مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 15 يوليو 2019 09:36 مساءً

  

المقاومة التهامية تنفي مشاركتها في اقتحام مكتب وزارة المياه بعدن
اليمن يشارك في اجتماع مجلس المنظمة البحرية الدولية في لندن
محافظ شبوة يصدر 4 قرارات تعيين جديدة
مليشيات الحوثي تقصف القوات المشتركة في الدريهمي وشرق مدينة الصالح
نيمار يتدرب منفردا في سان جيرمان
توقيع عقد تأهيل بيت الشباب بعدن لاستخدامه كمقر مؤقت لوزارة الشباب والرياضة
اوكسفام تنفذ مشاريع بمجال المياه والصرف الصحي بـ 4 محافظات بنحو 20 مليون دولار
ملفات وتحقيقات

الفئة المهمشة بردفان: نعيش وضعاً معيشياً صعباً ونُناشد المنظمات الإنسانية بالتدخل

الأربعاء 10 يوليو 2019 02:43 مساءً
ردفان(عدن الغد)خاص:

تقرير / وضاح الحالمي:

يعيش عدد كبير من المهمشين الذين يقطنون  في مدينة الحبيلين بردفان وضعاً معيشياً صعباً نتيجة للواقع الموجود وعدم وجود الدعم أو الالتفات من المنظمات الداعمة.

 

ويقطن المهمشون في المحور  الشمالي والجنوبي اللذين يقعان في الجهة العلوية والسفلية من المدينة  ووسط البنايات السكنية ويتخذون من الخيام الصغيرة المهترئة والأحجار والإطارات المرصوصة بشكل عشوائي أماكن للعيش فيها. 

 

وعند ذهابنا  إلى مساكن المهمشين بردفان لرفع واقع معاناتهم التقينا  بممثل الفئات المهمشة في مدينة الحبيلين جمال مثنى حيث قال"  صارت مدينة الحبيلين في ردفان تعج بعدد كبير من الفئات المهمشة وشهدت  توافد النازحين من جهة وكثرة الساكنين من جهة أخرى ، لكن بفضل الله ثم بفضل جهود قيادة السلطة المحلية ومنسق المنظمات في المديرية  ومن خلال تواصلهم مع المنظمات ذات العلاقة بالنازحين استطعنا توفير الغذاء والإيواء وأن شاء الله سوف يتم توفير احتياجاتهم المتبقية.

 

وأوضح " إننا  لو نظرنا إلى حال الساكنين فالكثير منهم حالهم ووضعهم المعيشي أشبه بحال النازحين فهم يفترشون الكراتين ليناموا عليها ويعيشون داخل خيام صغيرة ومتهالكة  لا تقيهم من الأمطار ومن شدة البرد في الشتاء.

 

وأكد"  أنهم بحاجة  ماسة إلى الدعم والمساعدة وقد تأثر الكثير من الساكنين في منطقة المحوى الأسفل بما تم تقديمه  للنازحين وصار الكثير منهم يحتجون ، وعزى ذلك بسبب الجهل والأمية وقلة الوعي والفقر والجوع  الذي حل بهم نتيجة للواقع الصعب ، حيث تشابه حالهم بحالة النازحين جعلهم لايفرقون بين حالهم وحال النازحين الذين أتوا من مناطق أخرى قريبة لمحافظة تعز  ، لافتاً أن هذا الأمر يتطلب لفتة إنسانية كريمة من قبل المنظمات لتحسين وضعهم المعيشي.

 

وتابع " إنه إذا كانت حالة  الناس منهارة بسبب ما وصلت إليه البلاد من أوضاع  فإن حال المهمشين أسوأ منهم فقد خيم عليهم الفقر والجوع  وتضرروا أكثر من باقي الناس نتيجة للارتفاع الجنوني للأسعار والمواد الغذائية ، هذا الشيء زاد من معاناتهم كون هذه الفئة تعتمد على الدخل اليومي وهو  دخل محدود لا يضاهي الارتفاع الجنوني للأسعار.

ووجه جمال مثنى الشكر  لقيادة السلطة المحلية  المتمثلة بالعميد صالح حسين مدير عام مديرية ردفان  ومنسق المنظمات الأستاذ عبد الرزاق محسن والمنظمات الداعمة  وذلك لما قدموه للمهمشين وماسيقدموه للنازحين من فئة المهمشين بالحبيلين ردفان.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك