مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 01:38 مساءً

ncc   

ثقافة الحوار سلوك حضاري
المجاري ...لمن يهمه الامر للمرة المئة
الهدف آخر!!
مهلاً...أيّها السّادة !
أبين عزم وحزم السلطة المحلية والتربية للقضاء على المعلم البديل يقابلها ردود افعال المنظرين والمفسبكين
هل نشهد صداماً مسلحاً جديداً بين الشرعية والانتقالي؟
تحية واجلال لقائد قطاع لودر
ساحة حرة

معا لردم فوهة بركان الكراهية والانتقام

خالد مبروك غالب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 03 أغسطس 2019 10:08 مساءً

إن زرع الكراهية وإذكاء نار الفتن وممارسة التفرقة ونبش الماضي بين مختلف أطياف المجتمع اليمني وتخوين المخالف في الرأي وإطلاق العنان بكل حرية لدواريش الشارع في سن تشريعات الغاب ، في ظل غياب الأجهزة الأمنية ، وغياب المنبر الإعلامي المسئول والمنحاز لمصلحة الوطن .

نتج من ذلك إلى مشروع إقليمي شيطاني يتمنى تمزيق الممزق بواسطة اذرعه التي لاهم لها سوى تثبيت سلطتهم ونفي الآخرين.

فمشاريع الكراهية لم تكن عشوائية بل كانت مخطط لها وبتوجيهات من لديهم مفاتيح الحل أن شاؤو.
بل وجهوا إعلامهم الماجور والذي بث سمومه لتوهم الشعب اليمني المقهور بوجود المخلص المنفذ والذي بيده عصاء موسى في حل كل مشاكله.
ولكن أن خلصت النية فهناك سبيل للخروج من مستنقع الكراهية.

أولا قبول رأي الآخرين مستعينين بقول الحق (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولايزالون مختلفين) ، لذا يجب قبول الآخرمهما اختلفنا معه فكريا ، ثقافيا، سياسبا، أو مذهبيا فيكون قاسمنا المشترك فيما بيننا هو الإنسان .

ثانيا تجنب المماحكات الحزبية أو أي انتماءات لمصلحة الوطن والتي جربت في كل منعطف تاريخي وسببت لنا كوارث ونفق مظلم وعمق جذور الكراهية.

نحن في حاجة ماسة بأن تجربة الصراع السياسي لم تجدي نفعا بل كلفت الوطن الكثير من الجراح والماسي. لتظل شموع سنة الاختلاف وعلمية الصراع والانحياز لمصلحة الوطن نبراس يضيء في ظلمة أنفسنا وسينير النفق الذي تقوقعنا به ولم نخرج منه بل عشقنا العيش في هذا الظلام .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك