مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 07:04 صباحاً

ncc   

لماذا تعايشنا مع الاستبداد؟
الفصل بين قوات الانتقالي وقوات الشرعية والى أين ؟
مدير خنفر المنصري الكبير .. والحملة الشعواء لِهَزِهِ أوكار الدبابير
انتقدوا الانتقالي لتظفروا بالجنوب !
الرئيس علي ناصر محمد ..هل يعود للمشهد السياسي خلفا للرئيس هادي ؟
المعلم وضياع الحقوق !!
حقائق تاريخية
آراء واتجاهات

أبناء عدن يريدون مدينتهم

عفيف السيد عبدالله
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 24 يوليو 2019 05:26 مساءً

تمتعت عدن بسيادة داخلية مستقلة، بحكم التاريخ والواقع. وحتى في زمن الانجليز، قبل مجيء الجبهة القومية (الحزب الاشتراكي) الى الحكم، كان أبناء عدن، يختارون وحدهم لإدارة المدينة ولتمثيلها في المجلس التشريعي في الداخل، ولا يذهب وزنهم السياسي الى باقي المقيمين في المدينة من الجنوب أو الشمال. وينطبق  هذا الأمر أيضا عند تمثيل قضية عدن في الخارج. ققد أستدعي وحده الأستاذ محمد لي لقمان، رحمة الله عليه، رئيس حزب المؤتمر الشعبي الدستوري وعضو المجلس التشريعي بعدن، في سبتمبر 1962م إلى مقر الأمم المتحدة، للتحدث أمام لجنة السبعة عشر، حينما باشرت مناقشة قضية عدن، وطالب بتصفية القاعدة العسكرية البريطانية، واعطاء عدن حق تقرير المصير. 

لكن شخصيات قيادية كبرى في الجبهة القومية، مع خروج الإنجليز من المدينة وبالتخابر معه،  خدعت الناس وزعمت أن عدن عاصمة الجنوب. ولم يكن سوى خبر كاذب، ملفق، ومختلق ، وبسبب هذا الفهم السياسي السقيم ، لم يخرج أبناء عدن من مرحلة حكم الحزب الاشتراكي البوليسيي الدموي سالمين. فقد تعرضوا طيلة فترته  للاضطهاد والسجن والقتل.  

 الآن، مضى نصف قرن على الاستقلال الزائف, ، ولم يعد أبناء عدن يستطيعون  الاستمرار في وجود القبائل الجنوبية التي أستوطنت المدينة ولاتربطهم صلة بها. ومن حق عدن، وخليق بها وجديرة من الوجهتين التاريخية والإنسانية ولثقافتها المدنية المتميزة بأن تقف وحدها. وإيجاد صيغة قانونية لمفهوم سياسي يتضمن منحها وضع خاص كمجتمع حضري. يحتضن مباديء الديمقراطية والتنمية.  

والرؤية المستقبلية الصادقة، هي أن تكون عدن " مدينة ذات حالة خاصة". يمنح أبناءها الأصليين القدرة على تدبير شؤونها كلها، بما في ذلك إنتخاب مجالسها المحلية وممثليها في المجالس النيابية، وغيرها، في إطار عملية ديمقراطية يكون حق التصويت فيها لأبناء عدن وحدهم، من دون ضغوطات مباشرة أو غير مباشرة أو مشاركة أية أفراد أو جماعة من خارج المدينة. وحالة المدينة الخاصة ليس انفصال، ولايعني حكم ذاتي، أو استقلال إقليم، أو شكل من السيادة الداخلية المستقلة، وإنما هو ميزة ونمط متطور غير معقد داخل أسلوب إدارة الدولة الواحدة.   





شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
399568
[1] مشكور
المعلاوي
الأربعاء 24 يوليو 2019 07:25 مساءً
هذا هو الكلام الصح والعادل. وما بني على باطل فهو باطل وعدن حقنا وستعود لنا ان شاء الله

399568
[2] ولكن
كمال عبدالطيف
الأربعاء 24 يوليو 2019 09:42 مساءً
عدن هي ضحية الجهل والجشع المنتشر للاسف بين قبائل الجنوب ولكن بينهم البريء ايضا. وعموما خروجهم واجب فانوني وانساني ولكن يجب ان يكون بطريقة منظمة وانسانية. واذا رفضوا حرجوا بهم في كل محفل محلي وخارجي ومن جانبكم نفذوا القاتون بصرامة على الكل. وعدن فوق الجميع وتستحق كل الاحترام

399568
[3] عدن للغدنيين الاصليين وليس عرب ٤٨
النهدي
الأربعاء 24 يوليو 2019 10:25 مساءً
نعم عدن للعدنيين الاصلين وليس لعرب ٤٨ او غيرهم كما للحضارم حضرموت وبجب ترحيل اي دحباشي اوغيره من حضرموت وبالتحديد مليشيات. ودواعش حزب الاصلاح او ما تسمي المنطقه الاولي كي يحررو محافظاتهم من الحوثي والصالع لاهلها وابين الاهلها وسقطري وشبوه والمهره. وعلي الاشقاء المقيمين في محافظات الجنوب العربي الي تلمغادره الي تعيييز وشرعب والعدين بكل احترام ومن قال حقي فلج


شاركنا بتعليقك