مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 01:04 مساءً

ncc   

سيئون وانطلاقة الائتلاف الوطني
هذا ما كنت سأقوله لإذاعة عدن المستقلة
أيها السادة أين الخطأ
حرب قذرة وحياة عاقرة
في الذكرى الاولى لرحيل فقيد الواجب القامة القيادية والتربوية مخشم
للباحثين عن المصالح ألشخصية .. ألانتقالي مشروع وطن
منصب محافظ عدن تكليف وليس مكسب
ساحة حرة

إلى الذين لا يدركون خطورة المرحلة ويخوضون في الماء العكر ؟؟!!

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 22 يوليو 2019 10:02 صباحاً

ومن هنا نبدأ وعليهم أن يدركوا بإن الجنوب للجميع ولكل أبنائه وأي شطح أو غلوا سياسي أو ديني أو فئوي أو قبلي أو مناطقي أو إقصاء أو تجاوزات أو قفز على أرض الواقع كل ذلك سيواجه بعمل  لاتتوقعه تلك الشراذم وان مثل هذا الشذوذ السياسي الجنوني الذي تهدد وتتوعد رجال الجنوب من الثوار والمناضلين الصادر من قبل أطفال لا يعرفون حتى تاريخ ميلادهم و يهجموا على من لهم صولات وجولات في مراحل التضحيات والفداء التي قدموها من أجل الجنوب والقضية الجنوبية في ساحات المواجهات الشرسة وفي مواقع الاستبسال ضد الغزاة والطامعين ومن أجل الحرية والديمقراطية والاستقلال وان ضبط إيقاع اللعب السياسي المحكم واحترام آراء وأفكار أهداف الأخرين شرط رئيسي ومشروع وطني وقومي وفيه يتم حق المشاركة والمساهمة لكل أبناء الجنوب او لاي حوار قادم ضرورة ملحة ولا ستكشف جميع الأوراق  وبيظهر المرتزق والعميل والشريف والمناضل الأصيل كما توجه نداء إلى الذين لايدركون خطورة المرحلة وإلى الذين يرقصون على وزمان الوطن والمواطن وهم خارج النقشة وسط جو هادئ والذين يتهيأ لهم إن الجنوب سلعة سهلة سيبتلعونها أو مضغة سوف يبعدون بها الكيف فإنهم واهمون وعليهم أن يفهموا بوضوح بأن الجنوب اليوم تسودة توازنات كبيرة من هنا ومن هناك ولن يسمح العالم لشوية عيال أن يعبثون بمقدرات شعب في الجنوب أو في الشمال الذين تربطهم صلات ومعاملات ودم ودين وممن دعموا ثورة الجنوب بالمال والسلاح والرجال وكما الجنوب قدم تضحيات من أجل نصرة ثورة سبتمبر المجيدة وسالت دماء أبنائه في السهول والجبال والوديان نعم هناك اخطاء حدثت من قيادات نزقية ومتسرعة جاهلة للأمور ليس عندها بعد سياسي معاصر ومن هنا لابد من أن يتم اصلاح هذه الأخطاء وتحت شعار الجنوب والشمال معا لكل أبنائه ومعالجة كيفية عودة الحقوق إلى اصحابها كانت في الجنوب أو في الشمال والضرورة تستدعي ان لا تكون وحدة قائمة ولكن يجب أن يكون هناك تعامل نظيف وندي بين الشعبين لان الثروات الاساسية في الجنوب ستكون هي الفيصل في إرساء قواعد الاخاء والتعاون الدولي وسوف تغطي عوامل النقص هنا وهناك وأن تكون دول في الجنوب وأخرى في الشمال لان الدولتين والنضامين يحتاجون لبعض من حيث التعداد السكاني والاستهلاك التجاري وبرامج التمنية واستقرار الحالة  الأمنية في المنطقة وعلى هولاء أن يدركوا جيدا أن في الشمال سكان وفي الجنوب ثروة نعم هناك مظالم مورست في الجنوب وانتهت حقوق ولكن لكل مرحلة رجالها وعقالها ومتخصصوها فبطلوا الطيش ولعب الاطفال والنزق المقيت والمتطفل وعدم الاعتراف بالآخر ووقف التصرفات الهوجاء.

 الجنوب ليس عنده  الأن الاستعداد أن يتحمل أخطاء جديدة ولا مراحل قتال أخرى عودوا إلى رشدكم ودققوا في حساباتكم واعرفوا انكم لستم متواجدين على ساحة الشمال أو الجنوب لوحدكم نحن جميعا في قارب واحد و مضطرين إلى  مراجعات للأخطاء وتسويتها وبحاجة إلى العقول الناضجة والسياسيون المخضرمون كانوا في الخارج أو الذين في الداخل والحاجة الى كل مواطن شريف ونزيه لم تتلطخ أيديهم بفساد أو قتل الأبرياء أو نهب حقوق الاخرين او لهم باع في حلبات الارتزاق أو لهم مرجعيات سياسية أو دينية من خارج الوطن ومهما كانت مواقعهم في المجلس الانتقالي أو في الاتلاف الوطني الجنوبي أو في الحراك الثوري أو في الشرعية أو في أي مكون أساسي أو مفرح الجنوب اليوم كالبحر هائج تتلاطم أمواجها ولايقبل الجيف وفيه  من المد والجزر شعبيا وعسكريا وامنيا ما سوف يكتسح الجميع وهنا يأتي دور الأشقاء الذين يخوضون صراعات سياسية إقليمية ودولية على أرض اليمن أن يضعوا أمام أعينهم مهمة الإصلاح والكف عن تاجيج حالة الخلافات بين ابناء الشعب الواحد لأن النار إذا شبت قد شحاطيرها تصلهم ولن تلقوا من يقبلكم على اراضيه أو تلقوا ملجأ يلجئون إليه يكفي اربع سنوات ونيف دماء تسيل وشهداء يسقطون وارض تسلب وثروات تنهب وشعب مشرد وهناك تجار الحروب هم المستفيدون وانتم بيدكم قفل هذا الملف اليمني برمته وايقاف مهازل الحرب الكذب ويكفي ثم يكفي هذا التصدع في علاقاتكم مع شعب يمني كريم وعظيم ومتسامح  وعطوف وأصحاب قيم إنسانية سامية وحضارة وتاريخ تليد تضرب جذورة في أعماق اراضي الجزيرة والخليج ويخوز على ركن يماني في الكعبة المشرفة ومن قاتل وساهم في نصرة الإسلام في ربوع الجزيرة العربية ونشر الرسالة والدين الحنيف في افريقيا وآسيا.

مرة اخرى نقول لكم سارعوا في إيجاد الحل المناسب والذي فيه لا ينفع الندم ذلك تلخل الذي يحفظ للجميع ماء الوجه وحتى لا ينفرط العقد ويصعب عليكم تجميع حباته والله على ما نقول شهيد .. 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك