مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 يناير 2020 03:37 صباحاً

ncc   

مابين حزن وفرح في طريق العودة لشبوة
شهداء مأرب وعدن
عوامل كثيرة وراء الانهيار الجديد لسعر الصرف ؟!
اعداد مشروع لليمن من قبل اصحاب القرار الخمسة
حال عدن اليوم!!.. 
الشرفاء في مرمى الفاسدين
الجانب المغيب في حادثة اغتيال سكره
آراء واتجاهات

اعْقِلوا يا جنوبيين وَتَوَكَّلوا .

أبو الحسنين محسن معيض
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 24 يوليو 2019 05:58 مساءً

 في اليمنِ عامةً وفي الجنوبِ خاصةً مازال هاجسُ الإصلاحِ مسيطراً على عقليات متحجرةٍ , لم تستطعْ الخروجَ من الوهمِ الذي صنعوه عذراً لفشلهم في الانطلاقِ نحو النجاح السياسي والبناء الوطني , ومبرراً لعجزهم عن علاجِ أخطائِهم وقلةِ حيلتهم . مكوناتٌ وما فيها من سياسيين ومفكرين وناشطين وإعلاميين لم يتحملوا مسؤوليتَهم بجديةٍ وإخلاص , فذهبوا يحملون الإصلاحَ كلَ فسادٍ وخرابٍ . إنَّ علةَ الجنوبِ جنوبيةٌ , وكلَ ما حاقَ به من قهرٍ كان سببَه الرئيسِ عقلياتُ قادتِه وفكرُ ساستِه وصلصاليةُ أهلِه . تلك حقيقةٌ يثبتها التاريخُ على مدى ( 50 ) عاما , وليس للإصلاحِ فيها يدُ مخربٍ ولا قلبُ دساسٍ .

ـ الإصلاحُ لم يكنْ موجوداً حينما تمَ نهجُ فكرٍ دخيلٍ على عقيدتِنا وأعرافِنا , وفرضُه على المجتمعِ الملتزمِ كأيدلوجيةٍ يجبُ تطبيقُها في كلِ الوطنِ , وتدريسُها كثقافةٍ عامةٍ ونهجٍ متبعٍ على كلِ المستوياتِ والشرائحِ والأعمارِ .

ـ الإصلاحُ لم يكنْ موجوداً حينَ تمَ تدميرُ بنيةِ الوطنِ واقتصادِه , فقد كانت عدنُ قبلةَ الشركاتِ العالميةِ ومركزَ تبادلِ التجارةِ الحيوي , وفي نزوةٍ ثوريةٍ قررَ عباقرةُ ساسةِ الجنوبِ أنَّ ذلك ترفٌ لا يناسبُ التوجهَ ولا يتناسب مع الفكرِ , قتمَ تحويلُ عدنَ من درةِ المنطقةِ إلى قريةٍ يصطفُ أبناؤها طوابيرَ من أجلِ طعامِهم وكسائِهم .

ـ لم يكن الإصلاحُ موجوداً حينَ تمَ تصفيةُ الآلاف من أشرف أبناءِ الجنوب اجتماعياً واقتصادياً وعلمياً ودينياً ووطنية , بدون تهمةٍ ولا جريرة ولا عدالةٍ ولا إنسانية , فقط كونهم لا يتوافقون مع شكلِ وهيئة الطرازِ المُصَمَّمِ ليكون عليه شكلَ الجنوبِ الحر الجديدِ .

ـ لم يكنِ الإصلاحُ موجوداً حينَ ضاقت أنفسُ الرفاقِ برفاقِها , فذهبَ كلُ جناحٍ في جلساتِ تنظيرٍ خاصة يُقَيِمُ الآخرَ ويعدُ العدةَ ليمكرَ به , ليتفاقم أمرُ شقاقِهم إلى تصفياتٍ شخصيةٍ , تارةً بحجة يمينٍ متطرف وتارة يسار انتهازي وتارة لا ندري ما هيه !! , وختمها القادةُ بمجزرةِ 86 م , والتي وسَمَت وجهَ الجنوبِ قهراً وطعنت قلبَه غدراً .

ـ لم يكنْ الإصلاحُ موجوداً حينَ ساقَ ( البيضُ ) المكتبَ السياسيَ واللجنةَ المركزيةَ ومجلسَ الشعبِ وكلَ الجنوبِ نحو وحدةٍ اندماجية , دون ضابطٍ ولا قيد , رغم علمهم بمدى الفارق بين الدولتين , في مستوى المعيشة والدخل , حيث وقفَ الجنوبيُ بقنينة دخله الزهيدِ وبقوته الشرائية المحدودةِ عاجزاً أمامَ فيضان المال القادم , وفي النظام الإداري , والعمل المؤسسي والسياسي , وهيكلةِ القيادة العسكرية والأمنية وضوابطها . وغير ذلك من الفوارقِ التي تستدعي اتفاقا موثقا يضمنُ حفظَ حقوقٍ الجميع ويكفلُ المساواةَ في كل أشكال الحياة , وينظم كلَ قوانين ومواقفِ وقرارات الدولة الجديدةِ في كل مجال وتخصص , دون ذوبان مكعب الثلجِ في زيرِ الماء .

ـ لم يكنْ الإصلاحُ مَنْ قلبَ انتماءَ الآلافِ من أعضاء الحزب الاشتراكي الجنوبي وروافده الشبابية والنسائية , نحو عضوية المؤتمرِ الشعبي الشمالي , ليؤسسَ بهم قوةً سياسية وشعبيةٍ جنوبية ضمنت له الاجتياحَ الانتخابي والبقاءَ السياسي , وبهم تمَ تكوينُ منظومةِ فسادٍ إداري وأمني , وبروزُ ظواهرِ فتنٍ وسلوكيات غيرِ حميدة في المجتمع .

ـ لم يكنْ الإصلاحُ صاحبَ قرارِ حرب صيف 94م , ضد من أعلن الانفصالَ تهورا وعشوائية , كانَ موجودا كقوةِ احتياطٍ يقودُها بالدرجة الأساسِ قياداتٌ عسكريةٌ وسياسيةٌ جنوبية , وبهم تحققَ النصرُ ودخولُ عدن . ومنهم من يجلسُ اليومَ قائدا في موقع سياسي شرعي ومكونٍ شعبي انفصالي , رافعا عقيرتَه بقضية الجنوب . ومازالت يداه لم تغسلا مما علق بهما من الحق الجنوبي المنهوبِ .

 

 

ـ لم يكنْ الإصلاحُ مسيراً لخدمة الحاكم وحزبه وعائلتِه , فبعد نشوز المؤتمر عن حقوقِ المواطن وحق الوطن , أعلنها جليةً أنَّه يقف مع شعبه في صف المعارضة الوطنية والسياسية ضد كل فساد وطغيان . وبرغم العروض المقدمة له للبقاءِ , إلا أنَّه حسمَ أمرَه مشكلا مع مكونات وطنية شمالية وجنوبية " اللقاء المشترك " , مفضلا ظل المعارضة على أضواء السلطةِ . بينما ظلَ جنوبيون يصرخون بولاء " ما لها إلا علي " .

ـ لم يكنْ الإصلاحُ مَنْ ثبتَ حكمَ صالحٍ في آخر انتخابات رئاسية , بل كانَ خيارُهم جنوبيا , بترشيح المهندس " فيصل بن شملان " , النزيهِ المعتدل , السياسي الخبيرِ . يومها لم يقلْ إصلاحي واحدٌ من شمالٍ أو جنوب " نعم " لصالح , بينما تشكلت ألافُ اللجانِ الشعبية والسياسية والإعلامية الجنوبية دعما لصالح وحكمه , مستغلةً لذلك الهدف ثروة الجنوبِ وحقوق أهله , وموظفةً طاقة أبنائه لخدمة المحتل الغاصب بزعمهم .

ـ كان الإصلاحُ موجوداً في ساحات ثورةٍ شبابية شعبية ضد فساد الحكم , ثورةٌ آتت ثمارُها بتنازل من كان يطمحُ في توريث حكمه لذريته , ويطمع في بناء مملكته الخاصة . ولولا تدخل قوى خارجية وإقليمية بمبادرات وحوارات أفرغت محتواها , لكانت قد حققت الكثيرَ مما يحلم به الشعبُ .

 

 

ـ كان الإصلاحُ موجوداً في كل إجماعٍ وطني من قرارات ومواقف , لم ينزوِ مطلقا بموقف , ولم ينشزْ بقرار , ولم يحدْ يوما عن الصف الوطني الجامع , ولو كان في ذلك تعطيلُ نشاطِه وعرقلة برامجه , وخسارة كثيرٍ من منجزات مسيرته أفقيا , وعمران بنيانه رأسيا .

ـ كان الإصلاحُ موجوداً في صد الغزو الحوثي ضد الجنوب , شَكلَ مع أبناء عدن من كل جهة وتوجه صفَ المقاومة الصامدِ , وفي شبوة ولحج وأبين والضالع لم تخلو جبهة من وجوده , وقدم في سبيل ذلك من قياداته وأبنائه العديدَ من الشهداء والجرحى .

ـ لم يكنْ الإصلاحُ متواجداً حينما طالت يدُ الغدرِ والنذالة في عدن وغيرها عشراتِ الدعاةِ وغيرَهم من كوادرِ الجنوب وطاقاته الوطنية والعسكرية والأمنية , وخطفت وغيبت مئات الأبرياء من الجنوبيين . كان الموجودُ جنوبيا ومليشيات مناطقيةً , تخدم مصالحَها , لا شعبها . وترعى مخططات خارجيةً , لا وطنية . وتنفذ أوامرَ دولةٍ عربية , وقياداتِ غزوٍ شماليةً , لا سلطة البلد الشرعية . وتحمي أجنداتِ الطامعين , لا أرواح أهلها المسالمين .

 

ـ ومقابل كل ما يلصقونه بالإصلاحِ من تهم , فإنَّ المواطنَ يقف مصدوما أمام حقائق الوضعِ , يسمعُ ويقرأ حججَهم الواهيةَ , وينظر حولَه فلا يرى يداً للإصلاح فيما يدور من صراع ونهبٍ في عدن وغيرها . ما يراه جيدا هو تشكيلات جنوبيةً تفرعت من هنا وهناك , وما يفقهه تماما هو عدم مصداقية من كانوا يحشون عقلَه بحلمِ استعادة الهوية والعدل والمساواة . ولذلك على الجنوبِ أن يدركَ حقيقةَ ما يدور حوله من الخيانة والعمالةِ , ومن القتل والنهب , ومن الفساد والقمع , ومن العجز والفشل , ومن الدمار والترهيب , وأن يفهمَ الحقائقَ جيدا , فاليد التي عبثت بالجنوبِ اليوم , وفرطت في ترابه , واغتالت حلمَه , ودمرت بنيانَه , وسفكت دمَه .. هي يد لا علاقة لها بالإصلاح ـ ولو بطرف البنان ـ مطلقا . لقد آنَ للجنوب أن ينزعَ عن عقله حجةَ الإصلاح عند الفشل , ويطرحَ من يديه شماعةَ الإصلاح عند العجز , وليقلْ كلمتَه الفاصلةَ في هوية الباني والهادم , وليحدد موقفَه الحاسمَ في إسناد الأمر لمن هو أهل له . ولتتجه عقولُهم بإخلاص للعلم والعمل , ولتتوحد أياديُهم بقوة للتنمية والبناء , ولتتآلف قلوبُهم بإيثار للسلام والإخاء . وليعقل الجنوبيون أمرَهم !! فإنَّ مراجعةَ المواقف وتصحيحَ القرارات ومعالجةَ الجراحِ , خيرٌ من التوقف توهما وتدليسا أمام ( بعبع ) الإصلاحِ .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
399593
[1] اصحوا يا مطاوعة من حالة (الهاي ) التي دخلت رؤوسكم وعبياوا بها عقول البعض
حسن
الأربعاء 24 يوليو 2019 06:28 مساءً
عدن والجنوب كانوا نسلمين والاذاعة تفتتح بالقرآن المريم في عدن . والزواج عندالقاضي واحترام المرآة تمشي في البيل ولا حد يكلمها . واتيتوا ومعكم اصحاب برع وخربتوا التعليم وساعدتنا على تجريف الثقافة حتى صار كل شي عيب وحرام . خنقتوا بالمعالومات زيادة الناس وزادت البلاوي بعدكم . صحصح من حالة الهاي اللي عششت وعليكم الصدق الذاتي . الدين المحترم فيه صدق .

399593
[2] باختصار ولو اننا لا نرغب بالحزب الاشتراكي و الذي اتانا من جماعة حوشي الشماليه و على راسهم عبدالفتاح اسماعيل و الشرجبي و المتعاونين مع المخابرات الشمالية الزيود
يا سعيد
الأربعاء 24 يوليو 2019 06:41 مساءً
باختصار ولو اننا لا نرغب بالحزب الاشتراكي و الذي اتانا من جماعة حوشي الشماليه و على راسهم عبدالفتاح اسماعيل و الشرجبي و المتعاونين مع المخابرات الشمالية الزيود نقول لك انقلع الله يقلعك انت و الاصلاح السرق الفاسدين قاتلين الشعب الجنوبي بكواتم الصوت 28 سنه وسرقة ارض الجنوب و ثرواته و ما حي هاويته و تدمير مدينته و حضارته و مشرد شعبه يا مرتزق انقلع عيش مع الزيود في صعده او صنعاء او عمران حيث انطلق الاحزاب الزيدية الثلاثه منها اما الجنوب بعيد عنك و لا يقبل الاستفراق امثالك الجنوب قبل الوحدة كان جنات عدن فعلا يا كذاب يا اتباع مسيلمة الكذاب تتلاعبون بالاسلام و تستخدموه و انتم بعيدين عنه اسلام علي محسن اسلام حميد الاحمر اسلام عفاش اسلام الانسي اسلام اليدومي كلهم زيود مجوس وتبعهم عبدالملك الحوثي زيدي و انتم فقط الطراطير على الفتات شي عيشه اهم الله انتقم منكم كلكم و جاء الدور عليكم و لعنة الجنوب ستلاحقكم حتى و انتم تحت الارض من الجرائم الذي ارتكبتموها و الذي يندى لها الجبين تبا لكم و لامثالكم

399593
[3] لاتنسى ان ايام الحزب كان في خطبة جمعة من اذاعة عدن التي تقفلت بعد ما ( فتحتوها مع اصحاب برع كما تقولوا! ) كانت تفتتح بتلاوة القرآن الكريم
حسن
الأربعاء 24 يوليو 2019 06:19 مساءً
لانه الصدق من الدين الحقيقي الغيرمطلي بفرشاة السياسة المتقلبة وتدوير النصالح لمجموعة وبإسم الدين كمان ، نرجوا عقد ذاتي وما عملتوه في ٩٤ والتعليم الذي خربتوا بيته بضخ اكثر من الجرعة القابلة للفهم ، وطلعتواجيل هاي من حثر الجرعة المعلوماتية تلتي اتيتوا بها . لذا اصحي من حتلة الهاي التي اثرت علية الى الان وكن صدوقأً.

399593
[4] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الأربعاء 24 يوليو 2019 09:48 مساءً
من اليد التي صنعت الاصلاح وكونه اليس عفاش هدا يكفي ان يكون الاصلاح زرع السوء ومصدر الفساد والارهاب واهم انحازاته هو اصدار فتاوي لاباحة الدم الجنوبي وسمونا الكفره نسيت او ندكرك يا بوق الاصلاح قلوبنا مليان كره وغل عليكم وقريبآ بشيول

399593
[5] فعلاً شيطان من شياطين الاخوان
واحد من الناس
الأربعاء 24 يوليو 2019 11:53 مساءً
فعلاً شيطان من شياطين الاخوان المسلمين ولا أقول من شياطين الاصلاح فبن معيض عضو في التنظيم الدولي للأخوان المسلمين قبل ان يصبح عضوا في الاصلاح. لا شك أن بن معيض جاء بحقائق جنوبية من السخافة محاولة انكارها. الرجل سياسي محنك ولكن للأسف إذا جاء بكلمة حق فهو يريد بها باطل. المشكلة ليس في بن معيض المشكلة في بعض الجنوبيين الذين لم يتعلموا دروس الماضي وما زالوا يجرون وراء قيادات مناطقية توفر لبن معيض وغيره فرصة للتشفى بالجنوبيين ويوفرون له ثغرات خلقوها في النسيج الجنوبي. ليس كل أعضاء حزب الاصلاح من الجنوبيين في مثل ذكاء ومكر وخبث بن معيض. اغلبهم ضحايا المناطقية والماركسية القبلية لم يجدوا لهم مكانًا في وطنهم الذي يحكمه مناطقيون زاوجوا بين المناطقية والالحاد والبطش الماركسي فاتجهوا نحو الدين فكان بن معيض وامثاله في انتظارهم واطروهم في تنظيم جماعة الأخوان المسلمين قبل الوحدة ثم في حزب الاصلاح بعد الوحدة. لا شك عندي ان كثيرين منهم قد اكتشفوا حقيقة الأخوان والاصلاح ولكنهم مضطرين للبقاء فيه حماية لانفسهم من المناطقيين الجدد وهم بهذا لا يختلفون عن كثير من الجنوبيين الذين اصابتهم الوحدة بخيبة آمل ولكنهم صار ا متمسكين بها حتى لا يقعوا في قبضة المناطقيين الجدد إذا حصل الجنوب على الاستقلال. شكرا يا بن معيض على تذكيرنا باخطائنا. الحكمة والحقيقة ضالة المؤمن ولو جاءت من كافر او اخونجي. لذلك لن أعمل مثل التي ضربها زوجها فحمت على امها. لن احمى على بن معيض. ساركز على الحقيقة أن المناطقيين مستميتين في الوصول إلى السلطة وعلينا أن نستميت في منعهم. وليس امامنا الا الالتفاف حول الرئيس هادئ.

399593
[6] @@@@@@@@@@@@@@@
يا سعيد
الخميس 25 يوليو 2019 03:35 صباحاً
اعادت صحيفة نيويورك تايمز نشر تقريرا من ارشيفها عن احداث عدن يناير 1986م، لتكشف من يقف وراء الاحداث الدموية وما هي الأسباب التي أدت الى وقوع اقتتال أهلي اودى بحياة الآلاف.. مؤكدة ان سبب الاقتتال جاء رفض على مساعي لقيادات جنوبية للتقارب مع دول الجوار في الخليج العربي، وهو ما يعزز مصداقية تقارير محلية نشر البعض منها مؤخرا تحدثت عن ما اسمته دفع الجنوب ضريبة كبيرة لتقاربه مع جيرانه في الخليج العربي. وقالت صحيفة نيويورك تايمز في نسختها الورقية الصادرة في 26 يناير 1986 بعد أقل من أسبوعين من اندلاع الاقتتال الحكومي في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، "أن القتال بدأ عندما اعترض الرئيس السابق والماركسي المتشدد ، عبد الفتاح إسماعيل ، على مبادرات الدولة الجنوبية تجاه تحسين العلاقات مع جيرانها ، المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان واليمن".

399593
[7] نعم هذه هي الحقيقة
خالد الحارثي
الخميس 25 يوليو 2019 10:47 صباحاً
نعم هذه هي الحقيقة ولكن الغوغاء والذين ربت عقولهم على الطوبرة امام الجمعيات من اجل سد رمق جوعهم بروتي منتهي الصلاحية مستورد من تشسلفاكيا مازالو بنفس العقول والي لم يعاصروا تلك الحقبة من صغار السن ولم يعيشوا تلك المأسي ويسمعون لكلام الفاشلين يجب توعيتهم ان أصحاب الشعارات الذين صدعوا رؤوسنا هم اليوم من يعبث ومن ينهب ويسرق ويتبلطج ومن يبسط على الارصفة ويردم السواحل ويبسط على المحميات هم من باعوا الوهم للبسطاء اما الإصلاح فهوا من قاوم من دماج الى صنعاء الى عدن ولم نشاهد الغوغاء في عدن بل كانوا مناصرين للحوثي وكانوا يستلموا الصرفة مع الحوثيين من ايران والذين صمدوا في عدن معروفين ونايف البكري كان علامة وراية خفاقة صمد هو ورفاقه ولم يهرب مثل بقية الغوغاء وأصحاب الشعارات الفارغة وأين الذين قاموا تم تشريدهم ونفيهم ومنهم من تم اغتياله ومن غيب في سجون سرية وتصدر المشهد الغوغاء الذين لم نراهم ولم نشاهدهم أيام الحرب في عدن ولكن لان الذي جاء باسم مساعدة اليمن على دحر الانقلاب وهو يضمر الشر لليمن اتى بهذه الوجيه التي صارت تعبث بعدن وتحت امرت البلوشي تنفذ مايريد من اغتيالات للاائمة والدعاة الذين كانوا هم المقاوميين الحقيقين للاجتياح الحوثي لعدن بل ان الغوغاء اصبحوا خدم عند طارق عفاش وكل ارتزاقهم وعمالتهم وعبثهم يحملون الإصلاح كل افعالهم الشنيعة وفشلهم ونهبهم الأراضي والبسط والبناء على الأرصفة وردم السواحل العفافيش تحالفوا مع الحوثي وسلموهم البلاد والسلاح وكل مقدرات الدولة وبعد ان اهانوهم الحوثيين وسحلوا زعيمهم وكل مشايخ الخط الأسود الذين فتحوا الطريق للحوثي اليوم يحملوا الإصلاح سبب مصيرهم المزري


شاركنا بتعليقك