مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 13 أغسطس 2020 03:15 مساءً

ncc   

عن سوق أسماك زنجبار أتحدث..!!
على شرف زيارة النجم شرف محفوظ وادي حضرموت !
العِراق وَاقِعٌ لا يُطَاق
القائد حمزة جمال الحوشبي.. تاريخ بطولي ومستقبل واعد
سرقة الكهرباء في عدن اصبحت تقليداً شعبياً
مسيرة شبوة
سيحتفي المؤتمر بذكرى التأسيس والصمود يادكتور عادل الشجاع
آراء واتجاهات

كفاية

عفيف السيد عبدالله
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 12 أغسطس 2019 06:53 مساءً

       

تمر عدن الآن في منعطف حاد مجهول. ومنذ خروج الانجليز من المدينة باتت المشاكل التي تحدق بها تتحول إلى كوارث وصراعات دموية، تخرج من رحم أحزاب وقوى سياسية وحوارك وقبائل ليست لها بوصلة أخلاقية. وصارت أحوال أبنائها بائسة، ومدينتهم منهوبة، خَرِبة، مدمرة، شديدة التلوث وممسوخة، بعدما كانت مدينة حضارية راقية مزدهرة، ومترفة، وأهلها أصحاب نعمة واسعة من الرزق، تخرج من نواصي مدينتهم تجارة عظيمة.   

و الآن، صار هناك ضرورة ملحة  أن يتغير وجه السلطة في عدن. ويعلمنا التاريخ االانساني المعاصر أن الأمر الواقع لا يتغير إلى الأفضل إلا بطريق النضال السلمي الجماهيري، الذي نشاهده الآن في الجزائر والسودان، أو بالعمل السياسي، الذي يتطلب إنشاء تنظيم سياسي يكون وسيطا بين أبناء عدن والنظام الحاكم في البلاد. يتكلم باسمهم ويدافع عن مصالحهم. وآن الأوان لكي يسيطر أبناء عدن على حياتهم والتحكم بمصيرهم، ويديروا شئون مدينتهم بأنفسهم، وأن يخطوا طريقهم بما يروه مناسبا لهم. ولو كان تحقق هذامن قبل، لما حصلت أي من تلك الكوارث.

وعملية انشاء تنظيم سياسي، في الظرف الراهن، يمكن أن يكون مشروعا رياديا تقوده النخبة المثقفة الشابه من هٌن وهُم من أبناء عدن. وإنتصارا للذاكرة، وجدت في عدن قبل الاستقلال الزائف حركة سياسية ونقابية نشطة، كانت تقودها خمسة أحزاب سياسية عدنية صافية ونصعة، وفي داخلها ثقافة سياسية حضارية ومتطورة. وأولها، الجمعية العدنية التي  تأسست عام 1950م كأول إطار سياسي في عدن. وأنبثق منها  حزب المؤتمر الشعبي الدستوري برئاسة محمد علي لقمان في نهاية الخمسينات.  ويمكن لهذه النخبة، السعي الى اقتفاء أثرهم والسير على نهجهم.  وحفظ الله عدن.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
403460
[1] طيّب يا عرب 48.. إفعلوها.. لعل وعسى تنجحوا
سعيد الحضرمي
الاثنين 12 أغسطس 2019 09:32 مساءً
نعم، إفعلوها، لعل وعسى تنجحوا.. ولكني لا أتوقع لكم النجاح أبداً، لأنكم شرذمة صغيرة أصلها يمني شمالي تعزي.. وعلى أي حال، أنتم أحرار ولكم كامل الحق في أن تطالبوا بما تعتقدون أه حقكم.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك