مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 17 أغسطس 2019 06:13 مساءً

  

الجار الله:اليمن لن يبقى موحدا وعلى دول التحالف ان تدرك ذلك
زيدان يفجر مفاجأة في تشكيلة ريال مدريد أمام سلتا فيجو
عاجل: قوة تابعة للانتقالي تعتقل ضابط وجنديين من الحماية الرئاسية بعدن
العثور على جثة صياد غريق في احور
عبدالملك الحوثي يهاجم الانتقالي ويتحدث عن علاقة جماعته مع ايران
قيادي في الانتقالي: لن نساوم بدماء الشهداء
بتمويل من فاعل خير وجمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية 220 اسرة تستفيد من لحوم الأضاحي بعدن
عالم المرأة والأسرة

7 طرق لتربية طفلك

الأحد 21 يوليو 2019 07:28 مساءً
عدن (عدن الغد ) سيدتي :

شخصية الطفل في المرحلة العمرية من عمر 3 وحتى 5 سنوات تنمو من تلقاء نفسها بشكل طبيعي؛ حيث يحصل الطفل على راحته أثناء التعبير الذاتي عن نفسه ببعض الكلمات، كما يمكنه تعلم المزيد من ضبط النفس في مرحلة ما قبل المدرسة حين يصبح أقل اعتماداً على الآخرين...وسمات أخرى يكتسبها الطفل تساعده على التربية توضحها لنا كاتبة الأطفال وخبيرة التنمية البشرية "نجلاء محفوظ".

حماس الطفل :

 يتعلم الطفل الصغير وحده كيفية تهدئة نفسه في لحظات الحماس أو الخوف أو الشعور بالضيق واللحظات العاطفية، وتقديم ردود الأفعال، كما يكتشف مهارة الثقة بالنفس وتصبح لديه خبرات في التعامل مع الآخرين.

النمو العقلي :

في المرحلة العمرية التالية من 5-8 سنوات حاولي اللعب مع طفلك، امنحيه وقتاً للعب؛ فهو مفتاح مساعد لبناء وتنمية شخصيته بشكل كبير، ما يدفعه للأمام لتطوير النمو العقلي والإدراكي والجسدي والعاطفي والخيالي، ويساعده على اتخاذ القرارات.
للعلم: لكل طفل ما يميزه عن غيره، فهم يختلفون عن بعضهم، وللأهل دور في تنمية وتعزيز شخصية الطفل بما يستجيب مع نقاط القوة الخاصة بكل طفل.

المزاج :

تتأثر شخصية الطفل وسط المحيط الأسري السليم والأبوة الإيجابية، وتنمو مع الأشخاص الذين يقدمون له الرعاية الأساسية في أولى سنوات عمره، كما أن مزاج الأطفال العام يؤثر أيضاً في سلوكهم وازدهار شخصياتهم وتطورها.

مرحلة المراهقة :

تكمن سيطرة الأبوين من خلال تشجيع الأبناء ودعمهم معنوياً لبناء شخصيتهم، كما أن مد يد العون وتقديم الدعم المستمر للأبناء يساعدهم على تخطى مرحلة المراهقة بدون أي اضطرابات أو أي منغصات بين أقرانهم.

الشعور بالرضا :

علمي طفلك التعبير بإيجابية عن ذاته ما يمنحه الشعور بالرضا عن نفسه والعالم من حوله، اجعليه يدرك الطريقة التي ينمي بها صورته الذاتية عن نفسه، أن يكون طفلاً واثقاً من نفسه متحكماً في تصرفاته.

النجاح في الدراسة :

الصحة الذاتية والتربية السليمة من جانب الوالدين تفتح للابن طريق النجاح للوصول لجميع مراحل الحياة؛ مثل قيمة النفس والتفاعل بشكل سليم مع الآخرين، النجاح خلال المراحل الدراسية، والتقدم في العمل والحياة العملية، وفيما بعد الزواج...ليصبح شخصية بعيدة عن النرجسية والتعجرف أو الغرور.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك