مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 21 يوليو 2019 03:46 صباحاً

  

الوعي والتلاحم الجنوبي.. الكيان الذي انتصر به المجلس الانتقالي الجنوبي
نشر الفوضى والعداء للتحالف لأخونة الدولة
خاص لمحافظة أبين وعام للحكومة .. آلية عمل لانتشال مؤسستي الكهرباء والمياه
الرئيس هادي.. والتحالف العربي
الخلاف مع مشروع هادي وليس شخص هادي
غطرسة حمقاء
الأدلجة وأثرها السلبي
ساحة حرة

أحرار صنعوا وطناً

أنور الصوفي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 12 يوليو 2019 12:12 صباحاً

لا يصنع الأوطان إلا الأحرار، ولا تتماهى القيادة المطلقة إلا مع من امتلك قراره بنفسه، ولا يمتلك الأحرار في جرابهم مكاناً للتفاوض- مجرد التفاوض- للتنازل عن شبر من تراب أوطانهم، وليس لهم في ميادين السياسة إلا الكلمة الحرة، وليس لهم إلا التمسك بكل تفاصيل الوطنية، فجيناتهم حرة، وتفكيرهم كذلك، ومسارهم الحرية، لهذا بهم تُبنى الأوطان.

من بين تلك السطور نقرأ مسيرة رجل حر، عمل لوطنه، ولم يتنازل عن حرف مما اتفق عليه المتحاورون، لتخرج البلاد من عنق الزجاجة، فتمسك بما صاغه الأحرار، لأنه يعلمنا فنون القيادة، وكيف يوزع العدل، فما جاء لهذا المكان إلا لتطبيق ما اتفق عليه الجميع، ولتحقيق العدل بين الجميع الذين اختاروه بموفور قناعتهم، والرضاء، هذا الحر هو فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، فهذا الرجل لو تتبع القارئ مسيرة حياته، سيجد أنه تربى في بيت فيه الأصالة، والأنفة، وترعرع فتياً في ميادين العسكرية التي تصغل الرجال، فنشأ عسكرياً فذاً شجاعاً مهاباً.

عندما يكتسب الرجل الحر صفات كتلك الصفات التي اكتسبها هادي، وتشربها من ميادين العزة والإباء، لا شك أن ذلك كله سيكسبه الشموخ، فما بالك برجل لهثت إليه السلطة منذ نعومة أظافره، ولكنه كان يحاول الابتعاد عنها، فاستمرت في ملاحقته، فتمسكت به، وحملها بتدرجاتها، فأبرز مناصبه التي تقلدها كان أولها تقلده لوزارة الدفاع اليمنية، ثم نائباً للرئيس، وأبت السلطة إلا معانقته في أبهى، وأحلى صورها، فتقلد منصب رئيس الجمهورية، وبتوافق شعبي نابع من صدق هذا الشعب، فهتف الجميع له، ليسير بالبلاد، ويخرجها من منعطفات الضياع، وبالفعل أخرجها، ولكنهم نازعوه الأمر، فكلما حاول إخراج البلاد لفضاءات الحرية، شدوها وبقوة نحو الكهوف المظلمة، وإلى عهود العبودية، والاستبداد، ولكن هيهات لهم، زحزحة إرادة الأحرار.

هادي أسطورة السياسة اليمنية، فلا شك، ولا ريب أن مسيرته السياسية ستدرس للأجيال القادمة، فمسيرته حافلة بالدروس في كيفية الخروج من أشد المنعطفات، وبحنكة، واقتدار، فلقد أدار هادي مرحلة من أشد المراحل صعوبة، فكلما لغموا طريق مسيرته، فاجأهم بخروجه سالماً غانماً، وسار بوطنه حراً عزيزاً، فأحرار السياسة لايمكن السيطرة عليهم، لأن قرارهم بأيديهم، ومن امتلك قراره بيده، امتلك القوة، ومن كان قراره بيد غيره، ساقوه كالشاة حيثما راحوا، وأينما اتجهوا، ولا تسمع له إلا السمع والطاعة، ومن كان قراره بيده قاد المراحل وفق ما يصبو إليه، وحقق أمنياته، وأمنيات شعبه، وهذا هو حال حر من أحرار اليمن، إنه الحر اليماني هادي.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك