقابي المحترف والإحتجاج السياسي السلمي. وعلى إثر هذا الحادث مباشرة أعلنت بريطانيا حالة طوارئ عدن التي أستمرت حتى اللحظة الأخيرة من خروجها من المدينة. وهذا الحادث يرد وحده في الوثائق البريطانية كبدائة الكفاح المسلح لتحرير مستعمرة عدن.

وعلى الرغم من أهمية عدن في السياسة البريطانية الا أن الوجود البريطاني في عدن واجه صعوبات جمة، نتيجة التغيرات الدولية المساندة لتصفية الإستعمار، ونمو الحركة الوطنية داخل البلدان المُستثعْمَرَه، التي تطورت بشكل كبير مما دفع بحكومة العمال البريطانية إلى إعادة النظر في سياستها الدفاعية شرق قناة السويس والتي تضمنت الإنسحاب من عدن. لكن السياسة البريطانية اشتهرت بأنها مشدودة دائما بشكل كبير وبشراهة إلى مصالحها السياسية والتجارية. وأعتمدت على التدليس وتقسيم البلدان، وعلى التلاعب ، وأن تترك خلفها كما هائلا من القذارات المبهمة، مثل شرعية الحكم والتقسيم وأوضاع ملوثة.  

ومن فواحش بريطانيا أنها خرجت من عدن، وبإستخفاف واضح بعقول الناس وعدم إحترام ذكائهم وذاكرتهم، لم تناقش مستقبل المدينة مع أحد سوى الجبهة القومية (الحزب الإشتراكي)، وفي الخفاء سرا مع المخابرات البريطانية. وفي 30 نوفمبر1967م سلمت مدينة عدن الى الجبهة القومية (الحزب الاشتركي لاحقا)، مع أنه في الأصل كان يجب أن تعود المدينة الى أولادها الأصليين. وبعد فترة قصيرة من تموضع الحزب في الحكم خار وحارب نفسه، وضعف وأنكسر، وفشلت دولته البوليسية، وخسر صراعه الدموي مع نظام صالح عام 1994م, ثم أختفى وتوارى. لكنه تحول عام2007م الى حوارك جنوبية، تهرول في شوارع عدن، على غير علم أو بصيرة أن المدينة ليست لها، وأنها حق ملكية مطلق لأبناء عدن، لامنازع لها.       

والآن، نحن في خضم نقطة تحول كبرى في تاريخ السلطة في البلاد. وتمر عدن بفترة هي من الأسوأ في تاريخها. ويمكن لأبناء عدن أن يكونوا أكثر المستفيدين من هذه اللحظة المؤيدة للسلام لوضع حد لمعاناتهم. والمدخل الصحيح الذي يعالج جدور الأزمات ويوقف تلاحقها, ويحقق العدالة لهم، وحماية حقوقهم وهويتهم وثقافتهم المدنية والحضارية المتميزة , ومواجهة التحديات والمخاطر في المستقبل, ويخلق الاستقرار والتنمية  لعدن ولليمن كله. هو بإيجاد شكل من أشكال حكم واقعي ومقبول ومتطور للمدينة. بأن تُمنح عدن, كما دامت في التاريخ, صلاحيات المدينة ذات الإدارة الخاصة، على أساس الهوية اليمنية، وفي إطار النظام القانوني والسيادي للدولة. كي يكون للعدانية القدرة لإختيار مسار حياتهم، ويقومون وحدهم بسياستهم وإدارة شُئؤون مدينتهم.   وحفظ الله عدن   

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
395778
[1] باقي ننصف الآخرين
محسن البارع
الخميس 11 يوليو 2019 08:12 صباحاً
هكذا يكتب التاريخ بوطنية وحيادية لكن يجب ان يعم الجميع مش عدن وحدها

395778
[2] تاريخ مشرف
مغنرب
الخميس 11 يوليو 2019 07:24 مساءً
تاريخ عدن القديم والحديث فعلا مشرف لعدن ولكل البمن و من فحرنا نشرناه ونتداوله عندنا ومع اخواننا في امريكا وفي السعودية وشكرا للاستاد الكاتب ولعدن الغد ويحفظ الله كل شبر من بلادنا

395778
[3] ابين ابيه ابين العز
المهاجر
الثلاثاء 23 يوليو 2019 04:41 مساءً
كما كنا نعرف ابين مهد الحضارة والزراعه بجميع انواعها وهى من تمد عدن بجميع مونتاجها من القطن والسمسم وبعد الفواكه الله يعيدها على الجميع بالخير لكل المحافظات


شاركنا بتعليقك