مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 12:10 مساءً

  

أهالي قريـة قيف بمسيمير الحواشب يناشدون مكتب التربية بالمديرية لإعادة افتتاح مدرسة الحمزة في قريتهم
بدعم من تربية لودر والفنان ناصر العنبري..  توزيع الحقيبة المدرسية والزي المدرسي لمدرسة دوفان
مسؤول حكومي رداً على خبير إماراتي: تتحدث عن الجنوب واليمن وكأنه ورث لكم
الحـوثيون يغتنون على حساب تجويع اليـمنيين
«عكاظ» تنشر ملامح «اتفاق جدة».. قوات سعودية لضمان أمن عدن
سكرتير (صالح): اليمن بحاجة لحركة تحرر اوسع أفقا
الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
صحافة ساخرة

بريطاني يتصل بالطوارئ ليقول إن الأغنام ستأكل أولاده

الأربعاء 31 يوليو 2019 07:49 مساءً
(عدن الغد) متابعات

في ظاهرة غريبة من نوعها، اتصل أب بريطاني برقم النجدة 999 لأنه كان يخشى أن تتعرض عائلته لهجوم من الأغنام للانتقام منهم بعد أن أكلوا لحم الضأن في وجبة العشاء. وقد اتصل «يوركشايرمان» من شمال بريطانيا الذي لم يذكر اسمه برقم الطوارئ للإبلاغ عن أن الأغنام «تضرب» بابه وتحاول الدخول إلى منزله، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

تم تسجيل للمكالمة الهاتفية الغريبة من قبل شرطة «هامبرسايد» التي تشتكي من عملية الإزعاج لاتصال بعض الموطنين برقم الطواري 999 للبلاغ عن أشياء لا تستدعي طلب هذا الرقم إلا في الحالات الحرجة والخطيرة فقط.

وقال الرجل خلال المكالمة مع الشرطة: «إن الخراف ستأتي إلى منزلي وتأكل أطفالي»...إنهم يضربون بابي، ويريدون الدخول». وعندما سأله العامل على رد المكالمات على الرقم 999 الخاص بحالات الطوارئ في بريطانيا، لماذا تريد الأغنام مهاجمة أطفالك، أجاب الرجل: «كنت أصنع فطيرة في وقت سابق واستخدمت فيها لحم الضأن». وأضاف: «يمكن للأغنام أنها اشتمت رائحة اللحم، الذي أكله أطفالي قبل ذهابهم للنوم».

وأوضح المتصل أنه ليس لديه سوى «حزام أزرق» في الكاراتيه ويحتاج إلى ضابط شرطة للمجيء إلى منزله للدفاع عنه وأطفاله من الأغنام. وقد تم تسجيل المكالمة كجزء من حملة شنتها الشرطة لمنع الناس من إجراء مكالمات طوارئ تافهة وغير ضرورية.

ومن بين المكالمات على الرقم 999 الأخرى التي تم تسليط الضوء عليها امرأة كانت تشعر بالقلق إزاء كيفية دوران غسالة ملابسها، ومكالمة أخرى أرادت من الشرطة التحقيق مع من يملك قطة تأتي أحياناً إلى حديقتها.

وقال تريسي برادلي، مدير غرفة التحكم في وحدة شرطة هامبرسايد، إن مكالمة غير مناسبة في الرقم 999 تعني تأخير الأشخاص الذين يعانون من حالات طوارئ حقيقية.

وقالت إن الطقس الحار يعني أن المزيد من الناس يتصلون بخدمات الطوارئ. «يمكن أن يكون للمكالمات غير الملائمة إلى خطوطنا 999 و101 تأثير كبير، مما يسبب تأخيرات في الوصول إلى الأشخاص الذين يحتاجون حقاً إلى مساعدتنا وإلى خدمة 999. في أسوأ الأحوال، يمكن أن يكون الفرق بين الحياة والموت». وأضاف: «لن نخاطر بتأخير شخص تكون حياته في خطر من الوصول إلينا لأن شخصاً ما اتصل بـ999 للإبلاغ عن أن غسالة الملابس الخاصة به معيبة».


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك