مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 12:29 مساءً

ncc   

السلام يتوج بكأس الذكرى الرابعة لإستشهاد اللواء الركن جعفر محمد سعد
تعزية
السلطة المحلية بخنفر تصدر قرار بنقل سوق القات بجعار إلى خلف محطة العاقل اعتبارا من يوم غد الأحد
التصعيد العسكري في أبين بين طرفي اتفاق الرياض.. لمصلحة من.. وما هي أسبابه ؟!
بين الشاعرين الكهالي وبن عبدالنبي سالم
محافظ محافظة ابين يعزي رئيس هيئة الاركان العامة بوفاة والدته.
العطاس تطالب المجلس الانتقالي بنشر مسودة اتفاق الرياض
أدب وثقافة

العيد والحرب

الأحد 11 أغسطس 2019 03:17 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص

 

غَدَىٰ رَائِحاً فِينَا لَظاَهَا وغَادِيا

               فَيَنْشرُ آلاَماً ويُحْي مَآسِيا

هِيَ الحَربُ لاَحيَّا بِها أَوبِأَهْلِها

     دَهَتْ شَعْبَنا قَسْراً فَكانَتْ دَواَهِيا

تُفَاقِمُ نَارَ الحَربِ فِينَا عَذَابَها

         فَنَلقَى المَنايَا كُلَّ يَومٍ عَواتِيا

مَتىٰ عَنْ بِلاَدِي يَرحَلُ المَوتُ والرّْدَىٰ

  وَتبقَى الاَمانِي فِي ثَراهَا رَواسِيا

يَعيشُ جَميعُ النَّاسِ فِي العِيدِ فَرحةً

       وأَقضِيهِ حُزناً كَالحَ الوَجْهِ قَاسِيا

 يُمزِّقُ يأسِي كُل آمَالَ مُهْجَتي

        ويَزدادُ قَهْري حِيْنَ يَشْتَدُّ عاتيا

يَرى العَالَمُ المَأفُونِ أَنَّ لَهيبَها

           يُحرِّقُنا جِدَّاً وقَد صارَ طاغيا 

 ومَرَّتْ سِنينٌ مَا رأَينَاهُ قَادِماً 

           لِوَقفِ لظَاها أَو أَتانا مُواسِيا

رُمِينَا بأِعْماقِ الجَحِيمِ بِقسْوةٍ  

          لِنَفنَى بِأَيدِينا وَيَبقَى اﻷَعَادِيا

لِمَ البَغيُ فِي اﻹِنْسانِ أَضحَى ثَقافةً     

       فَلاَ العَقْلُ َهادِيهِ وَلاالدِّينُ نَاهِيا

ولَيسَ سِوىٰ البَارُودْ أَرسَىٰ غُرُورَهُ

      ولِلقَتلِ  قدْ أضْحَى مُنادٍ ودَاعِيا

ومَا القَصفُ والتَدمِيرُ ّالاَّ هَزِيمةً

ولَيسَ سِوىٰ اﻹِنسَانْ يلْقىٰ المَخَازِيا

ويَبْكِي دِماءً فِي دُموعٍ غَزيرَةٍ

          شَقِياً وفِي الدُنيَا ذَلِيلاً وَعَانِيا

فَزِعتُ بِجوفِ اللَّيلِ رُعباً وأُسْرتِي  

 وصَوتُ جَحِيمِ القَصْفِ حَوليَ عَالِيا

إِلٰهِي أَمانِي أَنتَ قَصْدِي ومَلجَأِي  

     أَرَى المَوتَ يَدنُوا نَحوَ بَيتيَ آَتِيا

إِلٰهيْ  وإِنِّي مِنْ لَظَى الحَرْبِ أَشْتَكِي

        وأَدْعُوكَ يا اللهُ فَارْحَم بُكائِيا

فَيا إِخوَتِي لاَ تُفْسِدُوا اﻷَرضَ حَولَنا

  فََما مَرَّ فِينا مِن لَظَى المَوتِ كَافِيا

فأَنتُم أَحِبائِي وأَهْلِي وإِخْوتِي

   وفِيكُم أَرَى صِهْرِي وعَمِّي وَخَالِيا

 فَلاَ تَقطَعُوا اﻷَرْحَامَ إِثماً وَعُنوَةً 

  لِيَرضَى الَّذِي قَد قَامَ فِيكُم مُنادِيا 

يُريدُكُمُ الرَّحْمَنُ فِي الدِّينِ إِخوةً

    عَلى مَنْهجِ العَدنَانِ مَن جَاءَ هَادِيا

وكَم قدْ نهَانَا أَنْ يُرَىَ البغيِ بيننا   

    وَمهْما اخْتلَفنَا نَرتَضِي الله قَاضِيا

فَكيفَ جَعلتُم شَرعَ ابْلِيس نَهْجَكُم 

       وَكَيفَ مَﻷَتُم  مِن دِمانا سَواقِيا

 نقَضْتُم عُرى ِاﻹِيمانِ عَمداً وعُنوةً

      وهَادنتُمُ مَن جَاء بِالمَوتِ دَاعِيا

سَفَكتُم دِماءَ النَّاسِ طِفلاً وشيبةً

         ولَم تَرحَمُوا فِيناَ نِساءً بِواكِيا

وقَطَّعتمُ اﻷَحلامَ فِي كُلّ أُسْرةٍ

              ودَمَرتُم دُوراً وإِرثاً يَمانِيا

أَخفْتُم  قُلوبَ الخَلقِ فِي كُل حَارةٍ

           وَشَرَّدتمُ  أَهلاَ وزِدتُم تَمادِيا

جَعَلتُم لنا الدُّنيَا سَعيْراً بِكلِها

         ولاَ نَدْرِ مَا أَسْبابَها والدَّواعِيا

هُوَ اللهُ  جَلَّ اللهُ يَدرِي فِعاَلكُم

     فلاَ تَحسَبوا ًفِعْلاً لكُم عنْه خَافِيا

سَتأتِي عَليكُم فِي دُجَى اللَّيلِ دَعوةٌ

     اذاَ وَصلَ المَظلُومُ للِعَرشِ شَاكِيا

أَصابَت سِهاَمَ الظُلمِ مَن كاَن قَبلكُم

       يَُصَوُبُها المَقْهورُ بالقِوسِ رَامِيا

وكَم أَهلَكَ اللهُ الطُّغاةَ بِمِثلِها

  وَهَا قَد مَضَوا واللهُ يَدرِي الخَوافِيا

 

كلمات/ابراهيم محمد عبده داديه


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك