مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 04:56 صباحاً

  

عاجل:  قوات الجيش تسيطر على مقر المجلس الانتقالي بشبوة
اندلاع اشتباكات في محيط مقر الانتقالي بعتق
قوات النخبة تنفي سيطرة الجيش على معسكرين بضواحي عتق
قوات تابعة للأنتقالي قدمت من ردفان تصل إلى اطراف مدينة عتق
تسجيل مرئي يظهر انتشار ضخم لقوات الجيش في عتق (فيديو)
شباب سيناء يحرز بطولة الشهيدين أحمد سند ووضاح ثابت بعدن
عاجل : مدير امن شبوة : سقوط معسكرين لقوات النخبة بيد قوات الجيش
ملفات وتحقيقات

مواطنو خنفر لـ(عدن الغد): تجار المواشي يسعون خلف الربح السريع مع قدوم عيد الاضحى

الأحد 04 أغسطس 2019 03:43 مساءً
خنفر(عدن الغد)خاص:

تقرير / ماجد أحمد مهدي

عندما تدخل سوق جعار في مديرية خنفر تلاحظ الارقام القياسية بشكل جنوني وكبير في أسعار الأغنام من الضأن والماعز مما أفقد العيد نكهته وطابعه الفريد وكثير من مواطني مديرية خنفر صدموا أمام هذا الارتفاع المذهل في أسعار الأغنام لهذا العام مقارنه بالسنوات الماضية والبعض منهم استغنى عن شراء الأضحية لكثرة الالتزامات والصرفيات على أرباب الأسر في الأعياد والمناسبات من شراء ملابس وحاحيات العيد ولوازم أخرى


ارتفاع صادم

وقال الإعلامي عوض آدم لا حول ولا قوه الا بالله في أسعار المواشي في مدينة جعار مما أدى إلى استغناء كثير من الأسر عن شراء أضاحي العيد لعدم توفر القدرة الشرائية لكثير من المواطنين في خنفر وزيادة أسعارها بشكل صادم وقد وصل سعر الكبش في المتوسط إلى ثمانون ألف ريال واكثر ولايقدر معظم المواطنين على شرائها بهذا الأثمان لضعف القدرة الشرائية الذي تذهل ميسوري الدخل بكيف الطبقة المتوسطة التي تعجز عن توفير متطلبات الحياة اليومية فموسم العيد له صرفيات كثيرة ومتعددة .


معتمدون على الراتب بشكل أساسي

فيما أوضح الاخ احمد محمد فاقش الصيعري (( بائع اغنام)) بان أسعار الأغنام في هذا الموسم في ارتفاع مستمر وفوق المتوقع في كل أسواق المحافظة وليس في خنفر لأننا تواجه صعوبه في تربية المواشي طوال سنه كاملة من الرعاية والاهتمام والعلف مايجي عيد الاضحى المبارك الا وكل ارتفع من سبار وملابس ولوازم العيد الأخرى وكما علينا التزامات مالية كبيرة وهذا الأمر اعجز كثير من أبناء المديرية عن شراء أضحية العيد مما أصاب سوق المواشي بنوع من الركود وعدم الحركة على مستوى المديرية حيث وصلت سعر الكبش إلى مائة واربعون الف ريال وهو سعر جنوني بعض الشيء يصعب على العق البشري تقبله والاقتناع به لان كثير من الأسر معتمدون على الراتب يشكل أساسي .


تجار يسعون خلف الربح السريع

وأفاد الباحث فهيم السنيدي يصيب تجار المواشي حالة من جنون مع قدوم عيد الاضحى المبارك في رفع أسعار المواشي بشكل كبير مما أرهق كثير من الناس في منطقة باتيس وغيرها من المناطق الأخرى في خنفر وكدر عليهم عيشهم وقتل وفرحتهم بالعيد وزاد من المعاناه لان الراتب أصبح لا يكفي تغطية نفقات الأيام العادية فيما بالك في مواسم العيد التي تزيد الصرفيات والطلبات على أرباب الأسر مع سبار الشهر .


سوق اللحم البديل

وعبر المواطن أحمد ناجي لم يتصور أحد على مستوى مدن خنفر أن يتضاعف أسعار المواشي إلى هذه الدرجه من الإرتفاع والزيادة لمبالغ خالية وعلى هذا الأساس سوف يضطر معظم الناس إلى العدول عن شراء أضحية العيد لضعف القدرة الشرائية وصعوبة الحياه وسوف يتم شراء من سوق اللحم حسب المبلغ الذي معه ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها .


موظفين عاجزون عن الشراء

وأشار المواطن ماجد القسمة (( صقيع)) أصبح في الأيام العادية الراتب لايكفي للصرفيات فكيف في أيام الأعياد والمناسبات الذي تزداد الحركة وتكثر الصرفيات وكل شيء في إرتفاع كبير مذهل واسعار كباش العيد في تصاعد مستمر والموظفين عاجزون عن شراء أضحية العيد وبعض المواطنين يعملون في القطاع الخاص وعندما يفكرون في شراء كبش العيد تحصل حالة هستيرية وتجار المواشي يسعون خلف الربح السريع ولا يراعون ظروف الناس الصعبة وبعض الكباش يصلون إلى الى مائة وعشرون ألف ريال .


لانقدر على توفير نص جلبة

من جانبه قال المواطن تمام هيبل أكثرية أبناء خنفر يواجهون ظروف اقتصادية غاية في الصعوبة في تدبير أمور الحياة اليومية ومع قرب عيد الاضحى المبارك تزداد حدة المعاناة وأما نحن شريحة الضباحى لا توجد لدينا مرتبات شهرية لانقدر على شراء حتى نصف جلبة فكيف باضحية العيد التي تصل إلى أكثر من مائة ألف. الموظفين تساعدهم مرتباتهم إلى حدا ما في توفير أبسط الأشياء الضرورية الذي يحتاجون لها في أيام الأعياد والأيام الأخرى .


معظم الأسر عدلت عن شراء أضحية العيد

وتحدث الشيخ ناصر العوبان لـ(عدن الغد) أن هناك ارتفاع ملحوظ وملموس في أسعار المواشي بأنواعها المختلفة في سوق جعار الذي يرتاده الكثير من أبناء وخنفر والمحافظة من الصباح الباكر ولكن الوضع هذا المرة يختلف اختلافا كليا عن الوضع السابق في الأعوام الماضية وليس لدى الجميع الإمكانيات المتاحة للحصول على كبش أو رخل نتيجة الغلاء الفاحش ومعظم الأسر اعدلت عن شراء أضحية العيد .


جنون هستيري في العيد

وفيما أشار المواطن محمد فضل العفيفي أصيب تجار المواشي في أيام العشر من ذي الحجة التي تسبق ليلة عيد الاضحى المبارك نوع من الجنون الهستيري والجشع في بيع أضاحي العيد بأعلى الأثمان وذلك غير مبالين بالظروف الصعبة التي يمر بها المواطنين في خنفر واصغر كبش يصل إلى خمسون ألف ريال وما فوق وأما الأخرى فيصل سعرها الى اكثر من مائة ألف ريال .


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك