مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 03:46 صباحاً

  

برنامج المعرفة السياسية يبدأ أولى جلساته المعرفية ضمن مرحلته الثالثة بالمكلا
قيادة المجلس الانتقالي بمديرية حبيل جبر تدشن أشهار القيادة المحلية للمجلس الانتقالي لمركز العسكرية
خبير بيئي: يجب إعادة تأهيل مصارف السيول القديمة التي تم ردمها بمدينة عدن
باسليم والمحوري والنخعي والعزاني يكرمون الإعلامي والتربوي البرهمي
الهيئة التنفيذية لانتقالي خنفر تعقد اجتماعها الدوري
صبرا آل سليمان
الكشف عن أكاذيب صفقة عودة نيمار إلى برشلونة
فن

فؤاد عبد الواحد والملحن "عزوف" يجتمعان في رسم أغنية "في غيابك"

الخميس 11 يوليو 2019 11:57 صباحاً
جدة (عدن الغد) خاص:

منفردة صيفية جديدة، أطلقها الفنان الشاب فؤاد عبد الواحد متعاوناً بها مع الملحن "عزوف" والشاعر عبد اللطيف آل الشيخ، حملت عنوان "في غيابك"، حيث رُسم لها لحناً جميلاً حمل الكثير من الأحاسيس التي قادتها كلمات الأغنية المعبرة عن الحب الصادق، وتم وضع لها توزيعاً موسيقياً يحمل إيقاعات غنائية دمجت من الألوان الغنائية الخليجية والعربية، قام بها المايسترو مهند خضر، ليتم إسناد مهمة المكس والماسترينغ لمهندس الصوت جاسم محمد.

 

وأعرب فؤاد عبد الواحد عن إعجابه باللحن الذي وضعه الملحن "عزوف"، مؤكداً سعادته بالتعاون معه فيها في تجربة يتوقع أن يكون لها صداً جميلاً لدى الجمهور، خاصة وأنها تحمل كلمات عاطفية من الشاعر عبد اللطيف آل الشيخ الذي يجدد التعاون معه مرة أخرى، حيث تقول كلماتها:

 

كنت حاضر في غيابك .. مرّك الطاري وجابك

 

جيّتك كانت جريئه .. وما ملك خطوتك خوف

 

ما ترددت فـ حظورك .. جيتني تسابق غيابك

 

ما حسبت حساب خوفك .. و ما تحدَّتك الظروف...

 

وقد طرحت أغنية "في غيابك" عبر القناة الرسمية الخاصة لفؤاد عبد الواحد في الموقع الشهير "يوتيوب"، الى جانب توزيعها الى مجموعة كبيرة من الإذاعات الخليجية والعربية، ووضعها ضمن المكتبات الموسيقية الإلكترونية المتنوعة.

 

ملاحظة: مرفق (لينك) أغنية "في غيابك" من القناة الرسمية للفنان فؤاد عبد الواحد في "اليوتيوب":

https://youtu.be/cLQukVpGwqs  


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك