مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 سبتمبر 2019 02:07 صباحاً

  

الرجال الشامخة في زمن عواصف ورياح ( العبودية ) ..!! 
(( كلد مخزن يافع الغذائي ))
رسالة الى اندروا
باعةُ الوهم
مدير عام صحة شبوة (عيدروس بارحمه ) والحزبية!!
وقود حرب إلى متى ؟
في لودر قليل خربشة .
ساحة حرة

من الذي يحكم اليمن الرئيس هادي وإلا حاملي المباخر ؟!

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 29 يوليو 2019 04:06 مساءً

كنا نتطلع ونحلم بأن تكون لنا دولة جنوبية كبقية دول العالم من أول يوم استلمنا فيه استقلالنا الوطني العظيم من بريطانيا العظمى الدولة الديمقراطية والتي لا تغيب عنها الشمس ولكن  حدث العكس..... وحتى اللحظة لازلنا نلهث خلف سراب الأمم المتحدة والوعود الكاذبة المتمثلة في معمعة السياسة ومع مرور الوقت والسنين الطوال والحرب والتدمير لبنية الوطن الجنوب ولا تزال تخامرنا وتعيش معنى الأحلام والتطلعات والطموحات واليقظة والتعشم القوي في الأخ الرئيس عبد ربه منصور  هادي الذين يكن له شعب الجنوب ومكوناته وكل قطاعاته السياسية والعسكرية والأمنية أعظم تقدير وكل احترام.

ولكن هناك سؤال مهم يدور حول من هو الذي يدير دفة الحكم وشئون الدولة والبلاد ولقد كنا نطمح من الرئيس هادي أن يقلص نفوذ وسطوة من حوله من بطانة السوء وأصحاب الوجوه الملونة وحاملي المزاهر والمباخر ويعمل على إدارة شئون البلاد وترتيب  أوضاعها في إجادة الاختيار أو يستعين بمن هم على دراية ومعرفة بقضايا الوطن والمواطن من الذين يتمتعون بحس وحب وروح وطني سامي ويضعون مصلحة الوطن فوق كل المصالح وأن يبعد من جانبه حاملي المباخر والمتمرزقين كما كنا نتعشم في الأخ والأب الرئيس هادي فسح  المجال أمام أبناء كل الوطن وبمختلف مشاربهم و أطيافهم السياسية والعقائدية ليشاركوا وبمختلف ثقافاتهم الأدبية وصلاتهم الاجتماعية بالمجتمع وحتى يبذلون جهوداً مضنية ومن ثم يساهموا في بناء هذا الوطن الذي مزقته الأزمات ودمرته الحروب وقضت عليه النزوات الخاصة من جهة المناطقية والقبلية والشللية والفئوية والمحسوبيات واخيراً سيطرة الطائفية والأحزاب الدينية المتعصبة وكان أملنا في الرئيس هادي أن يفكك منظومة تلك العصابات وكما فكك عصبة القوى التقليدية في الشمال ويقضي من خلال حكمته وتجاربه ورزانة عقله على كل بؤر الفساد واقصاء طابور المطبلين ومعشر المفسدين وأن يطهر مكتبه من المحيطين به من الذين يعرقلون الإنجازات ويعملون على إعاقة سير القرارات والغرض هو إفشال مهمته ومن الذين يزرعون  الفتن والحقد والكراهية ويوسعون مساحات التباعد بين أبناء الوطن الواحد على ان يظل يعيش هذا الوضع المائل والائل إلى السقوط النهائي ومن ثم يخرج الناس إلى الشوارع تطالب بخلع الرئيس والمطالبة بمحاكمته وحتى وإن كان لاجئ خارج الوطن.

عليكم سيادة الرئيس أن تفكروا جيدا وان تنظروا إلى من سبقوا في الوطن العربي من الرؤساء والحكومات وإلى أين وصلوا وأنت قد تكون بعيد شوية لكن ستظل تلاحقك مطالب الجماهير إلى أقصى الأرض وتفرض عليكم حصاراً سياسياً محكماً وادراج  أسمكم في القائمة السوداء وقد تستخرج الجماهير بواسطة ضغوط خارجية أمر ومذكرة حجز واستعادتكم إلى اليمن من جهة الأمم المتحدة وبواسطة البوليس الدولي ( الانتر بول ) وفي هذه الأيام كل شي ممكن ولكن هناك أمامكم فرصة ثمينة العودة إلى أرضكم الجنوب ووضع يدكم إلى جانب ايادي أبناء شعبكم في الجنوب وإعلان الدولة الجنوبية صمام الأمان للمنطقة والإقليم تأمين مسارات الملاحة الدولية للعالم فهل أنت فاعل وإرساء قواعد التعامل والتعاون الدولي مع الأشقاء والأصدقاء والاستفادة من خبراتهم حتى نحصل على ثرواتنا النفطية والسمكية والزراعية ونقوي شوكة جيشنا ونحافظ على حدودنا ونرفع من مستوى اقتصادنا الحر ونؤمن أبناء شعبنا في الوطن بمستلزمات الحياة  الأساسية والضرورية ودمتم مجالات التعليم في الداخل وفي الخارج حتى يصبح لدينا جيل مسلح بالعلم والإيمان بحق الوطن والمواطنة تعال وبلاش الالتزامات للأجندات الخارجية ومن يريد التعامل معنا بندية في العلاقات السياسية والدولية اهلا وسهلا به نحن شعب مثقف وواعي وتعدادنا يعد بالاصبع وثرواتنا كثيرة وكبيرة ألا تستحق هذا العز الذي يعيشون غيرنا في المنطقة إلا تروه كثيرا علينا أن نركب السيارة الفاخرة وان نتابع الموديلات مثل العالم ألا تستحق أن نسكن الفلل والقصور وان تتحسن أوضاعنا المعيشية ونكون شعب جنوبي يحترمه العالم والعدو والصديق.

نتمنى ذلك أن يحدث وليس صعبا علينا أن نكون هكذا نحن أغنياء أخلاق وقيم وإنسانية وثروات وارض الا متى تدركون وتقدرون هذه المسئولية العظيمة التي ستصنعوه من خلالها احترام العالم لكم يكفي لهوا ويكفي تباينات في المواقف ويكفي مماحكات والعودة إلى أرض الوطن هي الأفضل لكم ولم الشمل المعول الأساسي لابناء الجنوب وشعبه وسيادته تحية لكم ولكل الشرفاء من أبناء الجنوب والرحمة والمغفرة لكل الشهداء الابطال ممن ضحوا بأرواحهم الزكية من أجل نصرة الجنوب قديما وحديثا والشفاء العاجل لجميع الجرحى الذين سالت دمائهم الطاهرة في كل شبرا من ارض الوطن والله خير المنصفين.

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك